نصائح عن التغذية

هل ملح الهيمالايا الوردي أفضل من الملح العادي؟

هل ملح الهيمالايا الوردي أفضل من الملح العادي؟
النشر : سبتمبر 28 , 2021
رشا الطاهري رشا الطاهري
محبه للحياة، مهتمة بالعلوم الإنسانية وعلم النفس والأزياء والتصميم. كاتبة مقالات حُرَّه في صحيفة صدى السعودية، درست إدارة الأعمال وعلوم الحاسب، عملت في... المزيد

 

ملح الهيمالايا الوردي هو نوع من أنواع الملح ذو لون وردي طبيعي ويتم استخراجه بالقرب من جبال الهيمالايا في باكستان، يدَّعي الكثير من الناس أنّ هذا النوع من الملح مليء بالمعادن ويوفر فوائد صحية لا تصدق، ذاع صيت هذا النوع من الملح مؤخراً ونجده في الكثير من الأنظمة الغذائية وغالباً ما يُعتقد أن ملح الهيمالايا الوردي أكثر صحة من ملح الطعام العادي، مع ذلك هناك القليل من الأبحاث التي تدعم صحة هذه الاعتقادات.

في هذه المقال سوف نوضح الفروقات بين الملح العادي وملح الهيمالايا الوردي وهل هناك أضرار من استخدامه.

 

 

ما هو الملح العادي؟

يحتوي الملح على الكثير من كلوريد الصوديوم - حوالي 98٪ من وزنه. يمكن إنتاج الملح عن طريق تبخير المياه المالحة أو استخراج الملح الصلب من مناجم الملح الجوفية. يمر ملح الطعام أيضًا بعملية تكرير لإزالة الشوائب وأي معادن أخرى غير كلوريد الصوديوم، وغالبًا ما يتم تضمين اليود به لمساعدة المستهلكين على منع نقص اليود.

ومن المثير للاهتمام أن الصوديوم يلعب أيضًا دورًا مهمًا في العديد من الوظائف البيولوجية، بما في ذلك توازن السوائل والتوصيل العصبي وتقلص العضلات. لهذا السبب، من الضروري للغاية تناول الملح أو الصوديوم في نظامك الغذائي.

ومع ذلك، يزعم العديد من خبراء الصحة أن تناول الكثير من الصوديوم يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، على الرغم من أن الأبحاث الحديثة قد شككت في هذا الاعتقاد.

بسبب المخاطر المحتملة لاستهلاك الكثير من ملح الطعام، لجأ الكثير من الناس إلى استخدام ملح الهيمالايا الوردي، معتقدين أنه بديل صحي.

 

ما هو ملح الهيمالايا الوردي؟

ملح الهيمالايا الوردي هو ملح وردي اللون مستخرج من منجم ملح Khewra، الذي يقع بالقرب من جبال الهيمالايا في باكستان. يعد منجم ملح Khewra واحدًا من أقدم وأكبر مناجم الملح في العالم.

يُعتقد أن ملح الهيمالايا الوردي الذي تم حصاده من هذا المنجم قد تشكل منذ ملايين السنين من تبخر المسطحات المائية القديمة. يتم استخراج الملح يدويًا ومعالجته بشكل ضئيل لإنتاج منتج غير مكرر خالٍ من الإضافات ويُعتقد أنه أكثر طبيعية من ملح الطعام. مثل ملح الطعام، يتكون ملح الهيمالايا الوردي في الغالب من كلوريد الصوديوم.

ومع ذلك، فإن عملية الحصاد الطبيعية تسمح لملح الهيمالايا الوردي بامتلاك العديد من المعادن الأخرى والعناصر التي لا توجد في ملح الطعام العادي.

فقد يحتوي ملح الهيمالايا على ما يصل إلى 84 من المعادن المختلفة. في الواقع، هذه المعادن ذاتها، وخاصة الحديد، هي التي تمنحها لونها الوردي المميز.

 

 

استخدامات ملح الهيمالايا الوردي:

 

يمكنك استخدامه في الطهي

بشكل عام، يمكنك الطهي باستخدام ملح الهيمالايا الوردي تمامًا كما تفعلين مع ملح الطعام العادي. ضعيه في الصلصات والمخللات أو قومي بإضافته إلى طعامك على مائدة العشاء.

يمكن شراء ملح الهيمالايا الوردي مطحونًا تمامًا مثل ملح الطعام العادي، ويمكن العثور على أصناف خشنة تباع بأحجام بلورية أكبر.

يجب الأخذ بالاعتبار أنّ ملح الهيمالايا الوردي يحتوي على كمية أقل قليلاً من كلوريد الصوديوم من ملح الطعام العادي، والذي قد تحتاجين إلى حسابه عند الطهي. من الأفضل التحقق من الملصق الغذائي، حيث يمكن أن يختلف محتوى الصوديوم على نطاق واسع، اعتمادًا على العلامة التجارية.

 

الاستخدامات غير الغذائية

في حين أن ملح الهيمالايا الوردي له العديد من الاستخدامات الغذائية، إلاّ أن ّهناك أيضًا عددًا من الاستخدامات الشائعة غير الغذائية. وأمثلة على ذلك:

يستخدم ملح الهيمالايا الوردي في بعض أملاح الاستحمام، والتي تدعي تحسين حالات الجلد وتهدئة العضلات المؤلمة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن قضاء الوقت في كهوف الملح الاصطناعية المكونة من ملح الهيمالايا الوردي أمر شائع بين الأشخاص الذين يسعون إلى تحسين مشاكل الجلد والجهاز التنفسي.

لكن البحث الذي يدعم هذه الاستخدامات غير الغذائية لملح الهيمالايا الوردي ضعيف نسبيًا. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه الادعاءات.

 

هل الادعاءات الصحية لفوائد ملح الهيمالايا صحيحة؟

وجدت دراسة من Nutrition Research Australia أنه نعم، يحتوي على مستويات أعلى من العناصر الغذائية الأساسية مقارنة بالملح الأبيض العادي، ولكن يمكن أن يحتوي أيضًا على مستويات أعلى من المعادن الثقيلة.

لذا في حين أن الملح الوردي يحتوي على عناصر غذائية أكثر من ملح الطعام الأبيض، فإنك تحتاجين إلى تناول أكثر من 500 في المئة من الحد اليومي الموصي به للصوديوم حتى يكون له أي تأثير (إيجابي) على صحتك.

والأكثر إثارة للقلق، أن بعض عينات الملح الوردي تحتوي على الألومنيوم (يصل إلى 19 مجم / 100 جرام) والرصاص (يصل إلى 0.26 مجم / 100 جرام)، كلاهما من المعادن الثقيلة الضارة إذا تم استهلاكها لفترة طويلة أو بشكل زائد.

المغذيات الثلاثة المهمة في الملح الوردي (باستثناء الصوديوم) هي المغنيسيوم والكالسيوم والبوتاسيوم، لكن ملعقة صغيرة واحدة ساهمت فقط بين 1 في المئة و5 في المئة من الاحتياجات اليومية.

 

 

الخلاصة:

مازالت الدراسات والأبحاث قائمة بهذا الشأن، لذلك إذا كنتِ ترغبين في تجنب الإضافات الموجودة في ملح الطعام العادي، فإن ملح الهيمالايا الوردي هو بديل طبيعي مناسب، لكن لا تتوقعي أن تري الفوائد الصحية الرئيسية التي قد تقرئين عنها عبر الإنترنت. واحرصي على استخدامه باعتدال، وتذكري أن ملح الطعام هو مصدر غذائي رئيسي لليود، لذلك إذا كنتِ تستخدمين ملح الهيمالايا الوردي، فستحتاجين إلى الحصول على اليود من الأطعمة الأخرى مثل الأعشاب البحرية ومنتجات الألبان والأسماك للمساعدة في تجنب نقص اليود.

 

 

 

 

 

 

 

 

المراجع:

https://www.healthline.com/nutrition/pink-himalayan-salt#TOC_TITLE_HDR_7

https://thenewdaily.com.au/life/wellbeing/2020/10/20/pink-salt-health-claims/

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية