العلاقات

طريقة بسيطة اتبعتها مع أطفالي قللت من شعور الذنب لدي

طريقة بسيطة اتبعتها مع أطفالي قللت من شعور الذنب لدي
ديسمبر 01 , 2020
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلة٬ فلسطينية وتعيش في فلسطين٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها... المزيد

منى شمشوم سابا 

صاحبة مدوّنة ماما منى

يترافق مع الأمومة العديد من المشاعر والأحاسيس، والتي قد لا نكون قد اختبرنا أغلبيتها في حياتنا اليومية مع الأشخاص الآخرين في حياتنا، ومن أكثر هذه المشاعر تميزاً هو الشعور بالذنب، والذي يلازمنا في كل خطوة في حياتنا، والذي ما إن فكرنا به لوجدنا أن قليله جيد وكثيره يضر بصحتنا كأمهات وشعورنا بشكل عام.

ذلك الشعور الذي يدفعنا لتنظيم الوقت وللنجاح ولاستغلال كل ما يمكن لأطفالنا، ولكن هو ذاته الشعور الذي يضعنا في حيرة من أمرنا بين اختيار نشاطات تخصنا أو تخص أطفالنا، وقد اكتشفت أن هذا الشعور يقابله شعوراً آخر إذا ما اخترت وفضلت البقاء من المنزل على العمل، ألا وهو شعور التقصير في ذاتي.

لذلك كان لا بد من أن أجد حلاً يمنحني القدرة على العمل وإنجاز المهام المطلوبة مني بعيداً عن هذه المشاعر، وقد كان لفكرة قضاء الوقت النوعي مع أطفالي بدون مشتتات الفضل في أن أعمل بعقلٍ صافي بعيد عن التفكير المفرط.

أعجبتني هذه الفكرة لأنها تقوم على قضاء الوقت مع أطفالنا بعيداً عن التفكير بالمهام المتراكمة أو العمل الذي ينتظرنا.

 

يمكنك تطبيقها من خلال وضع منبه لمدة ١٠ دقائق يومياً بدون هاتف أو تلفاز أو جهاز محمول وبعيداً عن المطبخ، بحيث تقومين باستغلال هذه الفترة كاملة مع طفلك، ومع الوقت قومي بزيادة المدة لتصل لأكثر من نصف ساعة أو حسب ما يتيح به وقتك.

يجب أن تقضي هذه الفترة مع الطفل بدون أن تعيري أي انتباه لما يحصل حولك، لا تفكري بالصحون المتراكمة ولا الغسالة ولا العمل الذي ينتظرك، لذلك اختاري هذا الوقت بحكمة وحرص.

 

ويمكن قضاء هذا الوقت في فترات متفرقة خلال اليوم ويجب ألا يكون في الفترات التي يحتاج فيها طفلك للرعاية؛ بمعنى أن هذا الوقت مخصص للعب والتواصل وليس لتقديم الرعاية كالطعام أو الاستحمام أو غيرها من الأنشطة.

 

حاولي أن تتبعي هذا الأسلوب بشكل يومي بحيث يصبح روتيناً حسب مقدرتك. وكوني على ثقة أنه ومع الوقت ستبدئين بعيش اللحظة ولن تنتبهي للمشتتات من حولك، كما أن هذا الوقت النوعي مع طفلك أو أطفالك، سيجعلك تعودين لعملكِ دون الشعور بالذنب أو التقصير، وستكونين فخورة بنفسك وبقدرتك على تنظيم الوقت وإعطاء أطفالك حقهم، كما أنه سيمنحك الشعور بالسيطرة على أحداث يومك وما يحصل من حولك.

 

 

 

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية