التدخل والعلاج

اليوغا وفوائدها للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

تشرين الأول 15 , 2018
جمانة بدر

جمانة بدر هي معلمة هاثا يوغا وأخصائية معتمدة في مساج الرضع حصلت على شهادتها من الجمعية الدولية لمساج الرضع "IAIM" في السويد منذ عام 2009،...المزيد

"الهدف الرئيسي من ممارسة الیوغا هو قبول الذات وليس تحسينها"

 

ما هي الیوغا وفوائدها؟

تعتبر الیوغا أداة علاجية تستخدم لمساعدة كل فرد للوصول إلى أقصى إمكاناته فيما يتعلق بصحته الجسدية، العقلية والعاطفية. فهي عبارة عن مزيج من الوضعيات (asanas) ،مهارات البراناياما (التنفس) مع الاسترخاء العميق.

تساعد ممارسة اليوغا على تقوية الجسم بأكمله، وزيادة الصحة العامة، فهي:

  • تعزز من قدرة النظام العصبي المركزي من خلال اتقان الجمع بين مهارات التنفس العميق مع القدرة على الاسترخاء.
  • تعمل على تنمية وعي الجسم، التركيز، والذاكرة.
  • تفد حركات اليوغا الأعضاء الداخلیة، وتساعد على تحقيق التوازن، وتجديد الغدد الصماء.
  • تساعد على إتقان مهارات التنظيم الذاتي، زيادة الثقة بالنفس، واحترام الذات، وبذلك يمكن الاستنتاج بأن ممارسة الیوغا تساعد بشكل عام على تحسين نوعية الحياة التي يعيشها الفرد بصورة عامة.

وبالتالي، تعتبر ممارسة الیوغا مفيدة جداً لأي شخص، سواء كان طفلاً أو شخصا بالغاً. فهي تعتبر علاج فعال ذات إمكانات كبيرة في تحسين وضع الحالات التي لا تستجيب بشكل جيد لأساليب العلاج التقليدية.  لذلك، فإنها تمثل وسيلة داعمة جداً بشكل خاص للأفراد ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يواجهون صعوبات جسدية، فسیولوجیة وعاطفیة.

من المتعارف علیه بین الأطفال والبالغین من ذوي الاحتیاجات الخاصة، بغض النظر عن شخصیاتهم، خصائصهم، وقدراتهم هو كفاحهم المستمر في التعامل مع القلق، والتعبیر عن انفعالاتهم، كما أنهم یعانون من تطویر العلاقات الاجتماعیة والحفاظ علیها كونها جزء من العالم الذي حولهم، وغالباً ما يواجهون صعوبات في توصیل رغباتهم، احتیاجاتهم، ومشاعرهم للآخرین. بالاضافة الى أنهم قد یعانون من مشاكل صحیة مثل ضعف جهاز المناعة، اضطرابات الجهاز الهضمي والأرق.


ممارسة الیوغا لجميع أفراد العائلة في هذه الحالات يكون شفاء للعائلة كافة وتخلق بیئة منزلیة هادئة وسلیمة

من هنا يأتي السؤال، كیف تؤثر ممارسة الیوغا على الأطفال من ذوي الاحتیاجات الخاصة؟

من الحالات التي من الممكن أن تستفید من ممارسة الیوغا، على سبیل المثال لا الحصر، اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD)، اضطراب نقص الانتباه (ADD)، متلازمة داون، اضطراب طیف التوحد، التأخر النمائي، إعاقات ذهنیة، اضطرابات القلق والشلل الدماغي.

عند ممارسة الأشخاص المصابین بأي من الاضطرابات المذكورة أعلاه للیوغا، فإنهم غالباً ما یفاجئون معلمیهم وجمیع من حولهم، بإتقانهم السریع لبعض المهارات الحركیة والتواصلیة والعقلیة، بالإضافة إلى إتقان بعض المهارات الحیویة للأطفال المصابین بتأخر في النمو.

كما وتساعد الیوغا الأشخاص من ذوي الاحتیاجات الخاصة على تعلم مهارات الاسترخاء، والتركیز، وتطویر آلیات ومهارات التكیف للاستجابة مع القلق، التوتر، الإجهاد، والاكتئاب بصورة أكثر فعالیة.

كما ونلاحظ أیضا أن البالغين والأطفال الذین یعانون من متلازمة داون -على سبیل المثال- ویمارسون الیوغا یتمتعون بالمرونة والرشاقة، في حین أن أولئك الذین لا یمارسونها یمیلون إلى زیادة الوزن والسمنة مع تقدم السن. وبذلك، یمكن أن نرى أن ممارسة الیوغا تعمل على تحقیق الهدوء في روتین الحیاة الیومیة للجميع.

 

من المهم جداً قبل إدخال ممارسة الیوغا في روتین الأطفال من ذوي الاحتیاجات الخاصة، أن نكون على بینة من أیة قیود جسدیة، ظروف صحیة أو أي تحدیات أخرى قد تعیق من عملیة دمج الیوغا في حیاته الیومیة. حیث قد یفتقر الكثیرون منهم بالإحساس بالتوازن، التنسیق الجسدي أو الوعي بالبیئة المحیطة بهم، وقد یمتلك البعض منهم مهارات حركیة دقیقة محدودة وقد تتفاوت درجاتهم من حیث المرونة، القوة، والتنسیق. لذلك من المهم جدا تقییم احتیاجات كل فرد بصورة شخصیة ومفصلة، لإجراء التعدیلات اللازمة لضمان سلامته أثناء ممارسة تمارین الیوغا.

من خبرتي من خلال حصص الیوغا التي أقدمها لذوي الاحتیاجات الخاصة، أعمل على تقدیم الدعم والمساعدة في كل ما يلي:

  • التنظیم الذاتي وتهدئة النفس من الحالات الجسدیة والعاطفیة.
  • وعي جسدي.
  • اللغة والتواصل.
  • الوعي بالتنفس.
  • مهارات القیادة.
  • التوازن.
  • التنسیق بین الید والعین.
  • التركیز.
  • القوة والمرونة.
  • الثقة بالنفس.
  • مهارات اجتماعیة.
  • استراتیجیات التأقلم.

بأنني رأیت ولمست فوائد ممارسة الیوغا على الأطفال والبالغين من ذوي الاحتیاجات الخاصة، سواء من خلال حصص قدمتها في المراكز المتخصصة أو الجلسات الفردیة.

كل هذا التجاوب الإيجابي دفعني وشجعني على البدء في We can yoga وكلي أمل في نشر حب وممارسة الیوغا مدى الحیاة لدى الجمیع بشكل عام، ولدى الأطفال والبالغين من ذوي الاحتیاجات الخاصة بشكل خاص، لمساعدتهم على مواجهة الحیاة بمزید من الاتزان والراحة؛ إذ أن ممارسة الیوغا لجميع أفراد العائلة في هذه الحالات يكون شفاء للعائلة كافة وتخلق بیئة منزلیة هادئة وسلیمة.