نصائح عن التغذية

ما أسباب إصابة الأطفال باضطرابات الأكل النفسية وما هي أعراضها؟

أيلول 27 , 2018
عهد سوداني

نائبة الرئيس التنفيذي في شركة سيجما للاستثمار، عهد السوداني حاصلة على درجة البكالوريوس في التغذية وتصنيع الأغذية من الجامعة الأردنية....المزيد

يحتاج الناس إلى متطلبات غذائية فريدة في كل مرحلة من مراحل العمر المختلفة. وبشكلٍ خاص يحتاج الأطفال إلى التغذية أكثر من البالغين ولا سيما في مرحلة النمو. ولكن قد يعزف الطفل عن تناول الطعام إذا أشعره من حوله أن الطعام قد يجعله سميناً، مما يؤدي لعدم راحة الطفل وقلقه بشأن شكل جسمه.

هذه الرغبة في الحصول على جسم رشيق أو التفكير بأن الرشاقة تؤدي إلى السعادة قد تكون لها عواقب خطيرة على صحة الطفل عندما يتعلق الأمر بالطعام. فمثلاً، قد يبدأ بعض الأطفال في المدرسة بالتنافس على تناول كميات قليلة من الطعام، أو التباهي أمام زملائهم بعدم الشعور بالجوع — وقد ينجم عن هذه الممارسات الغذائية الخاطئة مشاكل صحية عديدة.

وبالتالي، تناول الطفل لكميات قليلة من الطعام أو تعمد تقيؤه بعد تناوله يؤثر سلباً على صحته ونموه. وإذا تطور الأمر، قد يحتاج الطفل لسد احتياجاته الغذائية عن طريق الأنبوب الأنفي في المشفى.

من الجدير بالذكر أن اضطرابات الأكل لا ترتبط بعمر أو جنس محدد بل قد تصيب الناس في جميع الأعمار، ولكنها أكثر شيوعاً في سنوات المراهقة والطفولة. ولذلك نقدم لك نظرة عامة حول هذا الموضوع.

أنواع اضطرابات الأكل:

  1. فقدان الشهية، أو فقدان الشهية العصبي (Anorexia Nervosa).

ينتج عن هذا الاضطراب رفض لتناول الطعام بسبب الخوف الشديد من اكتساب الوزن او السُمنة بالرغم من نقص الوزن عن الحد الطبيعي. كما يصاحب الوزن المنخفض تناول الطعام بكمية قليلة أو عمد تقيؤ الطعام بعد تناوله.

الأشخاص الذين يعانون من فقدان الشهية يعانون أيضًا من الاكتئاب والغضب والشعور الدائم بالقلق. لذلك من الضروري لمن يعاني من فقدان الشهية أن يتوجه مع أسرته لطلب المساعدة من الطبيب أو من الاختصاصي النفسي علاوة على المُعالج الغذائي.

تشمل أعراض فقدان الشهية ما يلي:

  • فقدان الوزن الشديد
  • إنكار الشعور بالجوع
  • ممارسة التمارين بشكل مفرط
  • الانعزال الاجتماعي

 

  1. الشره العصبي، أو النهام العصبي أو ما يسمى بالبوليميا (Bulimia).

في هذا الاضطراب لا يقوم المصابون بتجويع أنفسهم، بل يعاني الأشخاص من نوبات من الأكل الشره التي تُتبع بالتطهير أو التفريغ، حيث يقوم الشخص المصاب بتناول كميات كبيرة من الطعام (كالمثلجات، ورقائق البطاطس، وقطع الحلوى) خلال مُدّة زمنية قصيرة. ثم يقوم بمحاولة التعويض عن ذلك عبر التقيؤ واستعمال المسهلات ومدرات البول والرياضة المفرطة لحرق السعرات الحرارية، وعادةً ما يفعلون ذلك بسرية.

قد يشعر الطفل الذين يعاني من الشره العصبي أنه لا يستطيع السيطرة على ما يأكل وأشياء أخرى في حياته، لذلك قد يلجأ إلى الشره العصبي لتعويض الشعور بالسيطرة.

غالباً ما يصاب الأطفال بالشره العصبي عند حدوث تغيرات مفاجئة في حياتهم، مثل الالتحاق بمدرسة جديدة أو الانتقال إلى بلد آخر أو طلاق الوالدين. ولكن قد يكون من الصعب تشخيص الشره العصبي، بالمقارنة مع مرض فقدان الشهية العصبي، وذلك لأن المصابين به تكون أوزانهم ضمن المستويات الطبيعية.

 

بعض الأعراض التي قد يعاني منها الأطفال المصابين بالشره العصبي تشمل:

  • خلق الأعذار للذهاب إلى الحمام مباشرة بعد وجبات الطعام
  • تناول كميات كبيرة من الطعام دون زيادة الوزن
  • استخدام المسهلات أو مدرات البول
  • الانسحاب من الأنشطة الاجتماعية

 

ما أسباب اضطرابات الأكل؟

في الواقع لا يوجد سبب محدد لحدوث اضطرابات الأكل. بالنسبة للأطفال المصابين بفقدان الشهية غالباً ما تتراوح أعمارهم بين 11-14 (على الرغم من أنه يمكن أن يحدث من عمر السابعة). وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى فقدان الشهية. فمثلاً، عدم شعور بعض الأطفال بالرضا عن أنفسهم يدفعهم إلى محاولة تغيير ما حولهم. في هذه الحالة قد يجلب لهم الطعام الشعور بالسيطرة.

قد يشعر الأطفال الذين يمارسون رياضة تنافسية أنهم بحاجة إلى تغيير أجسامهم ليصبحوا أكثر قدرة على المنافسة. فالفتيات الصغيرات اللواتي يشاركن في المسابقات التنافسية، والتي غالباً ما تعتمد على الرشاقة مثل الجمباز وعروض الأزياء يكنَّ أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بمثل هذه الاضطرابات.

وبالطبع قد يصاب الذكور باضطرابات الأكل، وخاصة عندما يشعروا بحاجة إلزامية إلى بناء العضلات من أجل المشاركة في الأنشطة الرياضية التنافسية التي تركز على الوزن، مثل المصارعة.

من الممكن أيضاً أن تنتقل اضطرابات الأكل عبر أفراد الأسرة. فمثلاً، إذا كان أحد أفراد أسرتك يعاني من إحدى هذه الاضطرابات، قد يكون الأفراد الآخرين أكثر عرضة للإصابة بها. كما يصبح الأطفال أكثر عرضة للإصابة باضطرابات الأكل إذا كان أحد الوالدين يشكو كثيرًا من مظهر جسمه.