الولادة

٥ أسباب تجعل الولادة الطبيعية أفضل خيار

شباط 14 , 2018

أُؤمِنُ بِشدة أنَّ الفائِدة الأكثَر أهمية التي تُقدِّمُها الوِلادة الطبيعية هُوَ ذَلِكَ الشُّعور الرائِع بالقُوَّة التي تَمتلكينَها! مُجرَّد عِلمكُ أنَّكِ كُنْتِ سَبَباً في إِنجابِ هذا المَخْلُوق الجَديد هُوَ أكبَر وأعظم إنجاز قُمتِ بِهِ في أيِّ وَقتٍ مَضى في حياتِك! إنَّ أجسادُنا مُدهشةٌ بِشكلٍ كبير، وَمعرِفَة أنُّه يُمكِنُكِ تحقيقُ شيءٍ مُدهِش كَهذا سيُغَيُّرُ الطريقةَ التي تَشْعُرينَ بِها تِجاهَ نَفسِكِ وَجِسمِكِ للأَبَدْ. سَوفَ تَتذكرينَ دائِماً أنَّكِ كُنْتِ قَدْ قَدمتِ لِطفلِك أَفضَل بِداية مُمْكِنة في الحياة. إِلى جانِبِ هذا الأثَر الكَبير في الحياة، سَنذْكُر خَمسة آثار مُفيدَة بِالنسبةِ لَكِ عِنَدَ التَخطيط لِلولادةِ الطَبيعية:

١. التَّعافي يكون بِوَقْت أسرَع:

في الحقيقة أنَّ الأُم التي أنجَبَتْ طِفلَها بِولادةٍ طبيعيةٍ دونَ أيّ تَدَّخُل طِبيّ تتعافى بِسرعةٍ أكبَر بكثيرٍ مِنْ غيرِها. بَينَما خيارُ عمليةِ الوِلادة الغير طبيعية يَزيدُ مِنْ فُرَصْ التَّدخُل الإِضافِي مِثْل استخدام المَلقَط أو اجراءِ عمليةٍ قيصرية مِمّا يَعني فترةً أطول في التَّعافي. تَشعرُ الأُم التي خَضَعَتْ لِولادةٍ طبيعيةٍ خاليةٍ مِنْ أيّ نَوعٍ مِنْ التَخدير وَالتَّدَخُل الطبيّ بقدرة أكبَر على التَّعافي والمشي بَعد فَترةٍ قصيرةٍ مِنَ الوِلادة مِمَّا سَيُعطِيها الشعور بِالرفاهية وَالطبيعية، وَيجعلها في بدايةٍ رائعةٍ كأُم.

حُقنةِ الايبديورال (Epidural) لِتخفيفِ الأَلم يُمكِنُ أَن تُسببُ أحياناً للأُمهات بِشعور انفصال عَنْ تَجرُبة الوِلادة بِشَكِل طبيعي لأنها غيرُ قادِرةً على تَجرُبةِ الأحاسيسِ المُرتبِطَةِ بِالوِلادة.

٢. ذِكرَياتٍ إِيجابيةٍ مِنْ تَجربةِ الوِلادة:

تَحظَى الأُم التي كانَت مُستيقِظَة تماماً بدون تَخدير بِذكريات أكثر وضوحاً وَسعادةً خِلال التَجرُبة بأكمَلها. سَتكون مِنَ الذِكريات التي سَوفَ تبقى مَعكِ لِبقيةِ حياتِك، ألا تُفضِّلين أَن تَعيشيها؟ بعَضُ الأدويةِ المُستخدَمةِ لِتخفيفِ الآلامِ قَدْ تَجَعلُكِ تَشعُرين بِالنُعاس مِمَّا يُؤَدي في بَعضِ الأحيان إِلى ذكرياتٍ مُتقَطِعةٍ لأحدِ أفضَلِ الأيام الذي تَغيرت فيهِ حياتُكِ وَطِفلِك الجَديد قَدِمَ إلى حياتِك، وَكذلِك حُقنةِ الايبديورال (Epidural) لِتخفيفِ الأَلم يُمكِنُ أَن تُسببُ أحياناً للأُمهات بِشعور انفصال عَنْ تَجرُبة الوِلادة بِشَكِل طبيعي لأنها غيرُ قادِرةً على تَجرُبةِ الأحاسيسِ المُرتبِطَةِ بِالوِلادة.

