قصص أمهات

رحلة علاج طفلتي علياء لم تنته.. لكننا حققنا الكثير

رحلة علاج طفلتي علياء لم تنته.. لكننا حققنا الكثير
مارس 02 , 2021

بقلم: هبة العسة، أم لطفلة
 

للعام الثالث على التوالي أكمل لكم قصتي مع علياء الحبيية.

كنت قد شاركتكم في السنوات السابقة انجازاتها وتطورها وتقدمها في مجالات عدة ..

وفي هذا العام وبعد أن أتمت طفلتي عامها الخامس، أردت أن ألخص تجربتي البسيطة في هذه الرحلة التي ما زالت في بداياتها ..

في السنوات السابقة، أولينا اهتماماً كبيراً لعلاجها الطبيعي لتتمكن من الاستقلال بحركتها ومِشيتها، ولتلعب مع الأطفال الآخرين بمتعة أكبر.

وبفضل الله استطاعت طفلتي أن تتقدم كثيراً.. فتخلت عن الأداة المساعدة للمشي، ثم بدأت خطوات بسيطة لوحدها تلتها خطوات أسرع حتى صارت تركض وتتحرك باستقلالية تامة .

هذا الجانب أعطاها ثقة كبيرة بنفسها، وساعدها على بناء جسور بينها وبين الآخرين، ناهيكم عن سعادتها الغامرة وضحكاتثها التي صارت تعلو وتعلو في أماكن اللعب العامة

بالطبع مازالت تواظب على حضور جلسات العلاج الطبيعي مرتين كل أسبوع لتتقن المهارات الدقيقة الأخرى: كالقفز وصعود الدرج منفردة والتوازن على مختلف الأسطح غير المستوية وغيرها الكثير.

أما الجانب اللغوي، فقد كان هناك تطور ملحوظ أيضاً، كتعبيرها عن نفسها بشكل أوضح ومحاولاتها لفتح حوار بسيط مستعينة بالإشارات، وتعابير الوجه.

بدأت تفهم الأسئلة والأوامر بشكل أفضل، حتى أنك تستطيع رؤية محاولاتها المتكررة في التواصل مع الأطفال الآخرين لإيصال ماتريد منهم أو لتلعب معهم ..

فلا يسعك حين تراها إلا ضمّها وتقبيلها لبراءتها وعفويتها وأساليبها المضحكة أحياناً.. وكأنها تعي أن التكرار سيعلمها ويحسّن من أدائها ..

وهي مستمرة أيضاً في حضور جلسات علاج النطق مرتين في الأسبوع ..

أما عن الجانب الجديد الذي ظهر وبرز في هذا العام، فهو الجانب الأكاديمي ودخولها إلى المدرسة، وذهابها إلى مكان كبير وجديد، خارج الدائرة التي اعتادت عليها، والمكان الذي تشعر بالأمان والارتياح فيه.

لنكتشف لديها نقاط قوة وضعف جديدة، وليظهر لنا وجه مختلف من شخصيتها، فبعد سنوات من التدريب على نقاط ضعف أدركناها وفهمناها وتمكنّا منها كضعف الحركة وتأخر اللغة، وإذ بشيء جديد لا علم لنا به وبتفاصيله، يحتاج منا طرقاً جديدة وحلولاً مبتكرة، وقرارات وتقييمات، لنعلم كيف سنتجاوز معها هذه المحطة الجديدة.

وما إن بدأ التوتر والخوف من المرحلة الجديدة يتسلل إلى نفوسنا، حتى تذكرنا أن لكل مرحلة صعوباتها وتحدياتها كما لها حلولها وتياسيرها.

فالمعطيات تتغير ولا حال يدوم، وقد كانت عناية الله ولطفه ورحمته ترافقنا في كل المراحل وتحيط بنا منذ البداية، فنلجأ إليه بالدعاء مع الأخذ بالأسباب بأن يمتعها الله بصحتها العقلية والجسدية.

وهي ما زالت أيضاً تتابع جلسات العلاج الوظيفي مرتين في الأسبوع ..

فيكون مجموع جلساتها العلاجية ٦ جلسات أسبوعياً إلى جانب دوامها المدرسي الجديد.

أما الآن فدعوني أصحبكم للحديث عن جانب آخر من القصة.. عن ما عاشه والدين أدركا لحظة ولادة ابنتهما بأنه قدر قد كتبه الله عليهما، فبعد حمد الله وشكره على ما أنعم، استطاعا تقبل الأمر والتعامل معه كما هو، وقد بذلا كل ما يستطيعان لتعيش ابنتهما حياةً أقرب ما تكون إلى الطبيعية ..

وهما اللذان تشغلهما دائماً أفكارٌ وأسئلة لا أحد يعلم إجابتها غير الله .

كيف سيكون مستقبلها؟ ماهو شكل حياتها؟ كيف ستتكيف مع المجتمع؟ هل ستكون قادرة على تولي أمورها الشخصية؟

من سيعتني بها من بعدنا؟ ونحن على يقين بأنه لا أحد في هذه الدنيا يستطيع أن يحبها ويعتني بها ويفهمها ويستوعب احتياجاتها أكثر منا.

مواضيع شتى وأسئلة كثيرة تخطر في بالهما، وتتكرر في دوامة لا تنتهي حتى تبعث في نفسيهما القلق والخوف والحزن أحياناً..

لكن سرعان ما يذكّر أحدهما الآخر أن رحمة رب العالمين وسعت كل شيء، وبأن الله لطيف بعباده، كريم قريب وهو أرحم الراحمين ..

لا أخبركم بهذه الأمور ليشعر أي منكم بالحزن أو العطف أو الألم أو أية مشاعر أخرى سلبية، ولكني أرويه هنا لأقول لكل أم أو أب يمران بذات التجربة على اختلاف تفاصيلها، أن لا تيأسا مهما صعبت الظروف وثقلت!

فتارة تكون همتنا عالية وطاقتنا ممتدة لا تسعها أرض ولا سماء، وتارة نلملم بعضاً منها ونستجمع أنفسنا للخروج إلى جلسة تدريب أو موعد طبيب..

لكن في خضم كل هذا، وقبل أن تسيطر علينا العاطفة وتبدأ بالتحكم بنا، يقف العقل ليتدارك الموقف ويمسك بزمام الأمور ويذكرنا بأننا أشخاص اختارهم الله لمهمة ليست بسهلة لكنها مفتاح خير، ومنبعٌ للحسنات والعفو والمغفرة بإذن الله ..

وليذكرنا أيضاً أن من الناس مَن مهمته أصعب بكثير وتحدياته أكبر منا ..فالحمد لله دائماً وأبداً ..

وأعاننا الله على حمل هذه الأمانة والعناية بها على أكمل وجه ..

كان قراري قبل أن أبدأ بكتابة مقالي هذا، بأنه سيكون الجزء الأخير الذي سأشاركه معكم ..

وجاء القرار لأنني أعلم أن رحلتي مع ابنتي الحبيبة ما زالت في بداياتها..

تفاصيلها كثيرة، وتجاربها ومواقفها أكثر وأكبر مما أستطيع قصّه وكتابته .

فسأدع الايام تمضي وأكتشف ماذا تخبئ لنا ..

آملة أن أعود لكم في المستقبل وأحدثكم عن خبرات جديدة، وقصص مفيدة ..

فليست الفكرة بالكتابة والسرد والكلام، إنما بنقل تجربة حيّة صادقة واقعية تعم فائدتها على الجميع ..

و الآن.. اسمحوا لي أن أختم كلامي هذا العام برسالة لأمي وأبي الحبيبين :

يبدو أنني يا أمي أخذت منك الصبر والقوة والإيجابية

ويبدو يا أبي أنني قد ورثت عنك الحب والعطف وحنان القلب

يبدو أنني مزيج منكما ..

أيقنت بعد تجربتي المتواضعة أن الأبوين هما

الأمان والحنان والحب والعطف والعطاء اللامتناهي ..

فكلما نظرت لعلياء ووجهها الجميل، لاح لي وجهكما وصوتكما ودعاؤكما.

تعلمنا كثيراً خلال نشأتنا في البيت والمدرسة ومجالس العلم عن فضل بر الوالدين، ومكانتهما ..

لكن يبدو أن العلم بالشيء يختلف تماماً عن العمل به..

والتفكير بالشيء يبعد كل البعد عن الشعور به ..

شيء لا كلمات ولاحروف تصفه أو تنصفه ..

أدامكما الله لنا وأعاننا على بركما وطاعتكما، وردّ ما يمكن من جميلكما علينا.

وختاماً ..

لا تنسوا علياء من دعواتكم بالشفاء والعافية ولنا بالصبر والقوة ..

إلى لقاء قريب بإذن الله، ودمتم سالمين .

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية