الرضاعة الطبيعية

هذا ما تعلمته لحماية شعري من التساقط فترة الرضاعة الطبيعية

هذا ما تعلمته لحماية شعري من التساقط فترة الرضاعة الطبيعية
فبراير 02 , 2021
جُمانة يوسف جُمانة يوسف
أم لطفلين، هما الامتداد المُشرق بين قلبي والحياة.أبحثُ عن المعنى، عن القيمة في كل شيء. درستُ الصحافة بكلية الإعلام والاتصال بجامعة الملك عبدالعزيز... المزيد

 

تبتهج الأمهات بقدومٍ طفلٍ جديدٍ في العائلة، وتغرقنه بالعناية والدلال والاهتمام بكافة تفاصيله الصغيرة، وعلى رأس المهمات مهمة الرضاعة الطبيعية للطفل خصوصًا في شهوره الأولى، ثم ما تلبث بعد أن تمر الشهور أن تجد نفسها قد ظهرت لديها مشكلاتٍ وآثار على البشرة والشعر نتيجة نقص المغذيات، وعدم انتظام الهرمونات، أو الجفاف الشديد.

وتبدأ حينها بمحاولة علاج الأمر وتداركه والذي يحتاج لزمن طويل لتجني الثمار، بينما كان من الأكثر جدوى أن تبدأ العناية قبل ذلك بزمن لتؤتي ثمارها وتنعم الأم ببشرة وشعرٍ صحّي رغم الحمل والرضاعة الطبيعية.

هذا ما تعلمته بعد إنجابي طفلي الأول ومروري بمرحلة تساقط الشعر بكثافة، فاصطحبت ما استفدته من تجربتي في رحلة الإنجاب للطفل الثاني.وها أنا أضع بين يديكِ خلاصة الحماية وكيف تبدأ؟

 

لا بد من تناول المكملات الغذائية وعلى رأسها الحديد والفيتامينات المخصصة للحامل جميعها، وكثرة شرب الماء لضمان الاستفادة الكاملة منها، ولا يصح التقليل من أهميتها في ذلك الحين لأن نتائج إهمال ذلك لن تظهر بين يوم وليلة وإنما مع مرور الشهور.

 

  • تحليل مستوى الحديد في الدم:

غالبًا ما يكتفي الأطباء بطلب تحليل صورة الدم CBC للاطمئنان على مستوى الهيموجلوبين لدى الأم، وهذا التحليل قد يعطي نتائج مطمئنة ظاهريًا دون إعطاء فكرة دقيقة عن مخزون الحديد، فلا بد من تحليله ومتابعة تطوره كل عدة أشهر دون الاكتفاء بتحليل صورة الدم العام.

بالنسبة إلي كانت نتائج التحليل دائمًا تبدو على ما يرام، ثم فوجئت ذات مرة حين حللت مخزون الحديد كما طلب مني الطبيب (تحليل الفيريتين) بهبوطه لأدنى حد، وأوصى الطبيب حينها بنظام صارم يشمل تناول مكملات الحديد عالية التركيز، بالإضافة إلى نظام غذائي غني بالحديد.

 

  • الغذاء الصحي المتنوع:

لابد من الاهتمام بالأطعمة ذات القيمة الغذائية العالية خصوصًا تلك التي تحتوي على الحديد والبروتين ، واحذري من اعتماد نظام يكثر فيه تناول الكربوهيدرات أو السكريات أو الأطعمة المصنعة التي لا تضيف للجسم نفعًا، فكلما تناول الشخص شيئًا لا فائدة منه فهو يحرم نفسه من وجبة أخرى صحية كان من الممكن تناولها بدلاً من تلك والاستفادة منها، فقرري ما الذي أنتِ بحاجة إليه، وأكرمي جسدكِ وبشرتكِ وشعرك بتناولها.

  • استخدام الخلطات الطبيعية والمنزلية للشعر:

استخدمي الحناء وخلطات الشعر التي تحتوي عليها، فالحناء تحتوي على مواد من خصائصها ترميم الشعر وتقويته وإطالته.

 

  • دللي شعرك بوضع الماسكات المخصصة للشعر:

سواءً تلك الجاهزة أو التي تحضر منزليًا، ويكفي مرتين في الأسبوع أو مرة واحدة ولكن مع الاستمرار تظهر أجمل النتائج، ونوعي في أنواع الماسكات، مرة للترطيب وأخرى للتغذية والتقوية، وأخرى لتطهير الفروة أو تنشيطها وهكذا.

 

  • قص الأطراف باستمرار:

القص يعمل على تجديد الشعر ويحفزه على النمو ويسهل من وصول المغذيات التي نستخدمها حتى أطراف الشعر.

 

  • تمشيط أو تسريح شعرك بعكس الاتجاه المعتاد:

أي تسريحه من أسفل فروة الرأس إلى مقدمتها، وذلك لتنشيط الدورة الدموية فيها ومن ثم وصول المغذيات إلى الشعر ويكفي القيام بذلك مرةً يوميًا، ومن ثم قومي بعمل مساج خفيف وانعمي بنتائج هذا الفعل البسيط.

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية