صحة المرأة

9 أضرار للسهر على الصحة والجمال

تشرين الأول 21 , 2020
آية صرصور
آية صرصور، أم لطفلة٬ فلسطينية وتعيش في فلسطين٬ كاتبة محتوى باللغة العربية ومترجمة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية وبالعكس٬ كما أنها تعمل في التس...المزيد

لطالما ارتبط النوم مبكراً في ذاكرتي في تلك الجملة التي اعتدنا سماعها عندما كنا أطفالاً صغاراَ، والتي أظن أنها مأخوذة من أغاني الأطفال في فترة التسعينات، " نام بكير وقوم بكير وشوف الصحة كيف بتصير". حيث تشجع هذه الجملة الأطفال الصغار على النوم والاستيقاظ مبكراٌ لارتباطه بالصحة الجيدة والحياة الصحية. 

وهذا أمر حقيقي وعلمي، حيث يوصي الأطباء والخبراء بالنوم من 6-8 ساعات يومياً ما بين الساعة 10 مساءً حتى الساعة 10 صباحاً، حيث إنها الفترة التي يقوم بها الدماغ بمعالجة المعلومات المخزنة، ويعمل الجسم على التخلص من السموم، لذلك فعدم النوم بشكل جيد، والاختلاف في ساعات النوم يؤدي إلى حدوث أضرار على الجسم والدماغ ووظائفه، وتنعكس هذه الأضرار على البشرة والصحة بشكل كبير، وقد تكون هناك بعض الأضرار على المدى البعيد كارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في القلب. 

  1. ضعف الإبداع.

تشير الدراسات إلى أن الدماغ يعمل خلال النوم على معالجة المعلومات وتنظيمها أثناء الراحة، وبالتالي فإن السهر وعدم الحصول على القدر الكافي من النوم يؤثر على فعالية الدماغ وأدائه في تنظيم المعلومات.

 

  1. زيادة الوزن.

قد يؤدي السهر خلال الليل إلى استهلاك المزيد من السعرات وتناول الأطعمة غير الصحية، مما يؤدي لزيادة في الوزن، كما أن هناك بعض الدراسات التي بينت أن السهر وقلة النوم تؤدي إلى خلل في تنظيم الهرمونات التي تنظم الشهية، وبالتالي الإفراط في تناول الطعام. 

اقرأي أيضاً: فيتامين د للحامل والمرضع

  1. ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة. 

عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم، يفرز جسمك هرمون " الكورتيزول" وهو الهرمون الناجم عن التوتر، وبعمل هذا الهرمون على تكسير الكولاجين، وهو البروتين الذي يعمل على شد البشرة وتعزيز نعومتها.

 

  1. جفاف البشرة. 

يساعد النوم على ترطيب البشرة وإعادة حيويتها، لذلك فإن السهر وعدم الحصول على القدر الكافي من النوم يؤدي إلى إصابة بشرتك بالجفاف. 

انظري أيضاً: كيف تتخلصين من الاحمرار حول الأنف بالعلاجات المنزلية؟

  1. المزاجية.

يؤثر الحرمان من النوم على مزاجك أكثر مما يؤثر على أدائك الحركي والمعرفي، ووفقاً للدراسات، فإن السهر وقلة النوم تجعل ردود فعلك أكثر عصبية وتزداد معها حالات الغضب.

 

  1. ضعف جهاز المناعة والقدرة على مقاومة الجسم للأمراض.

يضر الإرهاق بالجهاز المناعي، لذلك لا ينتج جسمك أجساماً مضادة كافية لمقاومة الأمراض، وفقًا لدراسة قام فيها الباحثون فإن تجاوب جهاز المناعة لإنتاج المناعة يكون أقل للأشخاص الذين ينامون أقل من 6ساعات. 

 

  1. مشاكل في الجهاز الهضمي.

تعمل البكتيريا في الأمعاء حسب الساعة البيولوجية للجسم، والتي تتغير بانتظام مع النهار والليل، لذلك فإن السهر يؤدي إلى عدم توزان البكتيريا وعملها مما ينتج عنه مشاكل في الجهاز الهضمي. 

اقرأي أيضاً: خرافات حول شرب الماء على معدة فارغة

  1. شحوب البشرة 

يحسن النوم الجيد والكافي من تدفق الدم إلى الوجه، وبالتالي فإن السهر وعدم النوم يؤدي إلى شحوب البشرة وبهتانها.

 

  1. التأثير بشكل سلبي على شريكك

إن السهر لساعات متأخرة تعني الذهاب إلى السرير والغرفة بوقت متأخر من الليل أثناء نوم الشريك، وبالتالي ايقاظه من النوم وقطع نومه مما قد يسبب له ذلك الضرر بسبب عدم الحصول على القدر الكافي من النوم أو صعوبة العودة للنوم. 

 

هناك العديد من الأشخاص الذين يفضلون العمل في الليل وحتى وقت متأخر وإذا كان نمط حياتك يتطلب منكِ السهر، فيجب أن تحرصي على الحصول على عدد ساعات نوم كافية في الصباح، وذلك تجنباً للأضرار الصحية قصيرة وطويلة الأمد، وفي حال كنتِ تعانين من صعوبة في النوم فعليكِ البحث عن السبب ومعالجته، ويمكنك استشارة الطبيب أو مختص في مشاكل النوم. 

قد يهمك أيضاً: 8 تسريحات سهلة ومناسبة للمدرسة

 

 

 

المراجع: 

https://www.cosmopolitan.com/health-fitness/advice/a34370/terrible-side-effects-of-skimping-on-sleep-in-your-20s/

https://www.bustle.com/p/7-ways-staying-up-late-could-be-harmful-to-your-health-5482908

https://www.balanceoflife.xyz/12-side-effects-of-staying-up-late-to-harm...