صحة الأطفال

كيف نحمي أطفالنا من إصابات الشمس عند اللعب في الخارج

كيف نحمي أطفالنا من إصابات الشمس عند اللعب في الخارج
النشر : أغسطس 21 , 2021
آخر تحديث : يونيو 07 , 2022
د. رشا قاقيش د. رشا قاقيش
عاشت طفولتها في الأردن، وتخرجت من المدرسة الأهلية للبنات من برنامج A* IGCSE. بعد ذلك، أنهت دراستها في كلية الطب في الجامعة... المزيد

يمكن أن تشكل الحرارة الشديدة والعالية خطراً حقيقياً على صحة أطفالنا خلال أشهر الصيف هذه، خاصة وأن نشاطهم البدني خارج المنزل يزداد في هذا الوقت من العام أكثر من غيره.

لذلك من المهم أن يعرف الأهل كيفية الحفاظ على سلامة أطفالهم عند اللعب في الخارج، وحمايتهم من أي أمراض مرتبطة بارتفاع الحرارة أو ما يسمى ب "الإصابات الحرارية"

ما هي الإصابات الحرارية؟

الإصابات الحرارية هي مصطلح يستخدم لوصف أي من الأمراض أو الحالات التي تسببها حرارة الشمس، بما في ذلك التقلصات الحرارية والإجهاد الحراري وضربة الشمس.

ويمكن أن تتطور هذه الحالات من شكل إلى آخر بالتدريج، لهذا يجب على الأهالي دائماً الانتباه إلى حرارة الشمس لأن الأطفال لا يشعرون بأثر الحرارة على أنفسهم وهو ما يسبب خطراً كبيراً عليهم.

 

أنواع الإصابات الحرارية

بالترتيب من الأخف إلى الأخطر، هناك أربعة أنواع للأمراض المرتبطة بحرارة الشمس وهي:

  1. الجفاف

ويعتبر من أكثر الحالات شيوعاً، حيث تجعل الحرارة والرطوبة الأطفال والبالغين عرضةً للجفاف، ويعتبر العطش من أول علامات الجفاف، بالإضافة لذلك هناك علامات أخرى يجب مراقبتها مثل:

  • الصداع.

  • التهيج.

  • الدوار أو الدوخة.

  • الملل أو عدم الاهتمام.

  • التعب المفرط.

  • عدم القدرة على اللعب كالمعتاد وبنفس القوة.

 

  1. التقلصات العضلية (الحرارية)

غالباً ما تحدث التقلصات العضلية المرتبطة بالحرارة عندما يعاني الطفل من الجفاف، بسبب اللعب والتواجد في حرارة الشمس لفترة طويلة.

تحدث التقلصات عادة في الأطراف السفلية ولكن يمكن أن تحدث أيضاً في البطن. إذا كنتم تشكون في إصابة الطفل بالتقلص الحراري، فعليكم أن تجعلوا الطفل يقوم بالآتي:

  • التوقف عن اللعب.

  • القيام بشرب مشروب رياضي لتعويض السوائل ويفضل أن يحتوي على الصوديوم والإلكتروليت.

  • إجراء بعض تمرينات إطالة العضلات الخفيفة والتدليك.

 

  1. الإجهاد الحراري

يمكن أن يحدث الإجهاد الحراري عندما يظل الطفل نشيطاً أثناء فترات تعرضه للجفاف بسبب الحرارة. تشمل علامات الإجهاد الحراري ما يلي:

  • صعوبة الاستمرار في اللعب.

  • الدوار أو الإغماء.

  • التعرق الشديد.

  • البشرة الشاحبة.

  • صداع أو غثيان أو قيء أو إسهال.

  • تقلصات في المعدة أو تقلصات عضلية مستمرة.

في حالة حدوث أي من هذه الأعراض، من المهم التصرف بسرعة:

  • انقلوا الطفل إلى مكان مكيف أو على الأقل إلى منطقة مظللة.

  • قوموا بإزالة الملابس أو المعدات الزائدة.

  • تبريده بالماء أو المراوح.

  • اجعلوا الطفل يستلقي على الأرض مع رفع رجليه فوق مستوى القلب.

  • إعادة ترطيب جسمه عن طريق شرب الماء أو أي مشروب رياضي إذا كان الطفل لا يشعر بالغثيان أو القيء.

وإذا لم يتعافى الطفل عليكم طلب المساعدة الطبية في الحال.

 

  1. ضربة الشمس

مرض خطير مرتبط بحرارة الشمس يمكن أن يؤدي إلى إعاقة دائمة أو الوفاة إذا لم يتم علاجه. تحدث ضربة الشمس عندما ترتفع درجة حرارة الجسم الداخلية (مصحوبة بخلل في الجهاز العصبي) عن 40 درجة مئوية، عادة بسبب النشاط العالي في حرارة عالية. يزداد خطر الإصابة بضربة الشمس مع ارتفاع الحرارة والرطوبة.

تشمل العلامات التي تشير إلى أن الطفل قد يعاني من ضربة شمس ما يلي:

  • النوبات، والارتباك، وعدم الاستقرار العاطفي، والسلوك غير العقلاني، أو غيرها من علامات ضعف الجهاز العصبي المركزي

  • زيادة درجة حرارة الجسم الداخلية.

  • الغثيان، والقيء، والدوخة، والصداع، والضعف، والتنفس السريع، وزيادة معدل ضربات القلب، والجفاف.

 

ضربة الشمس هي حالة طبية طارئة، لذا عليكم الاتصال برقم الطوارئ على الفور. وحتى وصول المساعدة، أخرجوا الطفل من الحرارة والشمس وابدؤوا بتبريده بالتدريج.

 

ما الذي عليكم فعله لتحضروا الطفل للعب في الخارج في جو حار؟

  • شرب الكثير من الماء طوال اليوم.

    حتى قبل الشعور بالعطش. فالشعور بالعطش يعني أنك تعاني من الجفاف بالفعل، لذا يجب ايقاف الجفاف عن طريق الشرب قبل وأثناء وبعد أي أنشطة في أجواء حارة. أرسلوا الطفل دائماً للعب بمياه الشرب التي يمكن الوصول إليها في مكان قريب.

  • ارتداء ملابس خفيفة الوزن وفضفاضة.

  • محاولة ممارسة الرياضة أو اللعب في المناطق المظللة واخذ فترات راحة متكررة لتبريد الجسم.

    من المفيد أيضاً تجنب ذروة ساعات الشمس في اليوم بين الساعة 10 صباحاً و 2 ظهراً.

  • الحذر بشكل خاص عندما يكون مستوى الرطوبة مرتفعاً.

     يواجه الجسم صعوبة في تبريد نفسه عن طريق التعرق في الرطوبة العالية.

  • رصد علامات الإجهاد الحراري والتصرف بسرعة.

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية