أخبار حول العالم

هل يمكن أن يكون الحمل مُعديًا؟ لماذا تحمل الصديقات المقربات في نفس الوقت؟

تشرين الثاني 08 , 2018

يعتبر الحمل وتأسيس أسرة مع زوجك حدث عظيم جدًا، ولكن ماذا عن حملك أنت وصديقاتك المقربات في نفس الوقت؟

هذا ما حدث للصديقات والمدونات على مدونة "Baby Barangay" كيلي ميسا وباتي لوريل- فيلارت وبيانكا سانتياجو- رينوسو. حيث حملت السيدات الثلاث في نفس الوقت تقريبًا في سنة 2015؛ وقد كان يفصل حمل كيلي عن باتي بضعة أيام فقط. حيث قالت كيلي في مقابلة لها مع موقع يهتم بالجمال "عندما ولدت طفلي، ولدت هي [باتي] طفلها بعد ثلاثة أيام"

 
 
 
 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Kelly Misa-Fernandez (@kellymisa) on

إن الحمل مع صديقاتك المقربات في نفس الوقت قد يعتبر صدفة، لكنه قد يكون أكثر شيوعًا مما تعتقدين. فوفقًا لدراسة أجريت في عام 2014 بقيادة نيكوليتا بالبو ونيكولا باربان، التي نشرت في مجلة American Sociological Association، إن الحمل بين الصديقات "يؤثر تأثيرًا إيجابيًا على فرص حملهن."

ولقد قام باحثون بتحليل بيانات على 1,720 سيدة شاركن في دراسة وطنية حول صحة المراهقين في الولايات المتحدة الأمريكية منذ منتصف التسعينيات وحتى منتصف العقد الأول من القرن الحالي. وقاموا بتتبع المشاركات اللواتي كنَّ في سن الخامسة عشرة على الأقل في عام 1995، ومن خلال مقابلات منزلية أجريت لغايات الدراسة، اكتشف الباحثون أن أكثر من نصف السيدات حملن بأطفالهن في الوقت الذي انتهت فيه المقابلات النهائية في عام 2008 أو عام 2009.

ولقد كانت بعض تلك السيدات صديقات لعشرة مشاركات أخريات على الأقل، واستخدم الباحثون هذا المعلومات لإيجاد أنماط بين مجموعة من الصديقات كلما كبرن. ووجدوا بأن الصديقات اللواتي كن مقربات في الثانوية وبقين صديقات حتى سنوات لاحقة كان لديهن "عوامل عدوى قوية للتخطيط للحمل."

ويقول بابلو وباربان "لقد وجدنا أن هذا التأثير قصير المدى وعكسي على شكل حرف U: حيث تبدأ احتمالية الحمل بالتزايد بعد ولادة الصديقة، وتصل الاحتمالية ذروتها بعد سنتين، ثم تنخفض".

 

وتأتي هذه النتائج مكمِّلة لدراسة ألمانية سابقة أجريت عام 2011، حيث توصل الباحثون إلى أن لدى الصديقات تأثيرات أقوى على الخصوبة من الشقيقات بشكل ملحوظ. حيث قال الباحثون في تلك الدراسة، بأن احتمال حمل السيدة يزداد مع كل حالة ولادة لصديقاتها خلال آخر ثلاث سنوات.

وبعيدًا عن الحمل في نفس الوقت، يذكر تقرير آخر نُشر في Demographic Research  بأن هنالك "أدلة تاريخية واسعة على العلاقة بين الصداقات ومعدلات المواليد." هنا، قال الباحثون بأن الآلية الاجتماعية قد تؤثر على قرارات الأصدقاء حول إنجاب عدد قليل أم كبير من الأطفال.

 

وفيما يطلقون عليه "تأثير الخصوبة"، يشير باحثون من دراسة بابلو إلى ثلاثة أسباب محتملة لحالات الحمل المتزامن بين الصديقات:

  1. التعلم الاجتماعي: حيث تشعر السيدات بإلهام أقوى بأن يصبحن أمهات عندما يشاهدن صديقاتهن المقربات قد نجحن في ذلك.
  2. التأثير الاجتماعي: حيث تشعر السيدات بأنه "قد يفوتهن شيء" عندما تبدأ صديقاتهن رحلتهن في عالم الأمومة. (ويطلق على ذلك في العبارات الدارجة في الألفيات، بالفومو FOMO أو "الخوف من فوات الشيء". ولكن، بالطبع، علينا أخذ هذه المعلومة بشيء من التحفظ.)
  3. تقاسم التكاليف: فإذا حصلت الصديقات المقربات على فرصة الحمل في نفس الوقت، سيتمكنَّ من توفير بعض المال عن طريق تنسيق النشاطات والعناية بالأطفال معاً.

 

ومهما كان السبب الحقيقي وراء هذه الظاهرة، فإن وجود صديقة مقربة تشاركينها رحلتك في عالم الأمومة أمر رائع، خاصة الاستمتاع بميزات الحمل سوية!

هل صدف وان كنت حاملاً مع صديقتك المقربة في نفس الوقت؟ شاركينا قصتك التي سيسرنا الاستماع إليها!

 

*صدر المقال باللغة الإنجليزية على موقع Smart Parenting.