أسس تربوية

كيف أصنع طفلاً قارئًا ؟

كيف أصنع طفلاً قارئًا ؟
يناير 19 , 2021
جُمانة يوسف جُمانة يوسف
أم لطفلين، هما الامتداد المُشرق بين قلبي والحياة.أبحثُ عن المعنى، عن القيمة في كل شيء. درستُ الصحافة بكلية الإعلام والاتصال بجامعة الملك عبدالعزيز... المزيد

 

 

يحرص الأمهات والآباء حول العالم على رعاية أطفالهم وتقديم أفضل ما بوسعهم من أجل رفع جودة حياة الأبناء، من مسكنٍ وملبسٍ وغذاء ورعاية صحية، ويأتي في أهميةٍ لا تقل عن ذلك حرصهم على الاستثمار في أبنائهم وفي عقولهم الصغيرة النامية، والمتعطشة للتعلم عن كل شيء وتوسيع اطلاعهم، هذه الأمور تعينك في رحلتك لصناعة طفلٍ قارئ:

 

  1. طفلك مرآتك

نستطيع أن نغرس في أبنائنا الكثير من خلال أن نكون نموذجًا لهم فيما نريد أن نغرسه فيهم، فإن أردتِ طفلا يتقبل تناول الخضروات والفاكهة فعليكِ أن تفعلي ذلك أمامه وتُظهري استمتاعك وتقديرك لقيمتها الغذائية، وإن أردتِ طفلاً يحافظ على ترتيب مكانه ونظامه فقومي بذلك أمام ناظريه باستمرار، وإن أردتِ طفلا قارئًا ببساطة كوني مرآته واقرأي واحتفي بالكتب واجعليها رفيقك الدائم.

 

  1. كتب حسب سنِّه.

أول ما يبدأ به الطفل في عمر السنة الكتب القماشية والتي يُكتفى بها بالصور الكبيرة وتعدد الألوان اللافتة لنظر الطفل والكلمات القليلة جدًا، ثم بعد ذلك تبدأ أنواع الكتب بالتطور حسب مرحلة الطفل، ابحثي عما يلائم طفلك.

 

3.أنشئي مكتبته الصغيرة الأولى.

كما نهتم بالألعاب الحركية ونخصص لها مساحةً لا بأس بها من منازلنا والغرف المخصصة لأطفالنا، نستطيع أن نصنع منهم قرّاءاً بإنشاء مكتبةٍ مصغرة لهم، ومنحها أجواءً لطيفة بوضع أريكةٍ للصغار بجانبها أو مسندٍ لجلوس الكبار حتى يتسنى لكما الجلوس بجوار بعضكما وتصفح الكتب سويًا.

 

  1. اجعلي القراءة روتينًا سعيدًا.

حين نوجه للطفل الأوامر بشأن أمرٍ ما ويشعر أنه إلزامًا أو شيئًا ثقيلاً عليه القيام به، فإنه ينفر من هذا الأمر، أما حين ترتبط القراءة في ذهن الطفل بلحظات حنونة بقربك تلفين فيها ذراعك حوله وتكونين بكامل هدوئك ولطفك فتقرأين وتُجيبين على الأسئلة وتشرحين الصور وتحاورينه حول موضوع القصة أو الكتاب، فسيُحب هذا الجزء من اليوم ويقوم بتذكيرك به استباقًا.

 

  1. أشركيه في الفعاليات القرائية.

توجد العديد من الفعاليات القرائية للأطفال خصوصًا في المكتبات العامة بالمدن، لا تقللي من أهميتها في تحفيز طفلك وتحبيبه في عالم القراءة.

 

  1. اصطحبيه لمعارض الكتب.

إن المعارض السنوية الدولية للكتب فرصة رائعة لانتقاء كتبٍ مميزة قد لا تتوفر طيلة العام في المكتبات، اجعلي طفلك بصحبتك فيها ودعيه يتصفح الكتب في دور النشر وتعاونوا في انتقاء الكتب الملائمة.

 

  1. اختاري كتبًا تلامس شغفه وتشبع فضوله.

قد يفضل الأولاد الذكور عالم السيارات والطيارات وأنواعها وأشكالها، وما يتعلق بالحيوانات وهكذا، في حين تسعد الفتيات الصغيرات بكتب الأزياء والكتب التفاعلية التي تستطيع أن تُلبس الدمية المرسومة في الكتاب عدة قطع، أو تغير ديكور الغرفة بوضع الأثاث حسب ذوقها، هذه الكتب ستكون بوابةً لقلب طفلك فإن أحبها سيتشجع لاحقًا حين يكبر بقراءة الكتب الأخرى في مختلف الموضوعات.

 

  1. اجعلي الكتب مكافأة.

كثيرًا ما نقوم بتحفيز أبنائنا عن طريق العبارة الشهيرة: إن فعلت كذا يا صغيري سوف أعطيك حلاوة أو بوظة أو شوكولاتة، وإن قمنا بالتغيير نخبره بأنا سنسمح بمشاهدة الأفلام واللعب في الأجهزة الذكية لمدة أطول، ما رأيك أن تتبعي أسلوب المكافأة الجديد: إن فعلت كذا سأعطيك كتابًا جديدًا رائعًا!

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية