الثلث الثاني

الصيام أثناء فترة الحمل

حزيران 02 , 2016
د. رامي الكيلاني
طبيب اردني اخصائي نسائية وتوليد انهى دراسة الطب الاولى من الاردن ثم تابع دراسته في الولايات المتحدة الامريكيه , يحمل شهادة البورد الامريكي في النسائية...المزيد

اقترب شهر رمضان الفضيل، ومن المؤكد سيأتي معه الكثير من التساؤلات منكن أيتها الأمهات الحوامل والأمهات الجدد.

يفرض على المسلمين الصيام في شهر رمضان والذي يصادف هذا العام من منتصف حزيران وحتى منتصف تموز. والصيام يعني التوقف عن تناول الطعام والشراب منذ طلوع الفجر وحتى مغيب الشمس. وبالرغم من أن الصيام مفيد لأغلب الناس الذين يلتزمون بالقيام به، إلا أنه يطرح العديد من التساؤلات بالنسبة لفترة الحمل.

من المعلوم الإفطار يحل للأم الحامل إذا خافت على صحتها أو صحة جنينها، وبإمكانها صيام الأيام التي أفطرتها في رمضان بعد انقضاء فترة الحمل. بالرغم من ذلك، قد تشعر الأمهات بالرغبة بصيام الشهر الفضيل ومتابعة هذا الفرض في وقته. وعليه قمنا بالإجابة عن بعض التساؤلات لجعل صيام الأم في رمضان مريحاً وسهلاً وخالياً من المشاكل بالنسبة.

أولاً: هل الصيام في فترة الحمل آمن؟

لحد الآن، لا يوجد هناك علاقة بين الصيام والتأثير على الحمل. إن الأثر الوحيد المثبت هو نقصان حركة الطفل أثناء الصيام، إلا أن الدراسات أشارت إلى أن الحركة تعود لمستواها الطبيعي بعد تناول الطعام.

وبالرغم من المخاوف المرتبطة بصحة الأم والجنين، تشير أغلب الدراسات إلى أن الصيام في فترة النهار لا يوثر على تدفق الدم  إلى الرحم، وأن أغلب النساء لديهن القدرة على الصيام.

ومع ذلك، من الجدير بالذكر أنه في دراسة تم القيام بها على المهاجرين المسلمين أشارت إلى أن الصيام لفترة طويلة قد يكون له أثر دائم، وقد يظهر عندما يصبح الطفل راشداً. كما وجد أن أطفال الأمهات الصائمات كانوا أقل وزناً وأقصر من أطفال الأمهات اللواتي لم يصمن.

ومع ذلك، من الجدير بالذكر أنه في دراسة تم القيام بها على المهاجرين المسلمين أشارت إلى أن الصيام لفترة طويلة قد يكون له أثر دائم، وقد يظهر عندما يصبح الطفل راشداً. كما وجد أن أطفال الأمهات الصائمات كانوا أقل وزناً وأقصر من أطفال الأمهات اللواتي لم يصمن.

وكما هي الحال دائماً، فإن الأمر يعود لك في تقييم هذه المخرجات، ويجب أن يكون قرارالصيام بيدك دائماً، آخذة بعين الاعتبار مشاعرك ورغبتك.

من لا يجوز لها الصيام؟

بالرغم من أن الصيام يعتبر صحياً لغالبية النساء، إلا أن على بعض النساء الامتناع عن الصيام إذا كن ينتمين إلى الفئات التالية:

  • الأمهات الحوامل المصابات بالسكري
  • الأمهات الحوامل المصابات بالجفاف
  • عندما يظهر من خلال الفحوصات الطبية أن الطفل لا ينمو كما يجب.
  • الأمهات الحوامل اللواتي يشعرن بضعف أجسامهن وعدم قدرتهن على تحمل الصيام.

 

هل هناك عوامل تجعل الصيام محتملاً أكثر؟

  • الموسم: تحتمل الأمهات الحوامل الصيام في الطقس البارد بسهولة أكثر من الصيام في الطقس الحار.
  • في أي ثلث من الحمل يقع الشهر الفضيل: إن الصيام في الثلث الثاني من الحمل محتمل أكثر منه في الثلث الأول والثالث.

 

كيف تهيئين نفسك للصيام؟

إن اتخاذك قرار الصيام أثناء فترة الحمل أمر جميل، ولكن عليك القيام به في ظروف تضمن سلامتك وسلامة الجنين.

تأكدي من اتباع الخطوات التالية من أجل ضمان شهر صيام صحي وآمن:

  • أولاً والأهم: تأكدي من الحصول على موافقة طبيبك الخاص على صيام شهر رمضان. كل حالة تختلف عن الأخرى، لذا عليك باستشارة طبيبك، حتى في حال شعرت بأنك قادرة على الصيام وفقاً للملاحظات التي زودناك بها هنا.
  • تأكدي من خلو جسمك من أي من المضاعفات المحتملة مثل السكري وفقر الدم.
  • راجعي طبيبك بانتظام للتأكد من أن طفلك ينمو جيداً.
  • تأكدي من الحفاظ على مستوى السوائل في جسمك. يمكنك متابعة ذلك من خلال مراقبة التبول اليومي.
  • تأكدي من تناول الفيتامينات الخاصة بك وبشكل منتظم ومتواصل.
  • تأكدي من تناول الكثير من السوائل أثناء الليل لإبقاء مستوى السوائل في جسمك عالياً
  • راقبي حركة جنينك (الحركات والركلات). واتصلي بطبيك فوراً في حال كان الطفل لا يتحرك.

في النهاية، لا يجب النظر إلى الحمل في شهر رمضان على أنه عائق في سبيل معتقداتك الدينية. إذا قررت الصيام، فإن هذا خيار آمن وصحي في حال تذكرت اتباع الخطوات سابقة الذكر. وقومي بالتأكد دائماً من أن قرارك لا يؤثر على صحتك أو على صحة جنينك.

والأهم من ذلك كله، تأكدي من أنك مرتاحة للصيام، لأن هذا يجب أن يكون في النهاية قرارك.

*المقال باللغة الانجليزية من هنا