صحة المرأة

٤ عمليات تجميل المهبل الأكثر شيوعاً

تشرين الثاني 05 , 2019
د. يمان التل
 تخرج الدكتور يمان التل من جامعة العلوم والتكنولوجيا في الاردن في عام 2002، ثم انتقل إلى بريطانيا ليتم اختصاصه في جراحة الكلى ...المزيد

شهدت عمليات تجميل المهبل انتشاراً واسعاً في الآونة الأخيرة، مما ساهم في تطويرها وتحديث التقنيات المستخدمة للحصول على نتائج مرضية لكافة الاحتياجات.

حيث أن هذا النوع من الإجراءات الجراحية لا يستخدم لأغراض تجميلية بحتة وحسب، وإنما يمكن أن يقدم علاج لمجموعة من المشاكل العضوية والجنسية التي يسببها شكل المهبل غير الطبيعي 

بما في ذلك عسر الجماع والألم الشديد المرافق له أو السلس البولي، فضلاً عن المشاكل النفسية كالقلق وفقدان الثقة بالنفس لدى المرأة أمام شريكها، وغياب الرضا الجنسي بين كلا الطرفين.

هناك العديد من الإجراءات الجراحية المهبلية البسيطة والدقيقة بنفس الوقت، التي يتم اختيار الأفضل منها بما يتناسب مع الحالة، حيث أن هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى تغير شكل المهبل، مثل التقدم بالعمر، والتغيرات الهرمونية المصاحبة لذلك، و تكرار عمليات الحمل والولادة، إضافة إلى العوامل الوراثية، وغيرها من الأسباب المرضية.

من بين أكثر عمليات تجميل المهبل استخداماً كل مما يلي:

  1. عملية تضييق المهبل (رأب المهبل).
  2. عملية توسيع فتحة المهبل.
  3. عملية تصغير أو رأب الشفرين.
  4. عملية تكبير الشفرين.

فيما يلي بعض التفاصيل المهمة عن هذة الإجراءات الجراحية:

1. عملية تضييق المهبل (رأب المهبل)

نتيجة للتقدم في العمر والتغيرات الهرمونية الناتجة عن ذلك، وتكرار النشاطات الجنسية، وتكرار عمليات الحمل والولادة الطبيعية، واكتساب الوزن وفقدانه بعدها، وغيرها من الأسباب، تصبح أنسجة المهبل (بما في ذلك الشفرين) مترهلة وأكثر رخاوة، فتبدأ الشفرين الخارجيين بالتدلي مما يؤدي إلى ظهور الشفرين الداخليين.

بمعنى آخر يزداد توسع المهبل، وينتج عن ذلك تدلي الأشفار، التي تكون رطبة نوعاً ما بسبب الإفرازات المخاطية، مما يسبب مشاكل من ناحية النظافة الشخصية، إضافة إلى الضرر النفسي الحاصل بسبب هذا التشوه، الذي قد يسبب عدم تقبل الشريك لذلك، بالإضافة إلى المعاناة من السلس البولي.

يتم إجراء عملية تضييق المهبل تحت تخدير عام عادة، أو تخدير موضعي في بعض الأحيان، تستغرق حوالي ساعتين من الزمن، يتم خلالها إصلاح العضلات أسفل المهبل، وإزالة الزائد من الأغشية المخاطية، وإزالة الزوائد من الأشفار الداخلية، ويمكن تحسين شكل الأشفار الخارجية عن طريق حقنها بالدهون (التي يتم أخذها من مناطق مختلفة من جسم المرأة) لإعطاء الأشفار مظهر ممتلئ أكثر.

لا يسبب هذا النوع من العمليات الكثير من الألم، ويمكن ملاحظة الفرق في شكل المهبل مباشرة بعد زوال الانتفاخات بعد العملية، ويمكن للسيدة العودة إلى نشاطاتها الطبيعية بعد عدة أيام، وبعد أسبوعين أو ثلاثة يمكنها ممارسة النشاطات الجنسية.

كذلك يمكن تضييق فتحة المهبل، دون إجراء جراحي باستخدام إما حقن البوتوكس، أو الليزر الذي يعمل على شد الأنسجة وتقلصها حرارياً، لا يستغرق هذا الإجراء عادة سوى 10-15 دقيقة، دون الحاجة إلى التخدير، ومع ذلك فقد حذرت المؤسسة العامة للغذاء والدواء الأمريكية FDA من اللجوء إلى استخدام الليزر لإجراء مثل هذه العمليات نتيجة للآثار الجانبية التي يسببها وعدم ثبوت فعاليته أو استدامة النتائج.

2. توسيع فتحة المهبل

تعاني بعض السيدات من تضيق فتحة المهبل، الذي يسبب لها شعوراً بألم كبير أثناء الجماع، وعدم الشعورة بالمتعة المرجوة من قبل الطرفين. قد يكون هذا التضيق في فتحة المهبل خلقياً، أو ناتجاً عن عدة أسباب صحية مثل تكرار الالتهابات المهبلية، أو عدم الحصول على المداعبة الجنسية الكافية. 

مما يسبب الشعور بالقلق وعدم الارتياح الذي يترجم بتضييق فتحة المهبل، وعليه فإن إطالة عملية المداعبة الجنسية واستخدام المستحضرات الموضعية التي ترطب المنطقة تساعد في حل هذه المشكلة في كثير من الأحيان.

ولكن عند فشل هذه الطرق، قد تستدعي الحالة إلى توسيع فتحة المهبل جراحياً، وذلك عن طريق قص وإزالة الأنسجة الندبية التي تضيق على مدخل المهبل، وعادة ما يتم إجراء العملية تحت تخدير عام لبضع ساعات، قد يتبعها شعور بألم بسيط، لذلك يمكن استخدام مسكنات الألم ومن الممكن أيضاً أن يحدث نزيف بسيط سرعان ما يزول، إضافة إلى الشعور ببعض الحساسية والحكة المؤقتة في المنطقة.

تحتاج الغرز لأسبوعين تقريباً حتى تذوب وتزال تدريجياً، ويمكن ممارسة نشاطات الحياة اليومية بعد عدة أيام بشكل طبيعي، أما العلاقة الجنسية فبعد أسبوعين تقريباً.

في بعض الحالات غير المنتشرة، يمكن أن تتجدد الأنسجة الندبية وتعود للظهور والتضييق على فتحة المهبل من جديد.

3. تصغير الشفرين

عادة ما يكون تصغير أو رأب الشفرين، خياراً تجميلياُ (لا ينصح به قبل سن الـ 18 سنة)، ولكن في بعض الحالات قد تكون ضرورة، مثل وجود أنسجة سرطانية، أو وجود سرطان في الفرج، مما يحتم إزالة الأنسجة التالفة والتي تزيد من خطر انتشار المرض.

عادةً تحتاج هذه العملية لساعتين تقريباً، تحت تخدير عام أو موضعي، يتم خلالها قص وإزالة أجزاء من الشفرين، باستخدام المشرط أو الليزر، وإعادة تشكيل المهبل. من الآثار الجانبية المتوقع حدوثها، نزيف طفيف، الإصابة بعدوى، وعدم الإحساس بالإثارة الجنسية.

تستطيع السيدة العودة إلى المنزل في نفس اليوم، وممارسة النشاطات الطبيعية خلال أيام، أما عن ممارسة العلاقة الجنسية، فيفضل عدم ممارستها لعدة أسابيع.

4. تكبير الشفرين

قد تنكمش الشفرين مع التقدم في العمر، أو بسبب ممارسة الرياضة بشكل غير صحيح، أو بسبب فقدان الوزن. مما يؤدي إلى قلة الإفرازات المخاطية، وزيادة الشعور بالجفاف والحكة، والشعور بالألم أثناء الجماع مما يؤثر سلباً على العلاقة بين الشريكين.

من أكثر الإجراءات المستخدمة لعلاج هذه المشكلة، هي حقن الدهون بالشفرين، وذلك لبساطة إجرائها وفاعليتها، بالإضافة إلى كونها آمنة فهي لا تسبب أي نوع من الحساسية، إذ يتم حقن الدهون التي يتم سحبها من أجزاء مختلفة من الجسم كالبطن والأرداف، وإعادة حقنها في مناطق معينة من الشفرين.

يتم إجراء الحقن الدهنية تحت تخدير موضعي لساعتين تقريباً، تستطيع السيدة العودة لممارسة حياتها الطبيعية والعودة إلى العمل خلال يومين.

من الآثار الجانبية التي يمكن أن تشعر بها السيدة وجود ألم بسيط في المنطقة، ويمكن أن تستخدم بعض مسكنات الألم باستشارة الطبيب، ووجود بعض الانتفاخ في المنطقة، يزول تدريجياً مع الوقت.


المراجع:

  1.  Fenton’s procedure. Retrieved on 24th of October, 2019, from, https://www.guysandstthomas.nhs.uk/resources/patient-information/gynaecolog\y/fentons-procedure.pdf
  2.  Labiaplasty (vulval surgery), Retrieved on 24th of October, 2019, from, https://www.nhs.uk/conditions/cosmetic-procedures/labiaplasty/#targetText=A%20labiaplasty%20is%20surgery%20to,beyond%20puberty%20into%20early%20adulthood.
  3. Special Feature: Vaginal Rejuvenation, Retrieved on 25th of October, 2019, from, https://aestheticsjournal.com/feature/vaginal-rejuvenation

اقرئي أيضاً:

7 أسباب منطقية وراء تأخر الدورة الشهرية
لماذا تتصدر "جراحة السيلفي" قائمة العمليات التجميلية
٦ مفاهيم خاطئة عن الولادة الطبيعية
٧ نصائح تساعدك للوصول لتجربة ولادة طبيعية ناجحة