العلاقات

الحميمية في العلاقة.. يطلبها الكثير بلا جدوى.. ما الحل؟

شباط 13 , 2019
رشا صليب

حصلت رشا على درجة البكالوريوس من جامعة تورنتو في كندا، حيث تخصصت في علم النفس....المزيد

ناقشت في مقالي السابق، تطوُّر نموذج ديناميكية المطارِد (وهو من يطلب الحميمية) والمنسحب (وهو من يبتعد عن الحميمية) في العلاقات. فعندما يعلق الزوجين في حلقة مفرغة من ديناميكية المطارد/المنسحب، فإن علاقتهما تكون غير عادلة. حيث أن المنسحبين عادةً ما يحظون بسلطة أكبر في العلاقة، وذلك لاحتفاظهم بعاطفتهم وتجنب المواقف الحميمية أو بتحكمهم بمدى قرب شريكهم منهم. هذا بالطبع يزيد من إحباط المطارِدين الذين بدورهم قد يصبحون أكثر يأساً أو استيعاباً أو احتياجاً.

يبدأ كلٌ من المطارِدين والمنسحبين بفعل سلوكيات تزيد من ردة فعل الآخر وتُفاقمها. حيث قد يتصرف المنسحِب بطريقة رافضة أو باردة أو منعزلة أو بعدم اهتمام، مما يزيد من قلق وتوتر الشخص المطارِد. بينما يتصرف المطارِد بطريقةٍ فضولية أو انتهازية أو متطلِّبة أو غير واثقة، جاعلاً من الشخص المنسحِب أكثر رفضاً. هذه الأنماط السلوكية توتر العلاقة بحيث لا يستطيع أن يتقرب أي شخص من الآخر.

إذاً، ما هي الحلول الممكنة للشخص المطارِد؟

على المطارِدين أن يتوقفوا عن المطاردة! يبدو أمراً بسيطاً، لكنه صعبٌ جداً.

عادةً ما يتحمل الشخص المطارِد المسؤولية الأكبر تجاه العلاقة، وعادة ما يسعى بشكلٍ أكبر لتغيير نمط العلاقة نظراً لأنه أكثر تأثُّراً بالانفصال أو البرود في العلاقة من المنسحب. هذا لأن المطلب الأساسي للمطارِد هو الحصول على تواصل وارتباط عاطفي آمن وقوي.

لهذا على الشخص المطارِد أن يتعلم طُرقاً جديدةً في التواصل مع شريكه المنسحِب دون استخدام نفس طرق المطاردة العدائية والقاسية وعديمة الفائدة. فمن الأرجح أن يقوم الشخص المنسحِب بالتمسك بالوضع الراهن بدلاً من التقرب من شريكه المطارِد، حتى لو كان غير راضياً عن علاقتهما.

كيف من الممكن للمطارِد أن يتوقف عن المطاردة؟

يجب على المطارِدين أن يتريثوا قليلاً ويأخذوا خطوةً إلى الوراء، والتوقف عن محاولة أخذ المبادرة لحل كل مشاكل العلاقة. عليهم أن يكونوا أقل تطلباً وأقل توقعاً. فعلى سبيل المثال، يتم تشجيع المطارِدين على الكف من محاولة جدولة المواعيد أو التعامل مع القضايا الشائكة في العلاقة عن طريق التحدث عنها مراراً وتكراراً، أو إجبار شركائِهم على التواصل أو طلب محبتهم أو الإعراب عن شكواهم بشكلٍ صريح، أو محاولة مكالمتهم/ مراسلتهم بشكلٍ مستمر لتفقدهم.

على المطارِد التقليل من تواصله مع شريكه ومحاولة التماشي مع رغبة شريكه في التواصل، ومقاومة رغبته العارمة بإرسال رسائل تفقدية عديدة لشريكه. هذا سيجعل المنسحِب أكثر راحة وطمأنينة، وسيشعر برغبة أكبر للتواصل مع الشريك المطارِد.

بالطبع فإن الخروج من هذه الحلقة ليس بالأمر السهل. عند انسحاب الأشخاص المطارِدين، عليهم أن يجعلوا الاهتمام بالذات أولوية لهم، بأن يعيدوا توجيه الطاقة التي يصرفونها على مطاردة الشريك المنسحِب إلى حياتهم الخاصة وهواياتهم واهتماماتهم.

وعليهم أيضاً إعادة دراسة الموقف في عقولهم، حتى يدركوا أنه بدلاً من انتظار وتوقُّع احتياجاتهم من المنسحِبين، عليهم تلبية احتياجاتهم الخاصة بأنفسهم أولاً. يمكنهم فعل ذلك عن طريق أخذ الحصص والاستثمار في هوايةٍ ما، والبحث عن اهتمامات خارج العلاقة، أو البحث عن عمل ومقابلة الأصدقاء أكثر، أوالذهاب إلى مراكز التجميل والعناية بالجسم وأمور أخرى مشابهة.

يمكنهم أيضاً تعلُّم استغلال الوقت في علاقاتهم، وذلك بدعوة أشخاص آخرين لملء الفراغ (الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل أو من يساعدهم من ناحية روحانية)، والتواصل مع أشخاص آخرين يجعلونهم يشعرون بالانتعاش والنشاط، عندها سيشعر المطاردون بإثراءٍ كبير حصل في حياتهم بعد توقفهم عن المطاردة والسماح لأنفسهم بالحصول على بعض الاستقلالية والمساحة من اختيارهم.

يمكن للمطارِدين أيضاً اتباع أسلوب آخر بطلب ما يريدون مباشرةً باستخدام أسلوب منطقي ومهذب بدلاً من الطلبات المليئة بالانتقاد والسلبية والتلميحات الغامضة والتذمُّر. وعليهم أيضاً التراجع عن أسلوبهم في الإلحاح على المواضيع، واختيار الوقت والمكان المناسبين لطلبها. والقيام بترتيب موعد للنقاشات الحساسة بحيث يكون الوقت ملائما للطرفين.

التعرف على احتياجات الطرفين

على غرار مفهوم ين – يانغ، فإن الحميمية والاستقلالية يكملان بعضهما البعض. فكلا طرفي العلاقة يجب أن يكون لديه القدرة على البقاء وحيداً لفترة والتواصل مع الآخرين.

فإذا أصبحنا واعين ومدركين لأهمية تغذية احتياجات الطرفين في العلاقة، فيمكننا خلق التوازن وتفادي الكثير من الألم واليأس. بالطبع فإن النتيجة ستكون استقلالية موثوقة لدى كلا الزوجين، مما يعمِّق الإحساس بالحميمية بينهما.