أخبار حول العالم

من هي صاحبة أفتح بشرة بالعالم؟

من هي صاحبة أفتح بشرة بالعالم؟
النشر : يوليو 26 , 2022
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلة٬ فلسطينية وتعيش في فلسطين٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها... المزيد

لطالما كانت البشرة البيضاء النقية هي معيار ومقياس الجمال، واستمرت هذه المعايير هي التي تحكم العالم ونظرة الجميع للجمال قبل أن يظهر مفهوم التنوع والتعدد، وأصبح الناس أكثر جرأة في التعبير عن ذواتهم وتقبل أنفسهم بعيداً عن المعايير السائدة، وعلى الرغم من ذلك، إلا أن الأشخاص المختلفين لا يزالوا يواجهون الكثير من المشاكل ممن حولهم، ومن هذه الشخصيات والتي انشهرت حول العالم كونها صاحبة أبيض بشرة هي عارضة الأزياء البيضاء كوني تشيو.

من هي كوني تشيو؟

وُلدت كوني عام 1969 في هونج كونغ ذات أصل صيني، وحتى سن محدد قضت طفولتها مع أسرتها في الصين، وهي الولد الرابع بين إخوتها، ثم سافرت مع عائلتها للإقامة في السويد، ودخلت كلية الصحافة والفنون، ومع انتهاء سنواتها الدراسية، وجهت نظرها إلى عرض الأزياء، وذلك بسبب شغفها الكبير بعالم الشهرة، حيث دخلته بسبب لون بشرتها الأبيض، وقد بدأت العمل في مجال الأزياء منذ أن كانت تبلغ 24 عامًا، وكان الفضل الأكبر لشهرتها ومعرفة الناس بها هو تعاونها مع المصمم الشهير جان بول غوتييه ذو الأصل الفرنسي، وبعد فترة دخلت أيضًا إلى دنيا الغناء، وذلك بسبب صوتها المميز، فهي تصنف ضمن أشهر مطربين الجاز في العالم.

وقد ولدت وهي تعاني من المهق، وهو “حالة وراثية تقلل من كمية صبغة الميلانين المتكونة في الجلد والشعر أو العينين."، وقد علمت كوني بأنها مختلفة منذ ولادتها وأن بشرتها وعيونها تعاني من حساسية للشمس، ومن مميزات الإصابة بهذا المرض بأن لون البشرة يصبح أفتح مع التقدم في العمر، مما جعل كوني محط أنظار الجميع وقد ضجت وسائل التواصل الاجتماعي بالحديث عنها وعن حياتها، وكان الجميع يتساءل عن السر وراء لون بشرتها وجمالها على الرغم من عمرها.

ما هو المرض الذي تعاني منه كوني؟

تعاني كوني تشيو من مرض البهاق  أو يعرف بالمهق أو مرض البرص، وهو أكثر مرض وراثي نادر، يصيب البشرة والطبقة الجلدية للجسد، وحتى الشعر، ويحصل هذا المرض بسبب عدم وجود كمية كافية من صباغ الميلانين في جسد الإنسان، وفي الحالات الشديدة تؤدي إلى البياض الكامل والناصع للجسد، ولا يجب على مريض المهق رؤية الشمس، وذلك بسبب الحروق التي تصيب الطبقة الجلدية، بالإضافة إلى أن الجلد يصبح حساساً جدًا وضعيفًا وممكن أن يتعرض للكثير من الأمراض الجلدية العالية الخطورة، ولكن مع الأسف وبالرغم من كل التقدم الطبي لا يوجد علاج لهذا المرض بعد.

وتحاول كوني من خلال حساباتها على منصات التواصل الاجتماعي أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من نفس المشكلة، فتعمل على نشر الثقة في نفوسهم وتقبل ذواتهم من خلال تقديم نفسها كقدوة لهم.

 

 

المراجع:

https://albinism.ohchr.org/story-connie-chiu.html

https://yhoo.it/3cJLcEV

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية