أخبار حول العالم

طريقة تصرف أم مع طفلتها انتشرت على الانترنت

آب 28 , 2019

انتشر مؤخراً في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منشوراً لأم تدعى هالي هاسل، تحدثت فيه عن تصرف قامت به طفلتها الصغيرة بريسلي ذات الـ 6 سنوات وهما تحضران لاحتياجاتها لدخول المدرسة، الأمر الذي أزعجها كثيراً، وجعلها تتصرف مع الموقف بطريقة ذكية علَّم طفلتها قيماً مهمة في الحياة، إليكم قصتها وما كتبت في منشورها:

"تعلمت طفلتي درساً اليوم... ذهبت إلى ثلاث محلات تجارية لكي أبحث لطفلتي عن "مقلمة LOL" التي طلبتها مراراً والتي ترونها في سلة المهملات في الصورة هنا!

عندما فاجأتها بها هذا المساء وقد كنت أعتقد أنها ستواجه ذلك ببهجة وحماس كبير إلا أنها نظرت إليها ومن ثم قامت برميها في سلة المهملات وذهبت إلى غرفتها وهي تصرخ وتقول: ما هذه السخافة، جميع من في الصف يملكون مثلها، أنا لا أريدها!" ثم أغلقت الباب خلفها بقوة!

ماذا؟!! في ذلك الوقت كاد الدخان يخرج من أذني، وحاولت بصعوبة بالغة ألا أفقد أعصابي، خاصة وأنني أبذل قصارى جهدي في الاعتماد على نفسي مادياً وأن أوفر لها جميع ما تطلبه وتحتاجه. لكنني ظننت أيضاً أنني كنت قد علمتها أن تكون ممتنة دائماً، وأنها مدركة تماماً أنها فتاة محظوظة مقارنة بغيرها من الفتيات، لكن الظاهر أن طفلتي بحاجة إلى ما يوقظها ويذكرها بكل ما تعلمته!

 

 

لذا قبل أن أقوم بأي تصرف انفعالي تجاه طفلتي، فكرت في نفسي وقلت لها: "حسناً لا بأس بذلك، دعيني أحضر لك المقلمة التي ستستخدمينها!"، عدت ومعي مقلمتها الجديدة والتي كانت عبارة عن كيس بلاستيكي.. عندما شاهدته غضبت كثيراً، وفجأة صارت مقلمة LOL ممتازة ومناسبة جداً بعكس الكيس البلاستيكي الذي بدا سيئاً جداً، لكن الأوان كان قد فات لكل ذلك.

طلبت منها أن تخرج مقلمة LOL من سلة المهملات، وأخبرتها أننا سنبحث عن طفلة لنعطيها المقلمة، طفلة لا يملك أهلها المال الكافي لشراء مثل هذه المقلمة لها أو غيرها من مستلزمات المدرسة، وربما تكون يتيمة بلا أم أو أب!

وشرحت لها أنه لا يجوز لها أن تمتلك جميع الأشياء المميزة دائماً، وأنها تتعامل مع كل ما تملك وكأن الحصول عليه أمر سهل وعادي ومفروغ منه! لذا فإنها ستستخدم الكيس البلاستيكي حالياً، وسأقوم شخصياً بإيصال مقلمة LOL لطفلة أخرى تحتاجها وتستفيد منها أكثر!

ربما أبالغ في ردة فعلي أحياناً، لكني أذكر أنني حين كنت في عمرها كنت أتمنى أن أحظى بجزء بسيط مما تحظى به هي الآن! وأنا أؤمن تماماً أن تغيير معتقداتنا وتصورنا للأمور مع الامتنان الدائم والقناعة بما نملك يمكن أن يحول أي موقف صعب في حياتنا إلى آخر إيجابي."

بالفعل قامت هالي وبريسلي بمنح المقلمة لطفلة بعمر ال 5 سنوات بالإضافة إلى مستلزمات مدرسية أخرى. وأخبرت هالي برنامج جود مورنينج أميركا أن طفلتها تقبلت الأمر وتعاملت معه بإيجابية، واستطاعت أن تدرك أننا يجب أن نكون ممتنين لكل الأمور التي نحصل عليها في هذه الحياة.

تفاعل الكثير من الأهالي مع منشور هالي، وكانوا مؤيدين لموقفها بالغالبية، بالإضافة إلى مع بعض الرسائل السلبية والناقدة التي وصلتها. وأنت أيضاً ما رأيك بتصرف الأم؟ هل كان عليها أن تمتثل لرغبة طفلتها ومزاجيتها؟ ام أن ما قمت به كان صحيحاً لتزرع في طفلتها قيم القناعة والامتنان؟ شاركينا رأيك..


اقرئي أيضاً:

معلمة حضانة نشرت رسالة قوية بعد أن استقالت من عملها​
زواج مثالي ينتهي بجريمة مروِّعة!
طفل يخضع للجراحة بعد تناوله للبوشار
أم تعود إلى العمل مع ابنتها الرضيعة!
دخل المستشفى بسبب لعبة موجودة في بيوتنا
أم تبدو أجمل وأرشق بعد إنجابها لسبعة أطفال!
نصيحة من أم كادت أن تفقد طفلها​