٣. تَجعلُ تَجرُبَة الرِضاعة الأولى أكثرَ سُهولة:

وجودُكِ في حالةِ تأهُبْ وَأكثرَ انتعاشاً بَعدَ وِلادة طِفلِك دُونَ شَك لَهُ تأثير إيجابيّ لِلغاية في أول تَجربة رِضاعة طبيعية لَكِ. تَذكَّري أنَّ بَعضَ أدويةِ تَخفيفِ الأَلَم يُمكِنُ أن تُؤثِر أيضاً على طِفلِك، وَيُمكِنُ أَن يَجَدَ الطِفل الغير يَقِظْ تَماماً في كثيرٍ مِنَ الأحيان صُعوبة أكبَر في الرِضاعةِ الطَبيعية لأنَّ قدرتُهُ الطبيعية على التَّغذي مُتوَقِفة. إنَّ أول “سَاعة ذهبية” بَعدَ وِلادة طِفلِك وقتٌ سحريٌّ وَمُهِم لِلغاية بِالنسبَةِ لَكِ وَلِطفلِك. يُساعِدُكِ وقتُ تَلامُس البَشرة مَع طِفلِك في ثَدييكِ على حِمايتَكِ وَأيضاً رَضيعَكِ بِطُرقٍ عِدَّة، كما أنَّهُ يُشَجَعُ عَلى الرِضاعة الطَبيعية المُبَكِّرة، وَيُنظِمُ دَرجةَ حَرارة الطِفل، وَالتَّنفُس، وَمُعدَّل ضَرباتِ القَلْبْ وَالعَديدِ مِنَ الفَوائِد الأُخرى!

اختيارُ الوَضعِ الراسيّ وَالمُستقيم يُساعِدُ الطِفل أن يَنزِل إلى الحَوض، وَتشجيعِ عُنُقِ الرَّحمِ لِلفَتح وَمِنْ ثَمَّ انتقالُ الطِفل إِلى الأسْفَل مِنْ خِلالِ المَهْبَل وَالخروجِ إِلى العالَم! الجاذبية يُمكِن أن تُساعِد، استفيدي مِن ذلِك!!

٤. المَخاض يُمكِنُ أنْ يَحدُث بِفترةٍ أقصَر:

الأُم التي تَختار الوِلادة الطَبيعية دُونَ الاستِعانة بِمَواد التَخدير سَوفَ يَبقى جَسَدَها بِحالة نَشاط طَبيعي وَهذا مُفيد جداً وَيُمكِنُ أن يُؤثِّرَ بِشكلٍ كبيرٍ على مُدة المَخاض.  يُمكِنُ لِلأُم الاستِماع إِلى جَسَدِها، يُمكِنُها التَّحرُّك بِطريقة تَستطيعُ فيها الشعورُ بِالراحةِ وَاختيارِ الأوضاعِ المُناسِبةِ لَها. اختيارُ الوَضعِ الراسيّ وَالمُستقيم يُساعِدُ الطِفل أن يَنزِل إلى الحَوض، وَتشجيعِ عُنُقِ الرَّحمِ لِلفَتح وَمِنْ ثَمَّ انتقالُ الطِفل إِلى الأسْفَل مِنْ خِلالِ المَهْبَل وَالخروجِ إِلى العالَم! الجاذبية يُمكِن أن تُساعِد، استفيدي مِن ذلِك!! بَينَما في حالَةِ الأُمِّ التي أخذَت حُقنة الإيبيديورال لَنْ يَكونَ لديها شعور مِن مَنطِقَةِ الخَصْرِ إِلى الأسْفَل لِذا أنْ تَشعُر بالنشاط لَيسَ خياراً مُمْكِناً لَها، وَهذا يُمكِنُ أن يُبطِّئ المخاض بشكلٍ كبيرٍ.

٥. كَما أنَّها أقلُّ تَكلُفَة!

تُعَدُّ الوِلادة الطَبيعية أقلَّ تَكلُفة بِكثير مِنَ الوِلادة باستخدامِ الكثيرِ مَنَ الأدويةِ وَالتَدخُلاتِ الطِبيَّة. بِالتأكيد هذهِ أفضَلُ خُطةٍ لِتوفيرِ المالِ يُمكِنُ اتخاذُها لِتقليلِ مَصاريفِ الوِلادَةِ!

نيكي لانغلي

نيكي لانغلي هي أم لأربعة أطفال، تعمل كدولا، ومعلمة ولادة بالتنويم المغناطيسي (الولادة بلا ألم) وداعمة للرضاعة الطبيعية....المزيد