أخبار حول العالم

امرأة تهدد بضرب الأمهات المرضعات وأطفالهن على مواقع التواصل الاجتماعي

تموز 25 , 2018

أحد الأمور المهمة التي عليك تجنب فعلها إن كنت تعملين في أحد المحال التجارية، هو التهديد العلني بضرب للأمهات اللواتي يُرضِعن رضاعة طبيعية. وإلا فأنك قد تخسرين وظيفتك تماماً كما حدث مع كارلي كلارك (Carly Clark) والتي كانت تعمل كمديرة لأحد فروع سلسلة بيت سينس (Petsense) إحدى محلات الحيوانات الأليفة المعروفة في الولايات المتحدة الأمريكية.

فقد قامت بالتعبير على حسابها الخاص على الـ Facebook بعد أن رأت العديد من النساء يرضعن أطفالهن رضاعةً طبيعية في الأماكن العامة، بمنشورٍ لها يهدد بعنف ليس النساء اللواتي يقمن بذلك أمامها فحسب، بل أطفالهن أيضاً.


المصدر: Kennedy News and Media

فقد كتبت: "أنا لستُ آسفة. الأنثى التالية التي ستحاول إخراج ثديها لترضع ابنها الرضيع أمام أطفالي ستتلقى كدمةً في عينها، أبعدي ذلك الطفل لأنني سألكمه أيضاً"

وأنهت منشورها بإضافة بالوسوم التالية: #zerocare #why #inpublicletsjustshowkidsboobs #notmine

ولأن المعلومات الخاصة بأي شخص أو أي شيء أصبحت متوفرة وخاصةً عندما تكون عن طريق الإنترنت ولا تحتاج سوى القليل من البحث؛ لم يأخذ الأمر الكثير من وقت الأهالي الغاضبين والذين قرأوا منشورها على الـ Facebook ليكتشفوا المكان الذي تعمل فيه كارلي ويتواصلوا معه. الأمر الذي دعا الفرع لتسريحها من عملها ونشر تصريحٍ له على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي قائلين فيه: " بيت سينس تطلب من موظفيها أعلى المعايير في الأخلاق والسلوك الشخصي.


المصدر: Kennedy News and Media

وتابعوا القول في تصريحهم: "من المستحيل أن نتغاضى عن عنفٍ كالذي بدر من إحدى الموظفات السابقات في بيت سينس. وما عَبَّرَت عنه هو آرائها الشخصية ولا تعكس أبداً آراء بيت سينس أو موظفيها". مضيفين: "هذه المرأة لم تعد موظَّفةً لدى بيت سينس. نعتذر بصدقٍ لكل الأشخاص الذين تأثروا بسبب هذا الموقف"

أما عن ردود فعل الأهالي فقد عبرت إحدى الأمهات المصدومات عن عنف الموظفة السابقة والتي شاركت لقطات من تصريح الأخيرة مع بيت سينس قائلة: "كنتُ غاضبةً جداً. أنا أمٌ مُرضِعَة لطفلي الثاني. وأجد الرضاعة الطبيعية أمراً مرهقاً بالفعل لجسدي". وأضافت: "إن رؤية امرأة أُخرى لديها أطفال تقول بأنها تنوي كدم أي امرأة تقوم بإرضاع طفلها أمام أولادها أمرٌ يعيدنا خطوةً إلى الوراء، الأمر الذي جعلني أغضب، فليس من حق أي أحد أن يتحدث هكذا. لقد كنتُ مصدومةً بحق".

وأنهت حديثها قائلة: "إن استخدام ثدي المرأة في الإعلانات الإباحية أمرٌ مقبولٌ تماماً، لكن ما أن تبدأي بإرضاع طفلك في مكانٍ عام حتى تنهال عليكِ نظرات الملامة والحنق وكأنه أمرٌ مشين. أظنُّ بأن أحد الأسباب التي جعلتها تكتب ما كتبت أنها لا تريد لأطفالها أن يروا ذلك. لقد كان من الممكن أن تجد بعض الوقت من يومها لتشرح لهم عمَّا رأوه، وذلك سيفيدهم حتماً. لقد خلق الله هذا الجزء في جسم المرأة لهدف، وهو إرضاع طفلها وتغذيته.".