صحة الأطفال

هل تؤثر تمارين رفع الأثقال للأطفال على النمو؟

تموز 31 , 2018
الطبي

الطبي هو أكبر منصة طبية عربية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

...المزيد

بواسطة 

بشرى مصطفى جبر - صيدلانية.

 

يعتقد الكثيرون أنَّ رياضات تعزيز القوة البدنية وتحديداً تلك التي تشتمل على حمل الأوزان تؤثر بشكل سلبي في نموهم مسببةً بطء أو تضاؤل في النمو، لكن أثبتت عدة دراسات أنَّ هذا الأمر غير صحيح إنْ تمت ممارسة هذه التمارين بشكل صحيح؛ بل وقد يُساعد هذا النوع من الرياضة على تعزيز نمو عظام قوية وسليمة.

لكن لا يعني ذلك أن ممارسة الأطفال لهذه التمارين تخلو من المخاطر الصحية، لذلك لا بد من مراعاة الأهل بعض الأمور قبل السماح لأطفالهم بحمل الأوزان لضمان تحقيقهم الفائدة الصحية من التمارين، وتجنب مخاطرها مثل التعرض للإصابات.

الجدير بالذكر أنَّ تمارين القوة بشكل عام عند الأطفال وحتى المراهقين لا تُسهم في بناء كتلة عضلية كبيرة كما هو الحال عند البالغين، ولكنَّها بالتأكيد تُساعد على زيادة القوة.

 

ما هي فوائد رفع الأثقال للأطفال؟

تمارين القوة التي تتضمن حملاً للأوزان قد تُسهم في تعزيز صحة العظام، ومن أبرز فوائدها أيضاً تحسين وقفة الجسم ووضعيته، وتعزيز قوة العضلات وحمايتها من التعرض للإصابات. تُسهم تمارين القوة أيضاً في تعزيز أداء الأطفال في رياضات أخرى.

من أهم الفوائد البدنية تعزيز الصحة الجسم بشكل عام والحفاظ على وزن صحي ومناسب.

لا تقتصر التأثيرات الإيجابية لممارسة الأطفال لتمارين القوة بشكل عام على الصحة البدنية فقط، بل إنَّ لها فوائد عديدة على الصحة النفسية أيضاً فهي تعزز ثقة الطفل بنفسه، وتعزز تقديره لذاته، وتُحسن نظرته إلى نفسه، وهذا أمر ينعكس على كافة جوانب حياته.

ما الذي يجب مراعاته قبل السماح للطفل برفع الأثقال؟

خطر المنافسة

يجب الانتباه أولاً إلى أن تمارين القوة وما تتضمنه من حمل للأوزان يختلف كلياً عن رياضات كمال الأجسام ورفع الأثقال، حيث تتضمن هذه الأخيرة المنافسة في حمل أثقال أكبر وأكبر مما قد يؤثر سلباً على صحة الأطفال إن انخرطوا بها. لهذا، يجب الحرص على ممارسة الأطفال للتمارين بأوزان خفيفة مناسبة لهم.

العمر المناسب

لا يُفضَّل بدء الأطفال بممارسة هذه التمارين قبل سن السابعة أو الثامنة، وذلك لضمان اكتمال قدرة الطفل على التوازن والوقوف بشكل سليم لتجنب تأثيرات سلبية للتعامل مع الأوزان بشكل خاطئ.

تعليمات ممارسة رفع الأثقال

لا يُنصح بالسماح للطفل بالبدء بممارسة تمارين القوة قبل أن يكون الطفل قادراً على فهم واستيعاب التعليمات الموجهة إليه وتطبيقها أثناء ممارسة التمارين، فممارسة التمارين بشكلها الصحيح مهم جداً لتجنب تعرض الطفل للإصابة أثناء التمرين.

فحص الطفل أولاً

يُفضل إجراء فحص طبي شامل للطفل قبل شروعه بممارسة تمارين القوة للتحقق من قدرته وسلامته بدنياً، وأنَّ هذه التمارين لن يكون لها تأثيرات سلبية على صحته.

تدريب الطفل 

يُفضل وخاصة في البداية الاستعانة بمحترف يساعد على تدريب الطفل على أداء التمارين بشكل صحيح ليحقق الفائدة القصوى منها. وبعد ذلك، لا بد من الاستمرار بالإشراف على الطفل أثناء ممارسة تمارين القوة للتأكد من قيامه بها بالشكل الصحيح.

راحة الطفل

احرص على راحة الطفل بين التمارين، وتأكَّد أنه لا يضغط على نفسه أو يحمل أوزاناً أثقل من قدرته. وتأكد أيضاً أنه يمارس تمارين إحماء خفيفة قبل البدء بتمارين القوة، وتمارين مماثلة بعد الانتهاء.