الرضاعة الطبيعية

أبرز 10 خرافات شائعة ومتداولة حول الرضاعة الطبيعية

أبرز 10 خرافات شائعة ومتداولة حول الرضاعة الطبيعية
النشر : يوليو 31 , 2022

 

بعد ولادة رضيعك استعدي لسماع العديد من النصائح حول الرضاعة من الأهل والأقارب التي سوف يسردونها عليك بحكم الخبرة السابقة، ولكن عليك الانتباه والحذر، فإن أغلب تلك النصائح قد تكون غير صحيحة وغير مبنية على أسس علمية، ويتم تداول تلك الخرافات على نطاق واسع؛ مما يسبب الارتباك والتشتت للأم، لذلك قمنا بجمع قائمة بأبرز الخرافات المتداولة عن الرضاعة الطبيعية وتصحيح لتلك الخرافات.

 

 

   1. الخرافة: يعرف الأطفال بشكل طبيعي كيفية الرضاعة الطبيعية.

الحقيقة: يولد طفلك بردود فعل رضع يمكن أن تساعد في الرضاعة الطبيعية، حيث يولد الأطفال مع الغريزة لامتصاص أي شيء يلمس سقف فمه، على الرغم من أن طفلك يولد بهذه الغرائز الطبيعية، إلا أنها لا تضمن نجاح الرضاعة الطبيعية، لذلك يجب تعلم الرضاعة الطبيعية وممارستها من قبل كل من الرضيع والأم.

 

   2. الخرافة: إذا كان ثدييك صغيرين، فلن تنتجي الحليب الكافي لإرضاع طفلك.

الحقيقة: الحجم لا يهم، حيث لا يؤثر حجم ثدييك على قدرة جسمك على إنتاج الحليب، فحجم الثدي ناتج عن كمية الأنسجة الدهنية والألياف بالإضافة إلى كمية الأنسجة الغدية المنتجة للحليب، ويتم تحفيز إنتاج حليب الثدي هرمونيًا ويزداد مع طلب الطفل، الذي يتحكم كمية الحليب التي يتم إنتاجها، وحجم الثدي لا يحدث فرقًا على الإطلاق.

 

   3. الخرافة: يجب أن تشربي الحليب لتنتجي الحليب.

الحقيقة: شرب الحليب لا علاقة له بإنتاج المرأة لحليب الطفل سواء كانت الأم تشرب الأم الحليب أم لا، فإن جسدها سيقوم بإنتاج الكمية المطلوبة، ومع ذلك، من المهم أن تحافظ الأم على ترطيب جسدها بأي شكل من أشكال السوائل، وأن تتناول نظامًا غذائيًا صحيًا جيدًا، حيث يستمد الجسم العناصر الغذائية الضرورية من جسدها ليضيفها إلى حليب ثدييها، وإذا كانت الأم تعاني من سوء التغذية، فإنها ستصاب بنقص التغذية، بينما يستمر جسدها في إمداد الطفل بالمغذيات.

 

   4. الخرافة: يجب غسل الحلمتين قبل الرضاعة الطبيعية.

الحقيقة: ليس من الضروري غسل الحلمتين قبل الرضاعة الطبيعية.، عندما يولد الأطفال، يكونون بالفعل على دراية بروائح وأصوات أمهاتهم، وتفرز الحلمتان مادة يشمها الطفل، وتحتوي على "بكتيريا جيدة" تساعد على بناء جهاز مناعة الطفل الصحي مدى الحياة.

 

   5. الخرافة: من الطبيعي أن تكون الرضاعة الطبيعية مؤلمة.

الحقيقة: في حين أن العديد من النساء يعانين من بعض الانزعاج والشعور بالألم المتعلق بطريقة اتصال الطفل بالحلمة بشكل صحيح، إلا أنه من المفترض ألا تكون الرضاعة الطبيعية مؤلمة. لذلك إذا شعرت ببعض الألم، أو إن كانت العملية مؤلمة للغاية، فيجب أن تستشيري أخصائية رضاعة أو طبيبك.

 

   6. الخرافة: الرضاعة الطبيعية للطفل بعد 12 شهرًا قليلة القيمة لأن جودة حليب الثدي تبدأ في الانخفاض بعد ستة أشهر.

الحقيقة: حليب الثدي لا تقل جودته مع مرور الوقت، غير أنه من الطبيعي أن تركيبة حليب الثدي تتغير طوال فترة الرضاعة الطبيعية، ولكن هذه مجرد علامة أخرى على مدى تطور حليب الثدي بشكل مثالي لمواصلة تلبية احتياجات نمو طفلك، وبالتالي فإن الرضاعة الطبيعية ستكون مصدراً للفيتامينات والمغذيات التي يحتاجها الطفل في كل مرحلة، ويتم إضافة الأطعمة التكميلية إلى حليب الأم في عمر 6 أشهر ليس لأن حليب الثدي لم يعد كافياً، بل ببساطة لأن احتياجات طفلك الغذائية / السعرات الحرارية أصبحت أكثر.

 

   7. الخرافة: تؤثر التمارين الرياضية على طعم حليبك.

الحقيقة: ممارسة الرياضة أمر صحي أيضًا للأمهات المرضعات، ولا يوجد دليل على أنه يؤثر على طعم حليبك.

 

   8. خرافة: يصبح الأطفال الذين يرضعون بشكل طبيعي أكثر تعلقاً بالأم.

الحقيقة: يختلف الأطفال عن بعضهم البعض، وبغض النظر عن كيفية إطعامهم، فإن تعلقهم بوالدتهم لا يرتبط بكيفية الرضاعة، ولكن لا توفر الرضاعة الطبيعية أفضل تغذية للرضع فحسب، بل إنها مهمة أيضًا لنمو دماغهم، كما أنها تعزز الترابط مع الأم بسبب زيادة المرات التي يتم حمله فيها، والتي يمكن تعويضها بالحمل المتكرر والاحتضان بدون الرضاعة.

 

   9. الخرافة: الأم في فترة الرضاعة يجب ألا ينخفض وزنها؛ لأن ذلك يؤثر على كمية الحليب.

الحقيقة: من الطبيعي جداً أن ينخفض وزن الأم أثناء الرضاعة الطبيعية، وقد ينزل وزنها بمعدل 2 كيلو بالشهر، وهذا لا يؤثر على نسبة الحليب.

 

   10. الخرافة: إذا كانت الأم نحيلة ووزنها منخفض، فلن تنتج حليب كافي لطفلها.

الحقيقة: بغض النظر عن وزن الأم، إن كانت تغذيتها سليمة سوف تنتج الحليب الكافي لإرضاع طفلها.

 

 

وتذكري عزيزتي الأم أن للرضاعة الطبيعية فوائد عديدة للأم والطفل، وتذكري أيضاً أن تأخذي معلوماتك من مصادر علمية موثوقة، وإن كانت لديك استفسارات حول الرضاعة الجئي لطبيبك أو لأخصائية رضاعة طبيعية.

 

 

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية