أسس تربوية

ماذا علينا أن نفعل ليشعر أطفالنا بالأمان ويكون ارتباطهم بنا سليماً؟

كانون الثاني 15 , 2020
سميرة حجار
سميرة حجار هي أخصائية نفسية تقوم بالعلاج عن طريق اللعب....المزيد

يمكن تعريف الارتباط بين الأطفال وذويهم على أنه تلك العملية التي يبرمج فيها الطفل عقله من الناحية الجسدية والعاطفية والإدراكية على التعامل مع شخص معين ممن يقدمون له الرعاية (كرينشو وستيوارت، 2015، ص 115).

والارتباط الآمن والسليم يعني أن الطفل يختبر إحساساً بالأمان مع الشخص الذي يرعاه، أي أنه لا يشعر بأي قلق أو توتر إذا كان بجواره.

كما أن الطفل في هذه الحالة، يستطيع أن يبتعد عن والده أو والدته ليتعامل مع البيئة والمجتمع من حوله، حتى إذا شعر بالخوف والقلق أو الضيق من شيء ما فإنه يعود إلى دائرة الأمان التي يرتاح ويطمئن إليها، وعادة ما تكون هي الشخص الذي يرعاه (كرينشو وستيوارت، 2015).

فكيف يكون الارتباط السليم والآمن؟

هذا يجعلنا نتساءل: ما هي المقومات الأساسية التي تجعل أطفالنا يتعلقون بنا بشكل سليم؟

  1. انتباه الوالدين وإدراكهما لتصرفات ومشاعر الطفل هو من أهم المقومات لبناء علاقة من الثقة والتفاهم مع الطفل، فالطفل يشعر بأن الأم أو الأب حاضران معه ويفهمان كل ما يفعله ويشعر به.  
  2. تفسير أفعال الطفل التي لا يستطيع التعبير عنها هو أيضاً عامل مهم جداً، حيث يقوم الوالدين بالتفاعل مع الطفل بتفسير تصرفاته ومشاعره أمامه، حتى وإن كان لا يتحدث عنها أو غير قادر على التعبير عنها بوضوح.
  3. مساعدة الوالدين للطفل على التحكم بتصرفاته ومشاعره وصياغتها بشكل صحيح، يكون ذلك بمحافظة الوالدين على تواصلهما مع الطفل عن طريق التغيرات في نبرة الصوت أو لغة الإشارة أو ملامح الوجه عند التعامل معه، كل ذلك يساعد الطفل في تطوير خبراته في التعامل مع الأمور.

بهذه الطريقة فإن الوالدين يكونان قد قاما باستثارة وتحفيز سلوك الطفل، مثال على ذلك هو عندما يبدأ الطفل بالبكاء والصراخ، فتقول له والدته مثلاً: "ما بك يا صغيري، أمك قادمة إليك ومعها رضاعة الحليب، ما رأيك؟"، فيهدأ الطفل، ثم تقترب والدته منه أكثر وتقول له: "هيا دعني أرى ابتسامتك" فيبدأ الطفل بالابتسام والضحك وهكذا..

في هذا السيناريو نستنتج أن الأطفال لا يولدون قادرين على التعامل أو التحكم بانفعالاتهم اتجاه الحالات التي تستثيرهم (كرينشو وستيوارت، 2015، ص20).

فمن منظور تطوري، البكاء هو تصرف يدل على تعلق الطفل وارتباطه بوالديه، وعادةً يقوم به الطفل لجذب انتباه والديه للتدخل ومساعدته في أمر ما (كرينشو وستيوارت، 2015، ص 118).

فعندما يكون الطفل الرضيع غاضباً وغير قادر على تهدئة نفسه، فإن والده أو والدته يقوم بتهدئته بصوت هادئ ولطيف أو بحركة ما تجعله يشعر بالطمأنينة أو بإعطائه ما يحتاجه من الطعام.

وعندما يختبر الرضيع ذلك من والديه أكثر من مرة، فإنه سيتمكن من تطوير نمط معين يهدأ من خلاله في أوقات يشعر فيها بالغضب والتوتر. وفي كل مرة يحدث فيها أمر يقلق الطفل ويزعجه فإنه يعلم أن والده أو والدته سيكونان إلى جانبه لتهدئته وتقديم كل ما يحتاجه له.

إن وجود نمط معين يتبعه الطفل لكي يهدأ هو أمر ضروري يسمح له بالتحكم بمشاعره وانفعالاته مع تقدمه بالسن. وبالتالي، في الأوقات التي لا يكون فيها والده أو والدته إلى جانبه لمساعدته، يمكن أن يفعل ذلك بنفسه، وستكون لديه قدرة أكبر على التحكم الذاتي.

