أسس تربوية

كيف يمكننا بناء علاقات مميزة مع أطفالنا؟

تشرين الأول 18 , 2018
أنا استطيع لتطوير الذات للأطفال

"أنا أستطيع" مؤسسة لتطوير الذات عند  الأطفال....المزيد

رُزقنا أنا وزجي بتوأم صبيان، وعلى الرغم من أنهما اثنين فقط إلا أن قضاء وقت خاص مع كل واحد منهما على حِدَة من الممكن أن يشكل تحديًا، وكونهما توأم فذلك يعني وجودهما في نفس المكان وفي نفس الوقت، وطوال الوقت: في المدرسة، في حفلات أعياد ميلاد الأصدقاء، والنشاطات، ووقت النوم، وغير ذلك مما تشاؤون ذكره، فقد كانا لا ينفصلان أو هذا ما ظننت وجوب فعله آنذاك!

ومع ذلك، وكأيّ توأم، كان لطفليَّ شخصيتان مختلفتان تمامًا؛ فالأول يتمتع بروح الإثارة والنشاط والآخر يميل إلى الهدوء والتفكير بعمق. وهكذا، بدأنا أنا وزوجي نلاحظ بأن أحدهما يخطف الأنظار ويسعى للفت انتباهنا في حين أن الآخر محاط بهالة من الهدوء لدرجة أنه يصبح منسيًا تقريبًا.

ولقد كنت أتحدث عن ذلك مع صديقتي العزيزة وشريكتي في العمل روان، وأشارت عليَّ بفكرة مذهلة اعتمدناها منذ ذلك الوقت وأصبحنا نمارسها بشكل أسبوعي.

بدأنا نقضي الوقت مع كل طفل منهما على حدة وبدأنا نرى كيف بدءا ينبضان بالحياة، كلٌ بطريقته الخاصة التي تميزه في ذلك الوقت. 

فهنالك ديناميكية جماعية تختلف عن الديناميكية الفردية لابد أنكم أيضا لاحظتموها في عائلتكم. ولهذا السبب فإن القيام بقضاء وقت منفرد مع كل طفل أمر هام جدًا، وعند تكراره بانتظام سيعود بالفائدة عليكم وعليهم وعلى علاقتكم معًا.

عندما تقضون وقتًا مع طفل دون وجود أي شخص آخر فإنكم تثبتون له بأنه مهم في حياتكم. ومن الفوائد الأخرى لذلك أيضًا:

  • توطيد العلاقة بينك وبين طفلك.
  • بناء احترام الطفل لذاته وتقديره لنفسه.
  • الحد من الصراع للفت الانتباه بين الأشقاء.
  • المساعدة في معرفة طفلك معرفة حقيقية.
  • المساعدة في تحديد المشاكل والتحديات التي تحيط بحياة طفلك كلما كبر ومساندته في التعامل معها بشكل جيد.
  • خلق ذكريات بينكما تعيش مدى الحياة.

ولعلكم تتساءلون كيف لنا أن نخصص ذلك الوقت في ظل مشاغل الحياة وضيق الوقت ونمط الحياة المتسارع في هذه الأيام؟


لا بد من إنهاء المهام المنزلية فلم لا تقوموا بها معاً؟

في الحقيقة، قمت بتحضير بعض النصائح حول الطرق البسيطة التي يمكن من خلالها أن تقضي أنت وزوجك وقتًا خاصًا بصحبة أطفالكم. كما أنني متأكدة من أنكم ستجدون طرقكم الخاصة بكم كذلك!

  1. اختاري أحد الأطفال ليساعدك في تحضير الغداء أو العشاء أو خبز قالب حلوى.
  2. عندما يكون ذلك ممكنًا، قومي بشراء أغراض المنزل برفقة أحد الأطفال.
  3. رافقي أحد الأطفال للتجول في الحي.
  4. سجلي أحد الأطفال بمفرده في نشاط أو هواية يحبها.
  5. قومي بقراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام معًا.
  6. قومي بتنفيذ المشاريع المنزلية معًا.
  7. خصصي وقت للعب اللعب المفضلة لدي طفلك أو اتركيه يختار نشاطًا يحبه.
  8. اقضي ١٠ دقائق قبل الخلود إلى النوم مع كل طفل على حدة.
  9. قومي بقضاء نشاط واحد في الشهر مع كل طفل بحيث يختار الطفل نشاطًا تحبان ممارسته معًا ومن الممكن أن يقوم زوجك في ذلك الوقت بمرافقة الطفل الآخر.

وأخيرًا، يجب التركيز على نوعية الوقت لا مدته الزمنية. فعشرة دقائق من الحضور الكامل هي أفضل بالنسبة للطفل من ساعات تقضونها وأنتم منشغلين بمهمات أخرى أو تتفقدون هاتفكم كل 5 دقائق أو أذهانكم منشغلة بمهمات اليوم التالي. فعندما نقرر الدخول إلى عالم أطفالنا بحق فيجب أن تكون عيوننا مفتوحة باتساع وقلوبنا مفتوحة باتساع أكبر وعندها نستطيع سماع ما يقوله أطفالنا بكل وضوح.