نصائح عن الصحة

أعراض إصابة الرجال بسرطان الثدي والعوامل التي تزيد من الخطر

أعراض إصابة الرجال بسرطان الثدي والعوامل التي تزيد من الخطر
النشر : أكتوبر 09 , 2021
آية صرصور آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلة٬ فلسطينية وتعيش في فلسطين٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها... المزيد

ما إن يبدأ شهر أكتوبر من كل عام حتى يبدأ اللون الزهري بالانتشار في كل مكان، فنرى الحملات التشجيعية التي تدعو السيدات للفحص المبكر للكشف عن سرطان الثدي، وتكون غالبية هذه الحملات تركز على النساء، ونكاد لا نرى أية حملات تخاطب الرجال، وكأن مرض سرطان الثدي حكراً على النساء أو أنه خاص بجنس معين. ولكن ما لا يعرفه الكثيرين بأن الذكور والإناث يمتلكون خلايا وأنسجة الثدي، على الرغم من أن أثداء الذكور غير منتجة للحليب، إلا أن خلايا وأنسجة الثدي لدى الرجل لا تزال عرضة للإصابة بالسرطان.

وعادة ما يتم اكتشاف سرطان الثدي لدى الرجال على شكل كتلة صلبة تحت الحلمة والهالة، ويعد معدل وفيات الرجال المصابين بسرطان الثدي أعلى من النساء، ويرجع ذلك أساسًا إلى أن الوعي بين الرجال أقل ولأن احتمال أن يفترضوا أن الورم هو سرطان الثدي يكون أقل، مما قد يتسبب في تأخير طلب العلاج.

 

أعراض الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال:

  • كتلة أو انتفاخ في الثدي.
  • احمرار أو تقشر الجلد في الثدي.
  • تهيج جلد الثدي.
  • شد الحلمة أو ألم في منطقة الحلمة.

ولكن يمكن أن تحدث هذه الأعراض مع حالات أخرى غير سرطانية.

هناك عدة عوامل يمكن أن تزيد من فرصة إصابة الرجل بسرطان الثدي، ومنها:

  1. التقدم في السن

 يزداد خطر الإصابة بسرطان الثدي مع التقدم في العمر، ومعظم الحالات كانت لرجال بعد سن الخمسين.

  1. الطفرات الجينية.

يمكن للطفرات في جينات معينة، مثل BRCA1 وBRCA2 أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

  1. تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي.

 يكون خطر إصابة الرجل بسرطان الثدي أعلى إذا كان أحد أفراد الأسرة المقربين مصابًا بسرطان الثدي.

 

  1. العلاج الإشعاعي.

 الرجال الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي للصدر أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي.

 

  1. العلاج بالهرمونات.

تزيد الأدوية التي تحتوي على الإستروجين (هرمون يساعد في تطوير الخصائص الجنسية الأنثوية والحفاظ عليها)، (والتي كانت تُستخدم في الماضي لعلاج سرطان البروستاتا) من خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى الرجال.

 

  1. متلازمة كلاينفلتر.

هي حالة وراثية نادرة يكون فيها للذكر كروموسوم X إضافي، ويمكن أن يؤدي هذا إلى إنتاج الجسم لمستويات أعلى من هرمون الاستروجين وانخفاض مستويات الأندروجين (هرمونات تساعد في تطوير الخصائص الجنسية الذكرية والحفاظ عليها).

 

  1. حالات معينة تؤثر على الخصيتين.

يمكن أن تؤدي الإصابة أو التورم أو الجراحة لإزالة الخصيتين إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

  1. مرض الكبد.

 يمكن لتليف الكبد أن يخفض مستويات الأندروجين ويرفع مستويات الإستروجين لدى الرجال، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

 

  1. زيادة الوزن والسمنة.

إن الرجال الأكبر سنًا الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي مقارنة بالرجال ذوي الوزن الطبيعي.

 

ومع ذلك، فإن سرطان الثدي عند الذكور نادر جدًا. أي أقل من واحد في المئة من جميع حالات سرطان الثدي تتطور لدى الرجال، ويتم تشخيص إصابة رجل واحد فقط من بين كل مئة رجل بسرطان الثدي.

 

 

 

المراجع: 

https://www.nationalbreastcancer.org/male-breast-cancer

https://www.cdc.gov/cancer/breast/men/index.htm

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية