أسس تربوية

10 أساليب للتعامل مع الطفل العنيد

10 أساليب للتعامل مع الطفل العنيد
يناير 20 , 2021
شذى محمود شذى محمود
صيدلانية ومستشارة في الطفولة المبكرة، وتعمل مع الآباء والأطفال على حد سواء، وتؤمن  بالانضباط الرحيم بدلاً من أساليب الانضباط القديمة، وتعمل من... المزيد

ينتشر بين الآباء مفهوماً خاطئاً عن كون الطفل العنيد هو طفل مسبب للمشاكل، بينما في الواقع، تظهر الأبحاث أن احتمالية تحقيق النجاح في الحياة أكبر عند الأطفال العنيدين، حيث أنهم أصحاب رأي ويمتلكون الصفات القيادية التي تؤهلهم للنجاح. وقد يكون لوجود طفل عنيد في المنزل بعض الصعوبات، وذلك لرفضه الاستماع لرأيك، مما ينتج عنه حدوث صدام ومشاكل بينكما، ولكن، لا يجب أن تشعري بالإحباط أو القلق، وذلك لأن هناك طرق وأساليب للتعامل مع الأطفال العنيدين، وفي البداية، عليكِ تفهم أسباب العند لدى طفلك، إن كانت وراثية بسبب الجينات أو إن كانت ناجمة عن الظروف البيئية المحيطة، كما عليكِ وضع التوقعات المسبقة جانباً، أي لا تتوقعي أن تحدث الأمور كما تريدين دائماً.

 

ومن الأساليب التي يمكنك اتباعها للتعامل مع الطفل العنيد:

 

1. تعلم كيفية الاستماع لما يريدون.

يجب أن تسمحي لطفلك أن يعبر عن أفكاره، ويجب أن تكوني مستمعة جيدة، حيث أن الأطفال يتعلمون بالتقليد وليس بالتعليمات، فعندما تبدئي بالاستماع لهم وإظهار التقدير لأفكارهم وآرائهم وعدم الاستعجال في الرد، حينها سيتعلمون الاستماع إليكِ.

 

2. تواصلي مع طفلك من خلال ارتباط آمن وصحي.

من الضروري أن تكون علاقتك مع طفلك مبنية على الثقة والتفاهم، ويجب أن تحرصي على التعاطف معه في لحظات الغضب وعدم الاستقرار العاطفي.

 

3. لا تفرضي عليه القرارات.

يجب أن تقومي بإعطاء طفلك خيارين وأن تطلبي منه الاختيار من بينهما، على سبيل المثال، يمكنك أن تسألي طفلك عما إذا كان يريد اللعبة الحمراء أم الزرقاء، أو إذا كان يريد الذهاب للحديقة أو المركز التجاري.

 

4. الحفاظ على الهدوء والاحترام عند مخاطبة طفلك.

تجنبي إعطاء طفلك الأوامر عن طريق الصراخ، ويجب أن تراقبي نغمة صوتك وشدته بعناية شديدة، وكذلك في الحالات التي تحتاج إلى الحزم، يجب أن تكوني حازمة ولكن هادئة، وخاصة عند التعامل مع المشاكل وحالات الغضب والحزن، حيث يجب أن تظهري تعاطفك معه.

 

5. استخدمي التعزيز الإيجابي.

 قد يكون التعزيز الإيجابي مفيداً للغاية، وعليكِ مراقبة أيه تغييرات إيجابية في سلوك طفلك بغض النظر عن حجمه، والحرص على إعطاء الثناء اللازم واحتضان الطفل.

 

6. وضع قواعد واضحة في المنزل.

يساهم وجود قواعد واضحة إلى إمكانية فرض حدود، مما يسهم في تنظيم المنزل، حيث يجب أن يكون عندك أوقات واضحة للنوم ولتناول الوجبات ووقت محدد لاستخدام الشاشات.

 

7. لا بأس بقليل من التساهل في بعض الأحيان.

على الرغم من أهمية الحزم والحدود، إلا أنه لا بد من القليل من التساهل، بحيث يمكنك إعطاء طفلك بديلاً عن بعض القواعد المنزلية.

 

8. حاولي الاسترخاء وتجنب الخلافات غير الضرورية.

يجب أن تتفهمي أنه ليس بالضرورة أن يكون كل شيء على طريقتك، فلا بأس أن تسترخي وتتركي لطفلكِ الاختيار.

 

9. تسهيل أوقات الانتقال من نشاط لآخر.

من المهم أن يكون هناك وقت للانتقال من نشاط لآخر، بحيث تعطين طفلك من ٥-٧ دقائق للاستعداد للتغيير، ومن الطرق المفيدة لذلك، أن تقولي له " لديكَ ٥ دقائق قبل التنظيف" أو باقي ٧ دقائق حتى موعد الغداء. ومن الأفضل أيضاً، التخطيط المسبق مع الطفل واخباره بما هو قادم بشكل مسبق.

 

10. لا تعني لا!

احرصي أن تكوني حازمة عند الرفض ولكن قدمي مبرراً للطفل، كأن تقولي أنا آسفة ولكن لا تستطيع تناول الحلوى قبل النوم لأنها تحتوي على الكثير من السكر، والسكر يضر بصحتك ونومك.

 

المراجع:

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية