الولادة

١٢ طريقة لتحفيز المخاض بشكل طبيعي

تشرين الثاني 27 , 2018
نيكي لانغلي

نيكي لانغلي هي أم لأربعة أطفال، تعمل كدولا، ومعلمة ولادة بالتنويم المغناطيسي (الولادة بلا ألم) وداعمة للرضاعة الطبيعية...المزيد

عندما تقترب الأمهات من موعد ولادتهن، يبدأن بالقلق فيما إذا كان الطفل سيأتي بشكل طبيعي أم أن أخصائي التوليد سيضطر إلى استخدام الطلق الصّناعي لإتمام الولادة. وهذا القلق قد يؤدي إلى منع إنتاج الهرمونات التي يحتاجها الجسم لبدء المخاض بشكل طبيعي، لذا فإنه من الضروري في هذه الحالات تجنب التوتر والمحافظة على الهدوء قدرالإمكان حتى يستطيع جسم الأم القيام بما هو طبيعي أثناء المخاض.

من الجدير بالذكر أن مدة الحمل الطبيعية تتراوح ما بين ٣٧ إلى ٤٢ أسبوعاً حسب عوامل متنوعة، وتعد الدورة الشهرية للأم أحد أهم هذه العوامل. بشكل عام يولد معظم الأطفال عندما يكونون مستعدين لذلك، لكن في بعض الأحيان ينصح طبياً بتحفيز ولادة الطفل وإعطاء الطلق الصناعي قبل دخول الأم في مرحلة المخاض.

ومن المهم التنبه أنه في بعض الحالات يتم الضغط على الأم لإعطاء الإذن بتحفيز المخاض بدون وجود أسباب منطقية ودلائل مقنعة، لذا فإنه يتوجب عليها أن تحرص على طرح الأسئلة والاستفسارات فيما يتعلق بقرار تحفيز المخاض، حتى تكون راضية ومرتاحة لوجود سبب طبي وعلمي مقنع فيما لو اضطرت للجوء إلى الطلق الصناعي وتحفيز ولادتها.

وفي حالات أخرى عند وجود ضرورة طبية، فإن التحفيز قد يكون الحل الأمثل ومنقذ لحياة كل من الأم والطفل، وقد يمنح الأم فرصة تجربة الولادة الطبيعية بدلاً من اللجوء إلى الولادة القيصرية.

 

في بعض البلدان، إن نسبة 30% إلى 50% من الأمهات يأخذن جرعات وريدية من هرمون الأوكسيتوسين الصناعي (Syntocinon or Pitocin) لتحفيز المخاض، مع العلم أن التحفيز الطبي قد يؤدي في بعض الأحيان إلى إطالة وزيادة شدة المخاض، حيث أن جسم الأم يستقبل كمية من الهرمونات الاصطناعية التي لم ينتجها جسمها بشكل طبيعي، مما يعني أن الجسم يتعرض لصدمة نتيجة دخوله في عملية المخاض وهو غير مستعد لذلك، على عكس ما يكون عليه في المخاض الطبيعي.

يقوم جسم المرأة الحامل بإنتاج هرمون الأوكسيتوسين عندما تكون جاهزة للولادة الذي يسبب انقباضات الرحم، لذا فإن أي شيء ممكن أن تقوم به الحامل لتعزيز هذا الهرمون يعد طريقة جيدة لتحفيز المخاض بشكل طبيعي.

 

هناك بعض المقترحات التي قد تشجع الأم على دخول المخاض بشكل طبيعي عندما يكون جسمها جاهزاً لذلك، والتي أفضل ان أسميها "محفزات طبيعية" وهي آمنة على الأم والطفل على السواء:

  1. من أهم العوامل برأيي هو اختيارمختصين يقومون بإعطاء جرعات التحفيز بمعدلات منخفضة، ومن الممكن الاستفسار عن هذه الأمور في المواعيد الطبية الأولى للحمل.
  2. الجماع، أي نوع من أنواع الجماع (يفضل أن تنتج عن الجماع رعشة جنسية لكل من الأم والأب) ممكن أن يساعد كثيراً في زيادة الحركة والانقباضات داخل الرحم. حيث أن حدوث الرعشة الجنسية لدى الأم يزيد من إفراز هرمون الأوكسايتوسين الطبيعي، بالإضافة إلى أن السائل المنوي للرجل يحتوي على مادة البروستاجلاندين التي تساعد بشكل كبير على تليين عنق الرحم لدى المرأة. ومن الملفت أيضاً أن أول مرحلة من عملية تحفيز المخاض تكون بإعطاء مادة البروستاجلاندين الاصطناعية على شكل تحميلة مهبلية، بالطبع سيكون الحصول على هذه المادة بالطريقة الطبيعية أفضل بكثير!، أيضاً يرجى الملاحظة بأنه لا ينصح بالجماع إذا كان الكيس السَّلَوي (Amniotic sac) قد تمزَّق ونزلت مياه الرحم لأن ذلك قد يسبب الالتهابات والعدوى.
  3. أي نوع من أنواع التحفيز الجنسي قد يساعد أيضاً على تحفيز المخاض مثل الحلمات والبظر (مجدداً يفضل أن يؤدي ذلك إلى الرعشة الجنسية)
  4. التواصل الجسدي والتواصل بالعين مع الشريك.
  5. التدليك، إما بشكل خفيف (مما قد يؤدي إلى حدوث رعشة وإنتاج الأوكسيتوسين والإندورفين بشكل طبيعي) أو تدليك بشكل أشد بما يجعل الأم مرتاحة. لذا إذا قررتِ الحصول على تدليك مناسب عليكِ أن تختارِ معالج متخصص في التدليك ما قبل الولادة.
  6. إحاطة نفسك بأشياء مثل الروائح والموسيقى والصور التي تشعرك بالراحة والأمان والثقة والسعادة. الأم بحاجة إلى الشعور بالرفاهية والراحة من أجل أن تدخل مرحلة المخاض بشكل طبيعي.

  1. التدليك الانعكاسي (Reflexology).
  2. الوخز بالإبر (العلاج الصيني بالإبر).
  3. تنشيط الجسم واتباع نظام غذائي صحي.
  4. استخدام الزيوت الأساسية الطبيعية مثل زيت زهرة الربيع المسائية وزيت الـ Clary Sage. ومجدداً يرجى استشارة خبير قبل استخدام أي من هذه الزيوت.
  5. شرب شاي أوراق التوت، يعتقد الكثير من الناس أن شرب هذا الشاي يساعد على تسريع المخاض، إلا أنه لا توجد أدلة كافية على ذلك.
  6. تناول الأناناس والطعام الحار والتمر.

 

يمكنكِ أن تجربي أي من هذه الاقتراحات، لكن حاولي ألا يتحول موضوع تسريع المخاض إلى هاجس يوترك وتصعب السيطرة عليه! خُلقت أجسام الأمهات لحمل الأطفال والإنجاب لذلك اطمئني وكوني على ثقة أن جسمك يعرف متى يبدأ المخاض، قد تبدوهذه الأسابيع الأخيرة وأنت متحمسة للقاء طفلك صعبة جداً، لكن حاولي أن تسترخي وترتاحي وتحافظي على نشاطك وغذائك واستمتعي بحريتك في هذه الأيام القليلة المتبقية قبل الولادة!