فنلاحظ أن الأطفال في عمر الروضة أو المدرسة يقل إحساسهم بالغضب والانزعاج من كل شيء مثلما كانوا في سنواتهم الأولى، وإذا حدث ما يزعجهم حقاً فإن ردود أفعالهم تكون أقل نوعاً ما وقد يتمكنون من حل الأمور بطريقة أسرع من السابق.

لكن، متى يكون ارتباط أطفالنا بنا غير سليم؟

ماذا عن الطفل في عمر المدرسة الذي عندما ينزعج ويستاء من أقل الأمور التي تواجهه، لا يستطيع أن يضبط مشاعره وانفعالاته؟ على النقيض من الأطفال الذين يكون ارتباطهم بآبائهم وأمهاتهم سليم وطبيعي، فإن هؤلاء يكون لديهم مشكلة حقيقية في التواصل مع أهلهم مباشرة في اللحظات الصعبة التي يمرون بها.

بالمقابل، في الوقت الذي يحتاجون فيه إلى دعم أمهاتهم وآبائهم، فإنهم يلجؤون إلى رفض المساعدة ويعتمدون على ما تمليه أنفسهم عليهم، فيتصرفون كما لو انهم لا يحتاجون مساعدة أحد فيشتتون ويظلمون أنفسهم بهذا (كرينشو وستيوارت، 2015، ص 119).

مثال حقيقي على ذلك، هو عندما يتعرض طفل في المدرسة لموقف يشعره بالضيق والحرج والغضب، فإنه يعود إلى البيت ويرفض التحدث عنه لوالديه ويدخل لغرفته ويغلق الباب خلفه، دون أن يطلب منهما المساعدة لتهدئته وتوجيهه.

هذا الطفل القلق الذي يحاول الهرب دائماً، يتصرف كذلك تماماً في غرفة العلاج عن طريق اللعب، فهو يرفض الحديث مع المعالج ويفضل التركيز والانهماك في لعبة معينة، دون الاستفادة من الجلسة أو المعالج، وقد يقومون بالتعبير عن ذلك للمعالج بصراحةً (كرينشو وستيوارت، 2015).

هذا أمر شائع جداً لدى الأطفال الذين عانوا من صدمة مع الشخص الذي يعتني بهم مثل التحرش الجنسي أو الإهمال أو إدمان من يرعاهم على الممنوعات أو التخلي عنهم في مراحل التطور الأولى من حياتهم (كرينشو وستيوارت، 2015، ص117).

عادة ما يستخدم الأطفال مواضيع معينة أثناء جلسات العلاج باللعب للتعبير عن تجارب حياتهم وتجسيدها. أمثلة على ذلك هي المواضيع المتعلقة بالعائلة مثل التربية وانفصال الوالدين، ولم الشمل، أو مواضيع تتعلق بالسلامة مثل الإنقاذ والتعرض للخطر، وأخيراً مواضيع متعلقة بالعنف والعدوانية مثل: الرجال الجيدين والسيئين ومسرحيات عن الموت والمعتدين (كرينشو وستيوارت، 2015).

 ماذا علينا أن نفعل كمربين ليشعر أطفالنا بالأمان ويكون ارتباطهم بنا سليماً؟

من أجل أن تتجنبوا وجود أطفال قلقين يبتعدون عن التواصل مع أمهاتهم وآبائهم، فإنه عليكم أن تكونوا:

  1. دقيقين في ملاحظاتكم عن تصرفات أطفالكم (انت اليوم تشعر بالغضب، أو انك تواجه صعوبة بفتح العلبة وبالتالي لا ترغب بالمحاولة أكثر، وهكذا).  
  2. قادرين على القيام بتفسيرات مفهومة ومنطقية عن تطور أطفالكم وحالاتهم النفسية الداخلية.
  3. تتوصلون إلى استنتاجات دقيقة عن احتياجات أطفالكم.
  4. التعامل معهم بما يتناسب مع احتياجاتهم ومساعدتهم بتوفير بيئة عاطفية مريحة ومرنة لهم (كرينشو وستيوارت، 2015، ص 118).  

اقرئي أيضاً:

٥ خطوات تساعدك على التعامل مع سلوك طفلك الخاطىء
بدائل العقاب في التعامل مع السلوك غير المرغوب فيه
كيف تتعاملين مع طفلك عندما يبدأ بالكذب؟
ثورات الغضب عند الأطفال.. لماذا كل هذا؟!
وضع الحدود لأطفالي ساعدهم أكثر مما كنت أتخيل!