صحة الأطفال الرضع

٦ حالات يمكنك استخدام الأعشاب فيها مع طفلك الرضيع

آب 14 , 2018
د. رشا قاقيش
اسمي رشا منير قاقيش، عشت طفولتي في الأردن درست في مدرسة الأهلية للبنات....المزيد

هل أستطيع استخدام الأعشاب مع طفلي الرضيع؟

هذا سؤالٌ شائعٌ جداً وستجدون الإجابة عليه في هذا المقال...

يعتبر استخدام الأعشاب لطفلك الرضيع طريقةً آمنة وتساعد في العديد من الحالات الشائعة التي يمرُّ بها المواليد الجدد. فهي لا تمنحك شعوراً جيداً لمنح بعض الراحة لجسم طفلك الصغير أثناء مروره ببعض الصعوبات الطفيفة فحسب، بل لأنك لا تقدمين إليه شيئاً قد يؤذيه أو يجلب أي سُمِّيَة إلى جسمه الغَض أيضاً.

  1. العناية بالحبل الّسُّرِي:

إن العناية بالحبل الّسُّرِي في الأسابيع الأولى من حياة المولود أمرٌ مهمٌ جداً. فقد تنزف السُّرة أو تلتهب، وكما هو متعارف عليه يجب أن تبقى تلك المنطقة جافة طيلة الوقت، كما يجب عدم اللجوء إلى الكحول في تنظيفها. فعليك إذاً إبقاؤها نظيفةً، وجافةً، حتى يسقط الحبل الّسُّرِي من تلقاء نفسه.

وبالنسبة للأعشاب التي يمكن أن تساعدك في هذه العملية فهي نبتة الكالنديولا أو الآذريون (Calendula) وشاي السنفيتون (comfrey tea) مع إضافة القليل من الصابون القشتالي (كالصابون النابلسي) إليها. حيث تُعتبر الكالنديولا نبتة مضادة للميكروبات، بينما يستخدم شاي السنفيتون في علاج الأنسجة، أما بالنسبة إلى الصابون القشتالي فيساعد على إبقاء المنطقة نظيفة وجافة بنسبة متوازنة فلا يحدث أي تقشير أو تهيج للجلد ولا حتى رطوبة تسمح في نمو البكتيريا. كل ما عليك فعله هو خلط هذه الأعشاب ببعضها، وغمر قطعة قطنٍ في الخليط ومن ثمَّ المسح حول سُرَّة الطفل عند تغيير الحفاض.

 

  1. التهاب العين:

إحدى الأمور المُزعجة والشائعة هي انسداد القناة الدمعية والتي تؤدي إلى تَجَمُّع العديد من الإفرازات في زاوية العين. ولعلاج ذلك يمكن استخدام عشبة العرقون أو الييبرايت (Eyebright). فقط من خلال غمس كرة قطنية فيها، ومن ثمَّ تدليك عين الرضيع بها عدة مرات خلال اليوم. كما يمكن تقطير القليل من الشاي الأسود في زاوية العين مع التدليك الخفيف للمنطقة. عادةً ما تفتح العين خلال ٤-٦ أيام وبذلك يتم التخلص من اللزوجة التي أصابت العين!

 

  1. الغازات ومغص الرضع:

تعتبر الغازات إحدى الأمور الشائعة عند المواليد الجدد بغض النظر عن مصدر الغذاء سواءً إن كانوا يرضعون رضاعة طبيعية أو عن طريق زجاجة الحليب. فالجهاز الهضمي لديهم لا زال حديثاً وفي طور التعود على شرب الحليب وهضمه، وقد يؤدي ذلك إلى إحداث بعض الغازات المزعجة والتسبب في الكثير من البكاء.

وفي هذه الحالة يمكن استخدام ماء الغريب* والنعناع البريِّ وشراب الشومر. حيث تُعرَفُ هذه الأعشاب بمساعدتها في هذا المجال، وزيادةً على ذلك، يعمل النعناع البري على استرخاء الطفل، بينما لدى الشمر مذاقاً لذيذاً فلن يتطلب الأمر الكثير من الجهد لتشجيع الطفل على أخذ هذا المزيج.

أما عن طريقة التقديم، فمن خلال إعطاء الطفل مقدار قطرة كاملة عن طريق الفم قبل وقت رضاعته للمساعدة في إبطال أي تَشَكُّلٍ للغازات التي قد تحدث بسبب خطأٍ في عملية الرضاعة أو الجهاز الهضمي غير المكتمل.

 

  1. طفح الحفاض:

أمرٌ شائعٌ آخر عند الأطفال حديثي الولادة ألا وهو طفح الحفاض. من الممكن تقليل حدوث هذا الأمر عن طريق استخدام الحفاضات القطنية القماشية، أو تغيير الحفاض بشكل مستمر، إضافةً إلى تهوية المنطقة السفلية من جسم الطفل أثناء تغيير الحفاض، كما يلعب استخدام المناديل المبللة الطبيعية أو غير المعطرة والخالية من الكحول دوراً أساسياً جداً في تقليل الأمر. لكن ومع كل هذه الاحتياطات قد يصاب بعض الأطفال بهذا الطفح.

إن كان ذلك ما يحدث، فمن الممكن استخدام الثوم والبابونج والآذريون أو الكالينديولا. يمكن استخراج زيتٍ من هذا الخليط وصنع مرهم أو كريم لاستخدامه كحاجزٍ لحماية البشرة أو من الممكن صنع غسولٍ منهم واستخدامه أثناء تغيير الحفاض. ولأفضل النتائج، يمكن استخدام الطريقتين.

 

  1. قشرة الرأس:

ببساطة عن طريق إضافة إكليل الجبل أو الروزماري إلى زيت الجوجوبا ونقعه به، ومن ثم وضعه على رأس الرضيع، وإبقائه لعدة ساعات قبل غسل الشعر ومن ثم تمشيط القشرة بلطف إلى الخارج. حيث يعمل إكليل الجبل على تحفيز فروة الرأس مُشَكِّلَاً إضافة عظيمة إلى هذا العلاج السريع.

 

  1. صعوبة النوم:

على الوالدين أولاً تهيئة طفلهم من خلال وضع روتين يوميٍ له، ومحاولة تهدئته حتى النوم وعدم تحفيزه في أوقات قيلولته أو في وقت النوم ليلاً.

لكن إن حصل وأن قرر الطفل أن يبقى مستيقظاً طوال الليل لسببٍ أو لآخر، يمكن عمل منقوعٍ عشبي باستخدام البابونج واللافندر والنعناع البري لتساعده على النوم. كل ما عليك فعله هو إعطاؤه مقدار نصف قطَّارة ممتلئة قبل موعد النوم، وتكرار الكمية إن استيقظ أثناء الليل للرضاعة.

 

ويجدر بالذكر هنا بأن هذه الأعشاب آمنة وغير سامَّة للأطفال، وهي طريقة جيدة لعلاج بعض الأمور، لكن يجب الحرص دائماً على مراجعة الطبيب والاستفسار منه، فالاعتماد عليها كليَّاً أمرٌ غير صحيح ويجب تجنبه.

 

*ماء الغريب مكون من مكونات طبيعية مثل الشومر، الزنجبيل، البابونج، الهيل، عرق السوس، القرفة، القرنفل، شبت، بلسم الليمون أو النعناع .