الرضاعة الطبيعية

نصائح خاصة لرضاعة طبيعية صحية ومثلى

تشرين الثاني 21 , 2015
د. فاتن تميم
فاتن تميم هي زوجة وام لثلاثة اطفال قضت حياتها في العمل الجاد والدراسة والمشاركة في رفع الوعي الصحي للمجتمع....المزيد

أشياء قليلة جداً في الحياة تستطيعين مقارنتها بالشعور الجميل الذي يصاحب احتضان طفلك أثناء الرضاعة. نعم، أنت تقدمين له التغذية اللازمة للبقاء، ولكن الرضاعة الطبيعية ليست غذاءً لطفلك فحسب، بل هي  رابطة ثمينة بينك وبين طفلك عليك الاعتزاز والاستمتاع بها. لإعطاء طفلك أفضل تجربة في الرضاعة الطبيعية فإننا ننصحك بالتحدث إلى طبيبك. بالإضافة إلى ذلك، نحن نأمل أن يساعد هذا المقال على الإجابة على استفساراتك حول الرضاعة الطبيعية، وعلى مساعدتك على التمسك بها، وأن يتمكن من توفير النصائح الكافية لجعل تجربة الرضاعة الطبيعية ناجحة لك يا ماما ولطفلك.

لماذا تعد الرضاعة الطبيعية مهمة لك ولطفلك؟

هل تعلمين أن لدى الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية فرصة للبقاء على قيد الحياة تفوق نظرائهم الذين لم يتعرضوا لهذه التجربة بست مرات؟
إن احتمالية الوفاة في الستة أشهر الاولى في حالة الطفل الذي تم ارضاعة رضاعة طبيعية بشكل حصري أقل بأربعة عشر مرة منها في حالة الطفل الذي لم يتم إرضاعه طبيعياً. إن الرضاعة الطبيعية تقلل من احتمالية وفاة الأطفال وإصابتهم بالإلتهابات التنفسية الحادة بشكل كبير.

إن الرضاعة الطبيعية المبكرة والحصرية تدعم التطور السليم للدماغ ، وتحسن الأداء العقلي للطفل، وهي مرتبطة بمخرجات أفضلل للتعليم في عمر الخامسة. تشكل الرضاعة الطبيعية أساس التغذية للأطفال، فهي تحمي الطفل من الأمراض عن طريق تعزيز جهاز المناعة والأجسام المضادة. إن كل هذه الفوائد مجتمعة توفر للطفل النمو والتطور بصحة وسعادة، بالإضافة إلى تحقيق ذاته واستخدام كافة إمكانياته. إن عدم اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية يزيد من احتمالية حدوث مضاعفات للأم وللطفل. إليك بعض الأمور لأخذها بعين الاعتبار:

هرمون الأوكسيتوسين، هرمون يتم إفرازه أثناء الرضاعة الطبيعية، وهو يساعد على إفراز الحليب، ولكن ليس هذا فقط. فهو يساعد على تخفيف النزيف في فترة ما بعد الولادة، وعلى عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي بشكل أسرع، كما أنه يعزز الإرتباط بين الأم والطفل، ويقلل من حساسية الأم للضغط والتوتر.

تقلل الرضاعة الطبيعية من احتمالية إصابة الام بالسكري (Type 2)، وسرطان المبيض، وسرطان الثدي.

تلعب الرضاعة الطبيعية دوراً في المباعدة بين المواليد، حيث تقلل الرضاعة الطبيعية الحصرية في الستة أشهر الأولى- شرط عدم وجود آثار للدورة الشهرية- من احتمالية حدوث الحمل إلى نسبة أقل من 0.5%

إن الحليب الجاهز يعرض الطفل إلى مخاطر الأخطاء في التصنيع، وأخطاء الخلط، والتلوث أثناء الإعداد (في المصنع أو في المطبخ)، بالإضافة إلى امكانية الإفراط في تناول الطفل للحليب.

إن الحليب الجاهز غالي الثمن (وبالاضافة الى المال الذي تنفقينه على حليب الأطفال، هنالك مصاريف علاج الأطفال بسبب الامراض التي قد يسببها اللجوء إلى هذا الحليب)

ما هي المعلومات التي تحتاجين إليها؟

وأنت تتوقين للبدء بالرضاعة الطبيعية، ما هي المعلومات التي تحتاجينها؟ أولاً، من المهم أن تعلمي ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية، وما هي مضار الحليب الجاهز. يجب أن تعرفي لماذا نفضل حليب الأم على الحليب الجاهز، وماهي المخاطر المرتبطة بعدم اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية. ابقي على علم بآخر المستجدات والتوصيات حول مدة الرضاعة الطبيعية، وإذا كان عليك العودة إلى العمل، قومي بالتعرف على الرضاعة الطبيعية عن طريق ضخ الحليب من الثدي وحفظه بالطريقة الصحيحة.

ما هي المصادر والمرجعيات المتوفرةفي منطقتك حول الرضاعة الطبيعية؟

إذا كنت حاملاً، فإننا ننصحك بشدة بأن تبحثي عن مركز فيه اختصاصيون ويقدم دروساً عن الحمل والولادة، فهم لن يساعدوك فقط على التحضير للمخاض والولادة، ولكنهم سيعطونك توصيات بخصوص العثور على أخصائيات للرضاعة، بالإضافة إلى خدمات أخرى متعلقة بالأمومة (مثل: المدربات "Doula" ، وممرضات فترة ما بعد الولادة).

للحصول على المعلومات بشكل سريع، بإمكانك زيارة بعض المواقع الإلكترونية الموثوق بها والمختصة بالمجال. إن الفيديوهات مفيدة أيضاً، لأنها تعرض لك تقنيات محددة مثل الوضعية المناسبة والاتصال. كما تحتوي أماكن بيع الكتب على تشكيلة من الكتب الخاصة بالرضاعة الطبيعية في قسم الأمومة والتربية. قومي بالانتباه إلى المصادر والمعلومات التي تجدينها مفيدة، وقومي بتمريرها إلى الأمهات الأخريات اللواتي يفكرن بالرضاعة الطبيعية.

ما هي الممارسات المثلى لرضاعة طبيعية ناجحة؟

لتحقيق الفوائد الكبيرة من الرضاعة الطبيعية، ننصح باتباع الممارسات التالية:

١- ابدئي بالرضاعة الطبيعية خلال الساعة الأولى من الولادة، وابقي طفلك عندك في الغرفة قدر الإمكان بعد ذلك.

٢- أرضعي طفلك بكثرة وعندما يطلب ذلك سواءاً في الليل أو في النهار.

٣- اللجوء إلى الرضاعة الطبيعية الحصرية في الستة أشهر الأولى، بدون إضافة أي طعام أو سوائل أو ماء.

٤- بعد انقضاء الأشهر الستة، وعندما تبدئين بتقديم الأطعمة الصلبة (وصفات للأطفال الرضع قومي بالإرضاع أولاً، ثم أتبعي الرضاعة بالطعام.

٥- استمري بالرضاعة الطبيعية لغاية عمر السنتان أو أكثر قليلاً.

٦- الاستمرار بالرضاعة الطبيعية خلال فترة مرض الأم أو الطفل إلا إذا كانت تعليمات الطبيب تشير إلى عدم القيام بذلك.

٧- عدم استعمال زجاجات الحليب، واللهايات، وغطاء الحلمة، إلا إذا كانت وصية الطبيب مخالفة لذلك. (لأن الطفل قد يخلط بينها ويبن حلمة الثدي في الأيام القليلة الاولى بعد الولادة)

٨- إن تغذية الأم السليمة، وتناول السوائل بشكل ملائم يحافظ على صحتها ويحسن من الحليب لطفلها.

تقوم الرضاعة الطبيعية بتعزيز صحة الأم وصحة الطفل، لذا فإن اختيار الرضاعة الطبيعية هو أفضل بداية تقدمينها لطفلك، بالإضافة طبعاً إلى أنها البداية الأمثل لعلاقتك بطفلك ماما!