الأزياء

هل يمكن أن يؤثر ارتداء ألوان معينة على مزاجك

هل يمكن أن يؤثر ارتداء ألوان معينة على مزاجك
النشر : نوفمبر 21 , 2021
رشا الطاهري رشا الطاهري
محبه للحياة، مهتمة بالعلوم الإنسانية وعلم النفس والأزياء والتصميم. كاتبة مقالات حُرَّه في صحيفة صدى السعودية، درست إدارة الأعمال وعلوم الحاسب، عملت في... المزيد

 

هل لديكِ لون معين تفضلين ارتدائه؟ بالنسبة لي لطالما كان اللونين الوردي والأسود من الألوان المحببة لدي وغالباً ما يكونان جزء مما ارتديه عند الخروج سواء كانت حقيبة أو خاتم أو وشاح، فكل ما أرتديها أشعر أنها تعكس إيجاباً على نفسيتي وهذا هو سبب لجوئي دائماً لهذه الألوان. وبالفعل، قد وضح علم النفس أن بعض الألوان قد تنعكس على نفسيتك ومزاجك سلباً أو إيجاباً حسب تجربتك ومنظورك. فمثلاً، هناك أدلة إحصائية توضح أن الألوان مثل الأحمر يُنظر إليه عادةً على أنه "قوي" و"جذاب"، ولكن هذا لا ينطبق على الجميع. بمعنى آخر، سيكولوجية الألوان وطريقة تأثيرها عليك خاصة وفريدة تمامًا بالنسبة لك.

 

كيف تضيفين علم نفس الألوان إلى حياتك

الشيء الجميل في علم نفس الألوان هو أنه شيء يمكن استكشافه ومتغير باستمرار. خطوة واحدة سهلة للتعرف على الألوان التي تعزز حالتك المزاجية وهي خطوة بسيطة: مراقبة الألوان.

عندما تمضي في يومك، لاحظي الألوان التي تجذب انتباهك والمشاعر التي تثيرها، سواء كانت لوحة أو لباسًا.

انظري إلى الرسومات، واذهبي إلى متحف فنون، وانغمسي في الألوان. اذهبي إلى متجر وجربي مجموعة متنوعة من الألوان، واختاري ألوانًا لا تختارينها بالعادة.

انظري في المرآة وشاهدي ما تشعرين به في كل مظهر بمجرد أن تدركي انحيازك للألوان وكيفية تأثير كل لون عليك، اسألي نفسك عما "تحتاجيه لليوم الذي تستيقظين فيه في الصباح: القوة أو الهدوء أو الصبر أو الطاقة. ثم قومي باختيار ملابسك وفقًا للألوان التي تمثل تلك المشاعر".

بمجرد أن يكون لديك فكرة عن الألوان التي تعزز مزاجك، قومي بالتركيز عليها. طريقة واحدة للقيام بذلك هي باستخدام دليل الألوان الشخصي.

يعد إنشاء دليل ألوان شخصي لنفسك نشاطًا يمكن أن يساعدك في البدء في بناء خزانة ملابس ملونة تدعمك وتشجعك عندما ترتدين ملابسك، بغض النظر عن حالتك المزاجية في ذلك الوقت.

 

التأثيرات النفسية للون

لماذا يعتبر اللون قوة جبارة في حياتنا؟ ما هي آثاره على أجسادنا وعقولنا؟ هناك بعض تأثيرات الألوان التي لها معنى.

تُعرف الألوان الموجودة في المنطقة الحمراء من نطاق الألوان بالألوان الدافئة وتشمل الأحمر، والبرتقالي، والأصفر. تثير هذه الألوان الدافئة مشاعر تتراوح من مشاعر الدفء والراحة إلى مشاعر الغضب والعدائية.

تُعرف الألوان الموجودة على الجانب الأزرق من الطيف بالألوان الباردة وتشمل الأزرق والأرجواني والأخضر. غالبًا ما توصف هذه الألوان بالهدوء، ولكنها قد تجلب أيضًا مشاعر الحزن أو اللامبالاة.

 

هل تؤثر التجارب الشخصية للناس على مدى انجذابهم لألوان معينة؟

هناك ألوان أكثر شيوعًا يميل الناس إلى الانجذاب إليها عندما يريدون إثارة مشاعر معينة:

 القوة: (أحمر، أسود، أرجواني غامق)

 المرح: (برتقالي، أصفر، أخضر ساطع)

 حزن: (رمادي). ولكن في أغلب الأحيان، سيكون للألوان معاني مختلفة للناس بناءً على حياتهم وتجاربهم الخاصة.

قد ترتبط أحاسيسنا مع ألوان معينة ارتباطًا وثيقًا بتجاربنا الثقافية والحياتية، لذلك قد لا تتطابق تجربتك مع المعايير النموذجية المتمثلة في" اللون الأحمر يجعلني أشعر بالقوة "و" اللون الأزرق يجعلني أشعر بالهدوء".

من خلال التجارب الشخصية، يمكن تكوين ارتباطات بين ألوان معينة إذا كان لدى الشخص تجربة قوية أو متكررة معها. على سبيل المثال، العلاج المتكرر في المستشفى حيث يرتدي جميع الطاقم الطبي درجة معينة من اللون الأزرق، قد ينتج عن هذا اللون مشاعر سلبية مثل الخوف أو القلق.

أو إذا كان لدى شخص ما تجارب إيجابية مع شخص ذو شعر وردي، فقد يكون لديه ميل للوردي ولديه مشاعر إيجابية مرتبطة به. ومن المحتمل أن ينتقل الارتباط الإيجابي بأشياء في طفولتك إلى مرحلة البلوغ.

 

 

كيف نستخدم الألوان لصالحنا؟

يمكن أن تؤثر الألوان التي ترتديها على مزاجك بشكل كبير. عندما تكونين سعيدة، فإنك تقومين دون وعي باختيار ألوان أفتح وأكثر جرأة ودفئًا، وعندما تكونين حزينة، فإنك تقومين باختيار العكس. ولكن يمكنك أيضًا استغلال هذه الطريقة بشكل معاكس، على سبيل المثال، خففي من حالتك المزاجية من خلال ارتداء الألوان التي تؤثر على حالتك المزاجية بشكل إيجابي أو اختاري الألوان التي تجعلك أكثر ثقة بالنفس عندما تشعرين بالخجل.

 

 

ما هو اللون الذي يجب ألا ترتديه في العمل؟

الرمادي. يعطي اللون الرمادي انطباع للآخرين بأنهم أشخاص يميلون لأن يكونوا سلبيين ويفتقرون إلى الطاقة. إذا كنتِ تحبين ارتداء اللون الرمادي، فإن إقرانه بلون أكثر إشراقًا سيساعد في تعويض التأثير السلبي.

لا ينبغي الاستهانة باختيار لون مكتبك أو ملابسك، فالألوان تؤثر على الحالة المزاجية والإنتاجية لدينا. ومع ذلك، فالألوان ليست الشيء الوحيد الذي يؤثر علينا فلا يزال بإمكان المرء أن يكون فعالًا في البدلة الرمادية، ولكن، عندما يُتاح لك الاختيار، فإن اختيار لون يناسبك، ويعمل لصالحك وليس ضدك، يمكن أن يساعدك بشكل غير مباشر.

 

 

 

المراجع:

https://www.realsimple.com/beauty-fashion/clothing/color-psychology

 

 

 

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية