صحة الأطفال

طريقتين أساسيتين لحماية طفلك من المرض والفيروسات

آذار 14 , 2020
د. ليندا أبو جابر
د....المزيد

"د. ليندا، في السنة الماضية أصيب طفلي بنزلة برد حادة استمرت معه طيلة فصل الشتاء، هل هناك ما يمكنني أن أفعله لكيلا يصاب بذلك مرة أخرى هذا الشتاء؟"

هناك طريقتين رئيسيتين لكي تحمي طفلك خلال فصل الشتاء من نزلات البرد والانفلونزا، وهما أن تقللي من تعرضه للفيروسات المسببة للأمراض، أو أن تقومي بتقوية الجهاز المناعي لطفلك. وسأشرح هنا عن كل طريقة بالتفصيل.

أولاً: التقليل من تعرض الطفل للفيروسات المسببة للأمراض

تجنبي المواقف التي تكون فيها احتمالية إصابة الطفل بالفيروسات كبيرة جداً خلال أيام الشتاء. الأماكن المكتظة بالناس تزيد من خطر الإصابة على الجميع وخاصة الأطفال الصغار.

وهذا مهم بشكل كبير للأطفال في عمر أقل من ثلاثة شهور لأن جهاز المناعة لديهم لا يكون فعالاً بما يكفي للتصدي لكل هذه الالتهابات والفيروسات.

فما هي الأماكن التي يجب أن تبتعدي عنها في فصل الانفلونزا ونزلات البرد؟

  • الأماكن العامة مثل محلات التسوق والمولات.
  • التجمعات الكبيرة للناس، مثل المدارس والحضانات ودور العبادة والتجمعات العائلية الكبيرة والحفلات.

أما إذا كنت لا تستطيعين تجنب أخذ طفلك لأحد هذه الأماكن فعليك أن تتبعي الإرشادات التالية:

  • قومي بتغطية طفلك جيداً، فلا يستطيع أحد أن يعطس أو يسعل في وجهه بالخطأ.
  • لا تدعي أي شخص مريض أن يقترب من طفلك أو يقوم بحمله.
  • تأكدي من أن جميع من يرغبون بلمس طفلك قد قاموا بغسل أيديهم أولاً.
  • احملي معك مطهر اليدين دائماً، لتتمكني من تنظيف يديك قبل لمس طفلك.

إن من أهم الممارسات الصحية التي عليك الانتباه لها في كل مرة يكون فيها طفلك عرضة للالتهابات والأمراض:

  • غسل اليدين: إن طفلك يكون عرضة أكثر للإصابة بالفيروسات في فصل الشتاء عن طريق اللمس، حيث تنتقل الفيروسات عن طريق كل شيء يلمسه الشخص المريض في المنزل، فعندما تلمسن شيئاً عليه الفيروسات المسببة للأمراض ومن ثم تلمسين طفلك فإنك بذلك تنقلين الفيروسات له.
  • تعقيم اليدين: إذا لم تستطيعي الحصول على الماء لتنظيف اليدين قومي باستخدام معقم اليدين بديلاً عن ذلك.
  • استخدام شفاط الأنف: يمنع استخدام الشفاط نزلات البرد حيث يقوم بإزالة الفيروس من أنف الطفل مباشرة بعد تعرضه للعدوى. لذا، استخدمي الشفاط في نهاية كل يوم من فصل الشتاء، وبعد تواجده بين مجموعات كبيرة من الناس.

ماذا تفعلين إذا كنت أنت أو أحد أفراد عائلتك مريضاً أو مصاباً بنزلة برد؟

على كل شخص مريض في المنزل أن يعطس باستخدام منديل ورقي يتخلص منه مباشرة. اطلبي من الشخص المريض أن لا يلمس أو يعطس بالقرب من طفلك، وأن يغسل يديه جيداً إذا أراد حمله.

كما أن تعرض الطفل للتدخين في المنزل يزيد من احتمالية إصابته بنزلات برد والتهابات الأذن، لذا لا تسمحي لأحد بالتدخين بالقرب من طفلك.

ثانياً: تقوية الجهاز المناعي لدى الطفل

إن أفضل طريقة لتقوية جهاز المناعة لدى طفلك هي عن طريق التغذية السليمة. فنظام المناعة القوي لا يمنع نزلات البرد وحسب وإنما يجعل تعافي طفلك من الأمراض أسهل وأسرع. فإذا أردت أن تقوي جهاز مناعة طفلك عليك مراعاة ما يلي:

1. الرضاعة الطبيعية

من أفضل وسائل تقوية المناعة لدى طفلك في المراحل المبكرة من عمره هي الرضاعة الطبيعية، فهي تعطي جسمه كل ما يحتاجه لنمو البكتيريا المعوية النافعة (microbiome).

ميزة أخرى للرضاعة الطبيعية هي أن أي أجسام مضادة لديك ضد فيروسات البرد تنتقل لطفلك عن طريق حليب الثدي.

لهذا السبب لا يتوجب عليك التوقف عن الرضاعة إذا كنت مريضة، فعندما تصابين بنزلة برد، يبدأ جسمك بصنع أجسام مضادة للفيروس المصابة به، وأنت حين ترضعين طفلك تنقلين له هذه الأجسام المضادة فتحمينه من العدوى والمرض.

2. تناول طفلك للأطعمة المفيدة لجهازه المناعي

عندما يبدأ طفلك بتناول الأطعمة الصلبة في عمر الستة شهور تقريباً، تستطيعين البدء باستخدام هذه الأطعمة لتقوية مناعته:

  • الفواكه والخضراوات: هي مليئة بمضادات الأكسدة والفيتامينات ومركبات الكبريت التي تقوي من جهاز مناعة الطفل.
    ومنها فيتامين A وE وC والبوليفينول (مركبات تعطي اللون للفواكه والخضراوات)، والسيلينيوم (الموجود في البروكلي والمكسرات)، ومركبات الكبريت (الموجودة في براعم بروكسل والكرنب والثوم والكيل والكراث).

  • فيتامين C: حظي هذا الفيتامين بكثير من الأهتمام لفوائده العظيمة في تقوية المناعة ومنع نزلات البرد، والمساعدة بتقليل مدة التعافي من امراض البرد.

الخضراوات الغنية بفيتامين C تشمل البازيلاء والفلفل الحلو والخضراوات الورقية الخضراء، أما الفواكه الغنية بهذا الفيتامين فهي الطماطم والبرتقال والجريب فروت والليمون والكيوي والبابايا والتوت.

  • الأحماض الدهنية الأساسية: هي الأحماض التي لا يستطيع جسم طفلك صنعها من تلقاء نفسه، لذلك عليه أن يحصل عليها من الغذاء.

فإذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، فتأكدي من حصولك على ما يكفي من الأحماض الدهنية لتستطيعي أن تنقليها لطفلك عن طريق الرضاعة.

أما إذا كان طفلك في عمر يتناول فيه أنواع مختلفة من الأطعمة فإن وجبة من الأسماك الدهنية منخفضة الزئبق مثل السردين أو الأنشوفي أو التونة لثلاث مرات أسبوعياً ستمده بالأحماض الدهنية اللازمة .

  • البروبيوتيكس: تعتبر البروبيوتكس إحدى أنواع البكتيريا النافعة التي تدعم أداء الجهاز المناعي في الأمعاء (microbiome). بعض أنواع البروبيوتكس مثل Lactobacillus rhamnosis و Lactobacillus GGو Lactobacillus acidophilus و Bifidobacterium animalisهي الأنواع التي ثبت علمياً أنها تحمي من نزلات البرد.

مصادر البروبيوتكس:

  1. اللبن مع البكتيريا النشطة.
  2. مشروب الكفير 
  3. المخللات المصنعة منزلياً (من دون إضافة الخل).. 
  4. مخلل الملفوف.
  5. الميسو (أحد التوابل اليابانية التقليدية)​
  • الثوم: يقي من نزلات البرد ويقصر من مدتها إذا حدثت. استخدمي الكثير من الثوم في الطبخ خلال موسم البرد والإنفلوانزا.

حساء الدجاج المعد من عظام الدجاج والثوم والبصل والكراث والزنجبيل هو وسيلة صحية ورائعة لتقوية الجهاز المناعي لدى طفلك.

  • الماء: الترطيب الجيد هو المفتاح الأمثل لتقوية جهاز مناعة طفلك. لأنه أيضاً المفتاح الأمثل لصحة الجسم. أعط طفلك 30 مل من الماء النظيف لكل كيلوغرام من وزنه يومياً.

  • الزنك: هو معدن مهم جداً في عمل جهاز المناعة. الطريقة الأكثر أماناً لإضافة الزنك إلى حمية طفلك هي بإضافة الأطعمة الغنية بالزنك مثل:
    1. لحم الخروف
    2. بذور القرع (مطحونة إذا كان الطفل أقل من 4 سنوات)
    3.  لحم الأبقار المغذية على الأعشاب.
    4. الحمص
    5. الكاجو (مطحونة إذا كان الطفل أقل من 4 سنوات)
    6. اللبن أو الكفير. 
    7. الفطر 
    8. السبانخ.
    9. الدجاج. 
  • فيتامين D3: يلعب فيتامين د دوراً أساسياً في تقوية مناعة طفلك. انخفاض مستوى فيتامين د يؤدي إلى سهولة التعرض إلى العدوى.

إذا كنت قلقةً من أن يكون طفلك لديه مستوى منخفض من فيتامين د، فعليك استشارة الطبيب لفحصه. وذات الوقت قومي بإضافة هذه المصادر الطبيعية للفيتامين د إلى طعام طفلك: 

  1. الأسماك مثل التونا والسالمون. 
  2. منتجات الألبان وعصير البرتقال وحليب الصويا والحبوب المدعمة بفيتامين د.
  3. الجبنة. 
  4. كبدة البقر. 
  5. صفار البيض. 
  • الأعشاب: قد يكون لشاي البابونج بعض الفوائد في الوقاية من نزلات البرد والتقليل من أعراضها، إلا أن معظم الأعشاب المستخدمة للبالغين للمساعدة في نزلات البرد مثل Andrographis و Astragalusو Ginseng و Echinaceaلم تتم دراستها بعد على الأطفال والرضع، فسلامتها وفعاليتها غير معروفة إلى الآن.

المراجع:


اقرئي أيضاً:

هل يحتاج طفلك إلى لقاح الانفلونزا؟
كيف تحلِّلين سعال طفلك؟ ما دلالة الصفير، السعال الجاف أو القوي؟
كيف تعززين مناعتك في فصل الشتاء
هل تعتبر المضادات الحيوية الحل الأمثل للأمراض الشائعة مثل الانفلونزا؟
٥ نصائح تبقي أطفالك دافئين أثناء السفر في فصل الشتاء
أخطاء شائعة حول نزلات البرد والإنفلونزا لدى الأطفال
هل تعتبر المضادات الحيوية الحل الأمثل للأمراض الشائعة مثل الانفلونزا؟