نصائح عن الصحة

6 فوائد لعدم تناول اللحم أو التقليل منه

6 فوائد لعدم تناول اللحم أو التقليل منه
النشر : أكتوبر 03 , 2021
رشا الطاهري رشا الطاهري
محبه للحياة، مهتمة بالعلوم الإنسانية وعلم النفس والأزياء والتصميم. كاتبة مقالات حُرَّه في صحيفة صدى السعودية، درست إدارة الأعمال وعلوم الحاسب، عملت في... المزيد

 

كثرة تناول البروتين وخاصة اللحوم الحمراء يزيد نسبة الدهون في الجسم ويزيد أيضاً نسبة اليوريا في الدم مما يعرضك للأمراض المزمنة، لهذا السبب لطالما حثَّ الأطباء على ضرورة التحكم بكمية اللحم التي نتناولها لتجنب الكثير من المشاكل الصحية.

فالحد والتقليل من أكل اللحوم له فوائد عديدة مثل تسهيل عملية إنقاص الوزن وكذلك تحسين حركة الأمعاء وغيرها من الفوائد التي سنذكرها أدناه في هذا المقال.

 

ما هي فوائد التقليل من تناول اللحوم؟

 

1. يدعم الصحة العامة للجسم ويساعد في التحكم وإدارة الوزن.

تم ربط النظم الغذائية النباتية، التي تستثني اللحوم، والأنظمة الغذائية النباتية، التي تستثني جميع المنتجات الحيوانية، بتقليل أخطار الإصابة بأمراض القلب والسرطان.

بالإضافة إلى ذلك، تشير الأبحاث إلى أن المزيد من النظم الغذائية النباتية ارتبطت بتحسين مقاومة الأنسولين وانخفاض خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري، مقارنةً بالأنظمة الغذائية القائمة على المصادر الحيوانية.

قد يساعد الحد من تناول اللحوم أيضًا في إنقاص الوزن والمحافظة عليه. وجدت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين اتبعوا نظامًا غذائيًا نباتيًا لمدة 18 أسبوعًا في المتوسط ​​فقدوا وزنًا أكبر بشكل ملحوظ من أولئك الذين اتبعوا أنظمة غذائية غير نباتية.

 

2. قد يساعد في تقليل أخطار الإصابة بأمراض القلب.

وجدت الأبحاث ارتباطات بين تناول الدهون المشبعة، الموجودة أساسًا في اللحوم والمنتجات الحيوانية، وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

هناك الكثير من الجدل حول هذا الرابط المحتمل. ومع ذلك، قد يكون من الأفضل أن التخفيف من تناول مصادر اللحوم التي تميل إلى أن تكون غنية بالدهون المشبعة.

وتشمل هذه المصادر:

  • قطع اللحوم الحمراء الدهنية
  • لحم الخنزير
  • سجق
  • نقانق

اللحوم التي تحتوي على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة تشمل الدواجن وقطع اللحم قليلة الدهن.

بالإضافة إلى ذلك، فإن استبدال الدهون المشبعة بالدهون غير المشبعة، وليس فقط تقليل تناول الدهون المشبعة بشكل عام يؤدي إلى تقليل أخطار الإصابة بأمراض القلب. لوحظ انخفاض كبير في أخطار الإصابة بأمراض القلب عند استبدال مصادر الدهون المشبعة بمصادر الدهون المتعددة غير المشبعة، مثل الأسماك والجوز.

 

تحتوي النظم الغذائية النباتية على مصادر تكون غنية بالدهون غير المشبعة، مثل:

  • المكسرات والبذور
  • افوكادو
  • زيت الزيتون

كما أنَّ هذه المصادر تميل إلى أن تكون غنية بالألياف الغذائية، وهي مادة مغذية قد تساعد في تقليل مستويات الكوليسترول المرتفعة في الدم، والتي ترتبط بأمراض القلب.

نتيجة لذلك، فإن تناول المزيد من النباتات مع تقليل اللحوم التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة يمكن أن يفيد صحة القلب.

اللحوم المصنعة تحتوي أيضًا على نسبة عالية جدًا من الصوديوم، مما قد يساهم في الإصابة بارتفاع ضغط الدم.

حتى لو لم تقومي باستبعاد اللحوم تمامًا، فإن اختيار القطع الأقل دهونًا واستبدال بعض اللحوم بالأسماك الدهنية وتجنب اللحوم المصنعة قد يفيد قلبك.

 

3. يمكن أن يحسن من صحة الأمعاء.

نظرًا لأن الأنظمة الغذائية التي تستبعد اللحوم غالبًا ما تكون غنية بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبقوليات والأطعمة النباتية الأخرى، فإنها تميل إلى أن تكون غنية بالألياف الغذائية.

تغذي الألياف البكتيريا المفيدة في أمعائك التي تنتج مركبات ذات أدوار مضادة للالتهابات وداعمة للمناعة في الجسم.

قد تلعب بكتيريا الأمعاء أيضًا دورًا في منع نمو بعض الخلايا السرطانية، والحماية من مرض السكري من النوع الثاني.

من ناحية أخرى، تشير بعض الأبحاث إلى أن الدهون والبروتينات من مصادر حيوانية قد تعزز نمو بكتيريا أمعاء أخرى أقل صحة والتي تؤثر سلبًا على عملية التمثيل الغذائي وتلعب دورًا في أمراض القلب.

بشكل عام، تناول نظام غذائي يحتوي على الكثير من الأطعمة النباتية ويحد من اللحوم قد يغذي البكتيريا المعززة للصحة.

 

4. قد يساعد في الحماية من بعض أنواع السرطان.

قد يساعد الحد من بعض أنواع اللحوم أيضًا في تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

ارتبط تناول الكثير من اللحوم الحمراء والمعالجة، مثل لحم الخنزير والنقانق وغيرها من اللحوم المدخنة أو المعالجة، بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وبالمقابل لم يتم ربط الدواجن والأسماك بزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

كما ارتبط تناول اللحوم الحمراء والمعالجة بزيادة خطر الإصابة بأمراض السرطان الأخرى، بما في ذلك سرطان الثدي.

من ناحية أخرى، يبدو أن الأطعمة النباتية لها تأثير وقائي ضد سرطانات القولون والمستقيم وأنواع السرطان الأخرى.

وجدت دراسة شملت أكثر من 77000 بالغ أن النظم الغذائية النباتية، بما في ذلك تلك التي تشمل الأسماك وبعض اللحوم، كانت مرتبطة بانخفاض معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، مقارنة بالنظم الغذائية غير النباتية.

 

5. قد يكون مفيداً للبيئة

بالإضافة إلى توفير الفوائد الصحية، فإن تناول المزيد من النباتات والقليل من اللحوم قد يكون مفيدًا للبيئة.

يتطلب إنتاج اللحوم عادةً المزيد من الموارد، ويؤدي إلى المزيد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ويساهم في إزالة الغابات والتلوث بشكل أكبر من إنتاج الفواكه والخضروات وغيرها من الأطعمة النباتية المعالجة بالحد الأدنى.

 

6. تناول كميات أقل من اللحوم يفيد صحتك

لا تحتاجين إلى قطع اللحوم تمامًا لجني الفوائد العديدة المرتبطة بتقليل تناول اللحوم. يمكنكِ الحصول على معظم الفوائد من مصادر نباتية.

قد لا يكون للتخلص من اللحوم تأثير كبير على صحتك إذا تناولتِ الكثير من الأطعمة المصنعة بشكل كبير، ضعي في اعتبارك تقليل تناولك لما يلي:

  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم والدهون غير الصحية، مثل البطاطس المقلية.
  • الأطعمة المصنوعة من الحبوب المكررة، مثل الخبز الأبيض.
  • المشروبات السكرية، مثل الصودا المحلاة بالسكر.
  • الحلويات عالية السكر.

 

 

 

 

المراجع:

https://www.healthline.com/nutrition/benefits-of-not-eating-meat#2.-May-help-reduce-the-risk-of-heart-disease

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية