صحة الأطفال الرضع

أطفال الخداج: أسباب ولادتهم المبكرة ومضاعفاتها

آذار 05 , 2019
د. حميدة شاهين
 استشارية طب الاطفال واستشارية طب الخداج الدكتورة حميدة شاهين استشارية طب أطفال، ولديها خبرة تزيد عن 30 سنة في طب الأطفال وحديثي الولادة. المؤه...المزيد

نحن نسمع دائمًا عن الولادات المبكرة ورعاية الأطفال الخدج، لكننا لا نعرف بالضبط ما تعنيه هذه المصطلحات طبيًا ولماذا تحدث. في هذا المقال، سأشرح المزيد عنها، أسبابها والطريقة المناسبة للتعامل معها.

أولاً، ماذا نعني بالولادة المبكرة؟

إن مدة الحمل الطبيعية هي 40 أسبوع، لكن في حالات الولادة المبكرة تكون بين 24 و37 أسبوعاً، وأحياناً 22 أسبوعاً. تصل نسبة الولادات المبكرة من 5 إلى 18%، أي ما يقارب ال 15 مليون ولادة في السنة الواحدة.

ما الذي يؤدي إلى حدوث الولادة المبكرة؟

قد تكون الأسباب متعلقة بالأم أو بالطفل، وفي العديد من الحالات لا يكون هناك تفسير واضح لولادة الأطفال قبل موعدهم المتوقع! وأنا أذكر لكم هنا بعض هذه الأسباب.

1. أسباب متعلقة بالأم

  • إصابة الأم ببعض الأمراض مثل: داء السكري وارتفاع ضغط الدم
  • الحمل متعدد الأجنة
  • تدخين الأم
  • التهابات المسالك البوية والالتهابات المهبلية
  • السمنة أو الهزال
  • أن تكون الأم صغيرة أو متقدمة في السن
  • تشوهات في الرحم مثل قصر عنق الرحم.

2. أسباب متعلقة بالطفل

  • التشوهات الخَلقية.
  • التهاب في الرحم
  • الحمل بأكثر من طفل.

ما هي المشاكل التي يمكن أن يعاني منها الأطفال المولدون مبكراً؟

هناك تناسب عكسي بين عمر الجنين عند الولادة واحتمال حدوث مضاعفات له، حيث يصل معدل الوفيات للمواليد الجدد إلى 25%، أما الذين استطاعوا البقاء على قيد الحياة فيكونون عرضة للمضاعفات والمخاطر بعد الولادة بشكل كبير، وهو ما سأتحدث عنه في مقالات لاحقة. وهذه المضاعفات تتضمن:

  • مشاكل عصبية ومشاكل في النمو والتطور.
  • مضاعفات العين مثل اعتلال الشبكية الخداجي.
  • مشاكل في الرئتين.
  • مشاكل في السمع.
  • مشاكل في القلب والأوعية الدموية.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي
  • مشاكل في الدم.
  • التهابات عديدة
  • قلة العناية خلال الحمل

يجب أن تتم أي ولادة مبكرة في مستشفى مجهز بالمرافق المناسبة للرعاية بحديثي الولادة، وإذا لم تكن متوفرة، يجب نقل الطفل – إذا كانت تسمح حالته بذلك – إلى مستشفى تتوفر فيه وحدة عناية حثيثة لحديثي الولادة.  

كما ويجب أن يحضر الولادة طبيب اختصاصي أطفال وخداج، حيث يجب أن يغطى الطفل مباشرة بغطاءٍ بلاستيكي وأن يتم وضعه على وسادة دافئة وتسليط الحرارة عليه من الأعلى.

وأخيراً يجب أن يبقى جميع الأطفال المولودين مبكراً في وحدة العناية الحثيثة لحديثي الولادة، ليتم تقييم حالاتهم والعناية بهم.