أسس تربوية

6 أسباب ستدفعك لتسجيل طفلك في صفوف لتعلم الموسيقى

6 أسباب ستدفعك لتسجيل طفلك في صفوف لتعلم الموسيقى
ديسمبر 08 , 2020
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلة٬ فلسطينية وتعيش في فلسطين٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها... المزيد

تعد الموسيقى مصدر الإلهام والإبداع في الحياة، وإلى جانب توفيرها للمتعة، فإن لها العديد من الفوائد، والتي حتماً ستدفعك لتسجيل طفلك في صفوف تعلم الموسيقى.

يمكن البدء بتسجيل الأطفال في هذه الصفوف من عمر 3-18 شهر، بحيث يشترك الأهالي مع الأطفال فيها حيث يقومون بحملهم وتقليد الحركات والغناء بصوت عال مع الرقص، وتكمن أهمية هذه الصفوف في "تكوين رابطة بين الوالدين والطفل من خلال الموسيقى".

وأظهرت دراسة أجريت عام 2012 من جامعة ماكماستر الكندية أن الأطفال الذين شاركوا في دروس الموسيقى مع والديهم في السنة الأولى من حياتهم "يبتسمون أكثر ويتواصلون بشكل أفضل ويظهرون استجابات دماغية مبكرة وأكثر تطورًا للموسيقى".

إلى جانب التقدير المبكر للموسيقى، إليك بعض الفوائد المعرفية والتنموية الغنية لدروس موسيقى الأطفال:

 

1. تحسن مهارات التواصل والتفاعل الاجتماعية عند الأطفال.

 

تساعد الموسيقى الأطفال على الانسجام مع مشاعر مثل السعادة والحزن والغضب، مما يمنحهم أساسًا متينًا للمهارات الاجتماعية، وذلك من خلال نقل هذه المشاعر من خلال الأغنية ودمجها مع تفاعل الوالدين، مثل ألعاب الارتداد والعزف على الآلات، ويمكن للأطفال أن يتعرفوا على هذه المشاعر في وقتٍ مبكر.

وقد أظهرت دراسة أخرى أن الانتقال بالتزامن مع الموسيقى مع الآخرين يساعد الأطفال الصغار على تكوين روابط اجتماعية. و لاحظت الدراسة أن الأطفال البالغين من العمر 14 شهرًا كانوا أكثر عرضة لمساعدة شخص بالغ (أسقط شيئًا ما) إذا ارتدوا سابقًا في الوقت المناسب مع الموسيقى، مقارنةً بشخص بالغ كانت حركته خارج الإيقاع.

 

2. تطوير المهارات الحركية:

 

يمكن للأطفال تطوير مهاراتهم الحركية، على سبيل المثال، من خلال العزف على آلة مثل الدف، أو البيانو الصغير، ويستطيع الأطفال التنسيق بين حركاتهم والصوت الصادر والربط بين الصوت والحركة.

 

3. تقوية القدرات الحسية:

 

إن المزج بين الوعي الحسي والتحكم الحركي ضروري لنمو الطفل بشكل عام، وتعد القدرة على ملاحظة الاختلافات في الأصوات وضبط حركات الشخص أمرًا مهمًا لعزف الآلات وحتى تعلم التحدث والغناء، وتستطيع الموسيقى جعل الأطفال أقل حساسيةً من الأصوات العالية، مما يجعلهم يعتادون على الآلات الصاخبة والأصوات من حولهم.

 

4. التطور اللغوي:

 

يساعد تعلم الموسيقى والغناء على تعليم الأطفال الكلمات وتحفزهم على الكلام.

 

5. تساعد الموسيقى على تطور الدماغ

 

اكتشف باحثون في جامعة واشنطن أن جلسات العزف الموسيقي تساعد في تنشيط أجزاء من الدماغ مسؤولة عن كل من الموسيقى ومعالجة الكلام، بالإضافة إلى المهارات المعرفية الهامة الأخرى مثل التحكم في الانتباه والملاحظة، حيث إنه تم التوصل إلى هذا الاكتشاف عند النظر إلى ردود الفعل على الموسيقى لمجموعتين مختلفتين من الأطفال من خلال فحص الدماغ، وقد جدت الدراسة أن المجموعة التي شاركت في الأنشطة الموسيقية أظهرت استجابة أقوى للتغيرات في الموسيقى من المجموعة التي لعبت بالألعاب أثناء تشغيل الموسيقى في الخلفية.

 

 

 

المراجع: 

 

 

https://www.todaysparent.com/baby/baby-development/amazing-reasons-you-should-take-your-baby-to-music-classes/

https://www.brighthorizons.com/family-resources/music-and-children-rhythm-meets-child-development#:~:text=Music%20ignites%20all%20areas%20of,sounds%20and%20meanings%20of%20words.

 

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية