العناية بالذات

أسلوب حياة جديد قد يغير حياتك ويعطيك راحة البال

أسلوب حياة جديد قد يغير حياتك ويعطيك راحة البال
النشر : أكتوبر 13 , 2021
تطبيق توازن تطبيق توازن
تطبيق توازن هو التطبيق العربي الأول للتأمل، التدريبات الذهنية والاسترخاء في العالم، حيث يأخذك خطوة بخطوة الى عالم التأمل عبر التأملات الموجهة... المزيد

إيجاد التوازن في حياتنا المزدحمة أمر ضروري لصحتنا النفسية والجسدية، والكثيرات منا قد تأخذهن الحياة دون إعطاء أنفسهن مساحة للوقت الشخصي. الأمر الذي دفعنا إلى طرح أسلوب حياة ليس بالجديد، ولكن مهم جداً قد يضفي إلى حياتك بعضاً من راحة البال والهدوء.

خلال السنوات الأخيرة أصبح مصطلح التأمل شائعًا جدًا، بعضنا يعرفه ويمارسه، والبعض الآخر لا يعرف حقًا ما نعني به. في هذا المقال سوف نشرح لك كيف يمكن للتأمل أن يكون أسلوب حياة قد يقلب حياتك!

 

ما هو التأمل؟

بداية من المهم أن نعرف التأمل، وهو مجموعة من التقنيات التي تهدف إلى تشجيع حالة عالية من الوعي والاهتمام المركّز. التأمل هو أيضًا تقنية لتغيير الوعي، والتي ثبت أن لها عددًا كبيرًا من الفوائد على الصحة النفسية والجسدية.

 

هناك عدة أشكال مختلفة للتأمل، ولكن بشكل عام هناك نوعان رئيسيان، وهما على النحو التالي:

  • التأمل التركيزي: يتضمن هذا النوع من التأمل تركيز كل انتباهك على شيء معين أثناء ضبط كل شيء آخر من حولك. الهدف هو تجربة كل ما تركز عليه حقًا، سواء كان ذلك عملية التنفس أو كلمة معينة، من أجل الوصول إلى حالة أعلى من الوجود.

 

  • تأمل اليقظة: والذي يشمل تأمل الحد من التوتر القائم على اليقظة (MBSR) والعلاج المعرفي القائم على اليقظة (MBCT). يمكن أن يستهدف هذا النوع من التأمل قضايا مختلفة مثل الاكتئاب. ينطوي تأمل اليقظة على حالة الوعي باللحظة الحالية والمشاركة فيها وجعل نفسك منفتحًا وواعيًا.

التأمل: أسلوب حياة

لاعتماد التأمل كأسلوب حياة، من المهم أن تستمر في ممارسته بشكل منتظم ولفترة طويلة من الزمن، وهذا يعني أنه لا يجب عليك الاستسلام في حال لم تنجح في ممارسته في الأيام الأولى.

هناك العديد من الطرق التي من شأنها أن تساعد في ممارسة التأمل بشكل أكثر سهولة، ومن بينها استخدام تطبيق توازن الذي يضم مجموعة واسعة ومتنوعة من التأملات في اللغة العربية.

ممارسة التأمل بشكل يومي، يساعد في التمتع بالعديد من الفوائد المختلفة، النفسية والجسدية، والتي تتلخص في:

  • التقليل من التوتر والقلق في حياتك.
  • التعامل مع المواقف بطرق أفضل.
  • التقليل من ردة الفعل غير المناسبة في المواقف المختلفة.
  • الشعور بالهدوء والسكينة والتوازن.
  • احتواء كل ما يحصل من حولك بطريقة أفضل.
  • يزيد من قدرتك على التركيز ويقلل من التشتت.
  • يحسن من النوم لديك، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على جميع مناحي حياتك.
  • يحسن من علاقاتك من الآخرين.
  • يساعدك في اتخاذ القرارات بشكل أفضل.
  • تصبح أكثر إنتاجية.

نصائح مهمة لممارسة التأمل

من أجل اعتماد التأمل كنمط حياة، من المهم اتباع النصائح الآتية:

  1. ابدئي بشكل تدريجي: ابدئي بجلسات تأمل قصيرة من 5 إلى 10 دقائق يوميًا ثم انتقلي تدريجيًا إلى جلسات أطول.
  2. ضعي جدولاً للتأمل: جربي التأمل في نفس الوقت كل يوم.
  3. اجلسي بوضعية مريحة: سواء اخترت جلوس القرفصاء على الأرض أو الاستلقاء أو حتى المشي.
  4. ركزي على ما تشعر به: تنفسي بشكل طبيعي ولاحظي المشاعر والأحاسيس التي تشعرين بها أثناء الشهيق والزفير.
  5. لا تحاولي قمع المشاعر: لا بد أن يتجول عقلك أثناء التأمل وقد تلاحظين أنك تفكرين بالعديد من الأمور، ومن الممكن أن يكون ذلك غير مريحًا، لكن تذكري الهدف ليس تصفية ذهنك من مثل هذه الأفكار، ولكن الاعتراف بها دون الحكم عليها، ثم توجيه تركيزك برفق نحو تنفسك.

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية