الجمال

قامت بتجربة صيام البشرة لأسبوعين وهذا ما حدث معها

آب 08 , 2019
سلوى نجيب
تخرجت من كلية الصيدلة من جامعة القاهرة بتقدير عام جيد جدًا، حصلت على دبلوم في مكافحة العدوى، كان لديها شغف كبير في القراءة في جميع المجالات منذ ص...المزيد

مصطلح" الصيام" ليس غريبًا علينا على الإطلاق، فمعظمنا نصوم شهر رمضان على الأقل وبعض الناس يصومون أيامًا أكثر، وقد تحدث كثيرون في الآونة الأخيرة عن فوائد الصيام وخصوصًا الصيام المتقطع وتأثيره على الصحة وتنظيف الجسم من السموم وغيرها من الفوائد المذهلة!

لكن هناك مصطلح أثار انتباهي بشكل كبير وهو: صيام البشرة، حتى دفعني للتفكير والبحث عن معناه الحقيقي، إذ كيف يمكن للبشرة أن تصوم؟

أثناء بحثي عن الموضوع قرأت مقالاً أعجبني "قمت بتجربة صيام البشرة لأسبوعين مع مساعدة من طبيبة جلدية". حيث ذكرت الطبيبة (ديبرا جاليمان) أن صيام البشرة مهم ويقوم بالفعل بتخليص البشرة من السموم والمواد الكيميائية التي تتعرض لها.

فأحببت أن أعرف أكثر عن طريقة هذا الصيام!

 

أولاً، ماذا يعني صيام البشرة؟ وما هو الغرض منه؟

الغرض من صيام البشرة هو تخليص البشرة من السموم" كنوع من الديتوكس"، فالجلد عضو أساسي في الجسم وعادةً ما نغطيه بالعديد من المنتجات المختلفة مثل الكريمات والعطور وغيرها الكثير.

تعتمد فكرة صيام البشرة على إعطاء بشرتنا فترة راحة من جميع المنتجات التي نستخدمها بانتظام، مما يسمح لها بالتنفس والشفاء وإعادة تجديد الخلايا أيضًا.

 

هل هناك تجارب عملية لصيام البشرة؟ وما هي نتيجتها؟

قرأت العديد من التجارب التي قام بها البعض وأثبتت فاعلية هذه الطريقة في حماية البشرة والعناية بها، ولكن في المقال ذاته قررت المدونة أن تكتب تجربتها على مدى أسبوعين، إليكم ما حدث معها:

"في الأسبوع الأول من صيام البشرة، كنت مترددة بعض الشيء، وراودتني شكوك كثيرة حول نجاح هذه الطريقة، تراها ستعطي نتيجة جيدة أم أنها ستكون بلا فائدة! لكنني قررت خوض التجربة والتخلص من منظفات البشرة وكريم العين وواقي الشمس، صدقوني لم يكن الأمر سهلًا أبدًا!

في أول يومين لم يكن الأمر سيئاً، ولكن في اليوم الثالث أردت ترطيب بشرتي باستمرار عن طريق الماء بدلًا من المرطب، مما اضطرني إلى الذهاب إلى دورة المياه كثيرًا، في البداية لم يكن الأمر سيئًا لكن مع اليوم الرابع والخامس ازدادت الدهون في البشرة،بالطبع لم أستطع التخلص منها بالماء فقط لكني قررت الاستمرار.

في بداية الأسبوع الثاني حصل ما لم أريده، ظهرت البثور ولم استطع فعل شيء إلا أنني تفاجأت باختفائها بعد مرور اليوم الرابع وبدأت ألاحظ تغير ملمس بشرتي وازدياد لمعانها، لم أصدق النتيجة فكنت قد وصلت لمرحلة الرعب من أن تعود حبوب الشباب التي حاولت جاهدة التخلص منها على مدى السنين ولكنها لم تعد!

 وبعد انتهاء الأسبوعين توقفت عن تجربة صيام البشرة وعدت مجددًا لاستخدام منتجاتي التجميلية التي تشعرني بالراحة."

 

هل استفادت من تجربة صيام البشرة؟

على الرغم من أن تجربتها لم تكن مثالية طوال الوقت كانت هناك فترات جيدة وأخرى سيئة، غير أنه من الواضح أن علينا منح بشرتنا بعض الراحة والتنفس في كل فترة أسبوعًا على الأقل.

فإن كنت ممن يستخدمون مستحضرات العناية في البشرة والمكياج بكثرة. عليك منح نفسك وقتاً لتنقية بشرتك والحفاظ عليها من المنتجات التجميلية، ولاتنسي أن تقومي بتنظيفها جيدًا من آثار هذه المنتجات كل ليلة حتى لا تبقى رواسبها عالقة في بشرتك.