أخبار حول العالم

بعد 13 إجهاض تعرضت له.. حدثت المعجزة

تموز 18 , 2019

بعد 13 إجهاض تعرضت له لاورا وورسلي، جاءت ابنتها آيفي مثل معجزة تحققت لها ولزوجها ديف. فقبل 9 أشهر من الآن استقبل الزوجين ابنتهما بعد رحلة شاقة ومؤلمة خاضاها من أجل أن يصبحا أماً وأباً.

كما أوضحت لاورا البالغة من العمر 34 عاماً لبي بي سي نيوز، أن أول إجهاض لها كان في عام 2004 ومن بعدها حدث لها 3 إجهاضات متتالية، لكي تقرر هي وزوجها طلب المساعدة من أجل أن تتمكن لاورا من الحمل والولادة.

تم تشخيص لاورا بعد ذهابها إلى المستشفى بمرض يسمى متلازمة الأجسام المضادة للفوسفوليبيد " Antiphospholipid syndrome "، وهو مرض مناعي يسبب تجلطات متكررة في الدم داخل الشرايين والأوردة، ويؤدي إلى فقدان المرأة المصابة به لحملها بشكل متكرر.

فقالت لاورا: "قيل لنا بأن جرعة عالية من حمض الفوليك من الممكن أن تصلح الأمور، لكنها للأسف لم تفعل!"، وأضافت: "لقد قمنا بجميع التجارب والفحوصات الممكنة وجربنا جميع الأدوية على أمل أن ينجح شيءٌ ما، لكن دون جدوى. إن هذا ما عشت له طوال حياتي، وقد أضعت الكثير من سني عمري من أجله، كنت أفكر وأقول في نفسي أنه إذا لم أستطع إنجاب طفل فأنا لا أرى أي قيمة لحياتي كلها"

وجد الأطباء بعد إجراء المزيد من الفحوصات أن مشيمة لورا مصابة بمرض مزمن يدعى كثرة التنسجات " Chronic Histiocytic Intervillositis"، والذي يدفع الجسم إلى مقاومة الحمل.

وعلى الرغم من كل هذه العقبات، قررت لورا وديف المحاولة مرةً أخرى بمساعدة البروفيسور سيوبهان كوينبي، والذي ساعد الكثير من النساء المصابات بهذه المتلازمة على الحمل بنجاح.

في محاولتهما الـ 14 حملت لورا، ساعدتها في ذلك الأدوية والستيرويد على تحسين بطانة الرحم، والتي قال بروفيسور كوينبي عنها أنها ساعدت على كبح جهاز المناعة للسماح للحمل بالتقدم إلى ما بعد الأسبوع الـ 24، وهو الوقت الذي يكون لدى الجنين فرصة بالحياة في حالة الولادة قبل الأوان.

ولدت لورا في الأسبوع الثلاثين طفلتها المعجزة "آيفي"، وكانت الولادة عن طريق عملية قيصرية حيث كان وزن المولودة 750 غراماً. وكان على الزوجين انتظار ثلاثة أيام قبل أن يتمكنوا من حمل طفلتهما لأول مرة، حيث حذرهم الأطباء من خطر إصابتها بالإنتان أو تعفن الدم.

وبعد البقاء في المستشفى لـ 11 أسبوعاً، استطاع الزوجين إخراج آيفي من المستشفى، وحالتها الصحية ممتازة منذ ذلك الوقت، وهي تحظى بعناية قصوى من والديها الممتنين لقدومها.

قالت لورا لبي بي سي نيوز: " حتى بعد مرور تسعة أشهر لا زلت لا أصدق أنها معي هنا" وأضافت " من المهم جداً أن أكون قادرة على إلهام كل النساء اللاتي يعانين ويعشن حالة مشابهة لحالتي، أنظر لطفلتي وأقول المعجزات تحصل أحياناً. كنت أقرأ عن معجزات الآخرين، والأن أصبحت معجزتي بين يدي."

*صدر المقال باللغة الإنجليزية في موقع people.com


اقرئي أيضاً:
ما شاهدته هذه الأم أثبت أن السوشال ميديا تزيف الحقيقة
معلمة حضانة نشرت رسالة قوية بعد أن استقالت من عملها
زواج مثالي ينتهي بجريمة مروِّعة!
طفل يخضع للجراحة بعد تناوله للبوشار
أم تعود إلى العمل مع ابنتها الرضيعة!
دخل المستشفى بسبب لعبة موجودة في بيوتنا
أم تبدو أجمل وأرشق بعد إنجابها لسبعة أطفال!