أخبار حول العالم

بخمس خطوات استطاعت أم أن تمنع أطفالها عن الشاشات لشهر كامل

كانون الاول 12 , 2019

انتشرت قصة لإحدى الأمهات بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي بعدما كشفت عن فوائد منع أبنائها من استخدام التكنولوجيا.

مولي دي فرانك المدونة من ولاية كاليفورنيا، هي أم لخمسة أطفال جميعهم أقل من الـ 10 سنوات. وقد نشرت على صفحتها في فيسبوك الأسبوع الماضي بأنها قامت بإلغاء "وقت الشاشات" من حياة أطفالها، وذلك في منشور سرعان ما انتشر على جميع وسائل التواصل. 

حيث قامت بالتقاط صورة لأطفالها وهم مستلقين على السرير ويقرؤون الكتب، كان ذلك على خلاف الصورة النمطية للأطفال وعيونهم ملتصقة بشاشات الهواتف أو الألواح الذكية أو التلفاز

وكتبت مولي في منشورها: " هذا ليس مشهداً تمثيلياً، فقد قمنا بمنع "وقت الشاشات" للأطفال في المنزل تماماً. لماذا؟ لأن أطفالي الأعزاء أصبحوا مثل المخلوقات الغريبة. وأمهم لا تتساهل في مثل هذه الأمور" 

لاقى هذا المنشور صدىً واسعاً بين الكثير من الأهالي، حيث وصل بسرعة ل 8000 إعجاب وتعليق ومشاركة. 

 

 

وكشفت مولي بأن ابنتها قد تقدمت خمسة مستويات في القراءة بعد أن منعتها عن الشاشات. وقالت " كنا نسمح بساعة واحدة فقط لكن مع ذلك يبدو أن الشاشات قد قتلت إبداعهم، وكانت السبب وراء شجاراتهم ونوبات الغضب والبكاء المستمر. وهذا لم يعجبني أبداً. 

وأضافت " لقد قمنا فعلاً بفصل الكهرباء. بعدها احتج الأطفال بشدةٍ لدقائق ثم تخطينا الأمر جميعاً. لم أصدق كم كان الأمر سهلاً. وكان الأمر كما لو أنني استعدت أطفالي من جديد."

وشرحت مولي فوائد منع التكنولوجيا، وكتبت " شاهدت أطفالي ينتقلون من قضاء وقتهم أمام الشاشات إلى اللعب معاً، حتى أنهم أنشؤوا مدرسةً خاصة بهم، لم أستطع تصديق كم كان الأمر سهلاً".

" في الحقيقة، يمكن للتكنولوجيا أن تكون مفيدة إذا استخدمت في المكان الصحيح... لكن بعد تقييمٍ سريع لسلوك أطفالي، علمت بأننا بحاجةٍ إلى علاج يخلصنا من آثارها السلبية". 

وأضافت " خلال أيام المنع كان يستيقظ الأطفال ليجدوني أنا وزوجي نقرأ في السرير. ليمسك الأطفال بكتبهم الخاصة وينضموا إلينا. في المطاعم أيضاً أصبحوا يجلبون كتبهم بدلاً من الأجهزة اللوحية. استطاعت ابنتي تطوير مهارتها في القراءة لمستويات عالية جداً خلال سبعة أشهر". 

لتختم قائلة " لا يمكن أن أوصي بشيء أفضل من منع استخدام التكنولوجيا للعائلات، هل جربتم ذلك؟".

حظي هذا المنشور بالكثير من الثناء، وتبادل الأهالي تجاربهم في منع استخدام التكنولوجيا في المنزل. 

شاركت مولي الخطوات الخمسة لمنع استخدام التكنولوجيا، وكانت كما يلي:

  1. الخطوة الأولى تكون بمنع فوري للشاشات لمدة 30 يوماً،
  2. الخطوة الثانية تكون بزيارة المكتبة لاستعارة بعض الكتب ومساعدة الأطفال على العثور على نوعهم المفضل منها.
  3. الخطوة الثالثة تكون بإعداد قائمة من الأعمال والأنشطة التي سيقوم بها الأطفال مثل لعب الورق أو تسلق الشجر، أو حتى تكليفهم بالأعمال المنزلية. 
  4. الخطوة الرابعة هي المراقبة والانتباه لأطفالك لمعرفة الأنشطة التي تحفزهم وتثير اهتمامهم
  5. الخطوة الخامسة تكون بوضع خطة طويلة الأمد لتحديد الوقت الذي سيسمح للأطفال في استخدام الشاشات مجدداً بعد انتهاء مدة المنع.  

وقالت مولي بأنها استنتجت بعد حوار طويل مع زوجها " لقد قررنا أن تكون هناك ساعة واحدة في يوم واحد في الأسبوع وهو الأحد مخصصة للشاشات، يمكن للأطفال الاختيار بين ألعاب الفيديو أو برنامج ليشاهدوه لمدة ساعةٍ فقط. لم يعودوا ليشتكوا من الموضوع لأنهم أصبحوا يركزون أكثر على ملايين الأشياء التي يمكن فعلها والتي اكتشفوها خلال صيامنا عن الشاشات". 

*صدر المقال باللغة الإنجليزية في موقع Dailymail


اقرئي أيضاً:

كيف تنظمين الوقت الذي يقضيه طفلك أمام الشاشات؟
الطريقة التي أحبها أطفالي لتقليل وقت الشاشات
تجربتي كأب: لا أريد لأطفالي أن يعيشوا في عالم الشاشات!
كيف تغيرت ابنتي بعد أن أوقفت وقت الشاشات!
بهذه الطريقة يمكنك إقناع طفلك أن يطفئ التلفاز بكل هدوء!
هل أمنع أبنائي عن الإلكترونيات أم أعطيها لهم عندما يشاؤون؟