الثلث الثاني

كيف تتعاملين مع حكة البطن أثناء الحمل؟

كيف تتعاملين مع حكة البطن أثناء الحمل؟
النشر : أغسطس 16 , 2021
د. عبير زبادي د. عبير زبادي
خريجة الجامعة الهاشمية/ الأردن لعام ٢٠١٩، تطمح عبير لإكمال طريقها بالتخصص الذي تحب، وهي تعمل حالياً في مركز الحسين للسرطان (KHCC)، ومدرّبة للإسعافات... المزيد

هل تعانين من حكة في البطن؟ هل بدأتِ بخدش بطنك إثر شدّة الحكة؟ اطمئني فأنتِ لستِ وحدكِ، إنّ ما يُقارب 20% من الأمهات الحوامل يعانين من تهيّج الجلد خلال فترة الحمل ومن ضمنها تهيّج منطقة البطن والتي تبدأ عادةً في الأسبوع 23 من الحمل.

ما سبب حكّة البطن المُزعجة خلال الحمل؟

تحصل هذه الحكة نتيجة تمدد الجلد في منطقة البطن، وقد ترتبط بحكة في منطقة الصدر أحياناً؛ نتيجةً للتغيرات الهرمونية في جسم الأم الحامل مما يجعل هذه المنطقة أقل رطوبة وأكثر جفافاً، ويعود سبب الحكة لهذا الجفاف الحاصل، وقد يمتد هذا الجفاف لمنطقة المؤخرة أحياناً.

كما أن نسبة تعرض الحوامل ذوات البشرة الجافة إلى هذه الحكة تكون أكبر من نسبة تعرض غيرهن من ذوات البشرة الرطبة أساساً.

كيف أتعامل مع حكة البطن في حال ظهورها خلال حملي؟

  • لا تخدشي نفسك، إنه لمن المغري حك البطن أثناء حضور التهيج والرغبة في الحك لكن حاولي قدر الإمكان إلهاء نفسك عن الأمر ولا تبالغي في الحك؛ لأنكِ قد تخدشي نفسكِ دون انتباه مما يؤدي إلى زيادة التهيّج في الجلد.

  • ترطيب منطقة البطن، من خلال استخدام مرطبات خالية من العطر بشكل متكرر خلال اليوم والتي يمكنها تخفيف الحكة مؤقتاً.

  • في حال تهيج منطقة الحكة ينصح بوضع كمادات الماء على المنطقة المتهيجة لمدة (5 -10) دقائق؛ تجنباً للحكة قدر الإمكان.

  • استعمال الكريمات المضادة للحكة، مثل تلك المستخدمة لمرضى الجدري.

  • دهن منطقة البطن بزيت فيتامين إي (Vitamin E)، الذي يعتبر مُعالجاً ومُخففاً لتهيج الجلد.

  • نقع منطقة البطن أثناء حمام ماء الدافئ ويمكنك استخدام الشوفان للترطيب على سبيل المثال وبالتالي ستقل الحكة، لكن تأكدي عزيزتي الأم من عدم استعمال المياه الساخنة جداً لأنها ستجفف المنطقة بدلاً من ترطيبها.

  • حاولي ارتداء الملابس الفضفاضة قدر الإمكان، التي لا تتسبّب بزيادة حرارة البطن وتهيجه.

  • استخدام الأجهزة المرطبة للهواء ووضعها في غرفتكِ من أجل الحفاظ على رطوبة جو الغرفة وتأكدي من الاستعمال الصحيح لهذه الأجهزة حيث تُرفَق بعض التحذيرات عليها لأنها قد تؤدي إلى انتشار الجراثيم في الهواء إذا ما استُخدمت بطريقة خاطئة مما يؤدي إلى زيادة التهيج والضرر.

 

متى يجب عليك استشارة الطبيب بشأن حكة البطن؟

عزيزتي الأم عليكِ إخبار طبيبكِ في هذه الحالات:

  1. إذا كانت الحكة متواجدة في أماكن أخرى من الجسم غير البطن لغير أسباب الجفاف أو الحساسية.

  2. إذا كانت الحكة منتشرة بنفس الدرجة بين أجساء الجسم كافة.

  3. إذا أصبحت الحكة مصاحبة للطفح الجلدي مكان البطن خاصة في الثلث الأخير من الحمل؛ إذ أنها تعدّ ظاهرة مزعجة لكن يمكن معالجتها بسهولة خلال الحمل.

  4. عندما تكون حكة البطن شديدة دون ظهور طفح جلدي، لأنها قد تكون دليل على إصابة الأم بالرّكود الصفراوي (Cholestatic Jaundice) خلال الحمل.

سيقوم الطبيب بتشخيص حالتكِ وإعطائكِ الدواء المناسب لها ولا تستهيني عزيزتي الأم بهذه الاستشارة، لأنه وفي حالات نادرة تحتاج الأمهات الحوامل في حالات حكّة البطن لعلاج مناسب لارتباط هذه الحكّة بمرض جلدي أو لتأثيرها على صحة الطفل القادم.

لكن لا داعي للقلق؛ إذ أن أغلب حالات حكّة البطن ما هي إلا عرض طبيعي من أعراض الحمل وغير مؤذية إجمالا.

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية