أخبار

فتاة أصيبت بحروق مروعة بعد استعمال الحناء السوداء خلال عطلتها العائلية!

آب 17 , 2017
فريق أمهات360

الدليل الشامل للأمهات في العالم العربي

...المزيد

أصيبت فتاة صغيرة تبلغ من العمر سبع سنوات بحروق وندوب كيميائية مروعة بعد الحصول على وشم الحناء الأسود خلال عطلة في إحدى البلدان العربية.

كانت ماديسون جاليفر في عطلة عندما سمح لها والدها مارتن بالحصول على الوشم المؤقت على ذراعها في فندق من فئة أربع نجوم. لكنها سرعان ما اشتكت من أنها تشعرها بحكة ثم اندلعت في بثور مؤلمة.

1

أسرع والها بها إلى المستشفي إلى وحدة الحروق المتخصصة لعلاجها وانتهى بها الأمر إلى وجود ندوب تغطي ذراعها.

يحذر خبراء الصحة أن "الحناء السوداء" يمكن أن تحتوي على مستويات عالية من الصبغة الكيميائية السامة، وهو أمر غير قانوني عادة لاستخدامها على الجلد.

وتحتوي الصبغة أيضاً على عنصر يسمى بارافينيلينديامين (PPD).

يقول والدها: “"تم الوشم في صالون الفندق ويدّعون أن السبب ليس الحناء بل  طبيعة جلد ابنتي”

"لديها بثور من إصبعها إلى الكوع لها وقد سبب لها الكثير من الألم.”

"لم نكن على دراية تامة بالمخاطر، وأعتقد أنهم يجب أن يحذروا من ذلك في الكتيبات.”

“هذه الصبغة خطرة على الأطفال، ونحن نريد أن ننشر الوعي للأهالي”

2

قضت الطفلة يومين في المستشفى. وستضطر إلى وضع ضمادة على يديها لمدة ٦ أشهر على الأقل لتخفيف الندوب.

أما الفندق فقد اعتذر عن تلك الحادثة وتوقف عن تقديم خدمة الحناء السوداء في داخل الفندق. في رسالة موجهة إلى والدي الطفلة: “بالنيابة عن الصالون الموجود داخل فندقنا، نعتذر لما حصل لطفلتكم، ولا نريد حدوث ذلك مع أي شخص آخر في المستقبل، وقررنا وقف هذه الخدمة. نتفهم أن ذلك لن يساعد ابنتكم، ونتمنى لها الشفاء التام”

3

وقال الدكتور كريس فلاور، المدير العام لجمعية مستحضرات التجميل والعطور: "يتم استخدام مادة PPD بأمان وبشكل قانوني في أصباغ الشعر الدائمة، حيث تعطى تعليمات واضحة، وحيث يتم التحكم في الحد الأقصى استناداً للقانون. ولكن الحناء السوداء غالباً ما تحتوي على PPD بمستويات عالية، لإعطاء اللون الداكن بسرعة.” ؤأضاف أن الحنة الحقيقية لونها برتقالي بني، وليس أسود، ويحذر بشدة من استخدام الحنة الغامقة السوداء.

[caption id="attachment_18428" align="aligncenter" width="634"]4 الطفلة ماديسون أثناء عطلتها مع عائلتها[/caption]

بالإضافة إلى احتمال حدوث تحسس قوي، يمكن أن يحدث تحسس خطير جداً من مادة الـPDD في المستقبل، وحدث هذا مع المرأة البريطانية جولي ماكابي، التي توفيت في عام 2012 بعد أن عانت من رد فعل تحسسي سيئ لصبغ الشعر الذي كانت تستخدمه من قبل.

وبعد التحقيق في وفاتها تبين أنه قبل خمس سنوات كانت قد وشمت الحناء السوداء في الخارج.

*كتب وترجم المقال من مقال أصلي في dailymail