المراهقة المبكرة 12-15 سنة

كيف تكسبين ثقة ابنك المراهق؟

أيلول 09 , 2018

بقلم: عدلة صبري - مستشارة تربوية

يصاب العديد من الأهالي بالحيرة حول ما يمكنهم عمله لكسب ثقة أبنائهم المراهقين وجعلهم أكثر انفتاحاً للحديث عن المشاكل التي تواجههم. في الحقيقة سينفتح المراهق ويشارك أهله تفاصيل حياته إن وثق بهم. إليكِ بعض النصائح التي ستساعد على كسب ثقة المراهق:

  1. عدم تذكيرهم بأخطائهم السابقة: إن كان الوالدين أو أحدهما على علمٍ ببعض الأخطاء السابقة، يجب تجنب الحديث عنها مجدداً أو العودة إليها. هم بحاجة إلى منحهم فرصة جديدة وأن يشعروا بأنك قمت بمسح تلك الحادثة من ذاكرتك.

 

  1. تخصيص بعض الوقت للاستماع إليهم: دائماً ما نخبر أبنائنا في مرحلة المراهقة بما عليهم فعله وما عليهم تجنبه، لكن دون أن نمنحهم الوقت الكافي للاستماع إليهم. لذلك فبدلاً من توجيه المواعظ علينا أن نبدي اهتماماً بكيفية قضائهم للوقت في المدرسة أو الحي مع أصدقائهم مثلاً دون انتقادهم إلَّا بشكلٍ بَنَّاء أو إبداء الرأي إلَّا عند الضرورة مع إظهار مشاعر الفرح لمعرفتنا بأخبارهم الجيدة.

 

  1. مشاركتهم ببعض الأنشطة: من مشاهدة المباريات أو برامجهم المفضلة على التلفاز إلى ممارسة الرياضة سوياً أو الذهاب معاً إلى الحلَّاق أو مركز التجميل أو إلى التسوق. في الحقيقة يمكن مشاركتهم في أي نشاطٍ يرغبونه بالفعل.

 

  1. التحرك مع إيقاعهم: لدى المراهقين إيقاعاً سريعاً في الحياة على خلاف الأهل، كعاداتهم اليومية والموسيقى التي يستمعون إليها وغيرها. وبالتالي على الوالدين أن يتماشوا مع هذا الإيقاع من حينٍ لآخر للتمكن من توصيل معلومة محددة أو مبدأ جديد لهم. علينا كسر الحاجز النمطي والاندماج معهم بدلاً من الوقوف بعيداً وإغراقهم بالتعليمات التي عليهم اتباعها.

 

  1. عدم استخدام أي معلومة قاموا بالبوح بها أثناء قضاء الوقت سوياً ضدهم، أو لإحراجهم خاصةً أمام الآخرين.

 

  1. عدم انتقادهم أو الشكوى من أخطائهم أو تصرفاتهم أمام الآخرين، والاحتفاظ بالمسائل المتعلقة بهم فيما بينكم.

 

أود التنويه هنا بأن جميع ما ذكرته سابقاً لا يعني التساهل مع الأبناء المراهقين وتركهم ليتصرفوا كما يحلو لهم، علينا كسب ثقتهم مع الحفاظ على الحزم المطلوب كوالدين.