مقابلات

ست أمهات من أكثر نساء الوطن العربي تأثيراً على المجتمع – القصة الرَّابعة: سوزان الهوبي

آذار 25 , 2018

أجرت المقابلة لينا عرَّابي من فريق أمهات٣٦٠

سوزان الهوبي هي أول امرأة عربية فلسطينية تسلقت جبل إفرست وأول من تسلق قمم العالم السبعة وهي أعلى قمم في كل قارة. لم يتوقف طموح سوزان عند هذا الحد بل قامت بتأسيس شركة الرَّحالة المستكشفون، وهي أول شركة مختصة برحلات المغامرة للكبار والصغار في الشرق الأوسط.

كل هذا الحب للطبيعة والتفاني في العمل جعلها شخصية إنسانية، محبة للبيئة تتبع مجموعة من القيم، فقد قالت لنا: " لا يدور الأمر أبداً حول الطمع، الشهرة أو حتى القمة، إنه يتعلق بعمل الشيء الصحيح في عالم يركز فيه الآخرون على ما هو غير مهم، فأنا أدير شركة أعلم أنها ستعود بالنفع على المنطقة بأكملها. هذا هو هدفي".

من الجميل أن نرى سوزان المغامرة ولكن من الأجمل أن نعلم أنها أم لابنتين، هما مصدر فخرها في الحياة. استطاعت أن تزور ١٠٠ دولة في العالم وأن تخيم في أصعب الظروف وهي تعتني بطفلتين. كل هذا أوصلها لأن تكون في المرتبة رقم 16 على قائمة أقوى 100 امرأة عربية عام 2012 وحصلت على المرتبة 198 على قائمة أقوى 500 عربي في عام 2012.


سوزان مع ابنتيها

حبها للرياضة والتحدي أهَّلها للفوز بجائزة GR8 للسيدات عام 2013 - الرياضة والإنجازات وعُينت كأول سفير لـ Outward Bound - مركز بناء السلام – وهو برنامج تدريبي عالمي للقيادة مقره في نيويورك وله مدارس في جميع أنحاء العالم.

من الأقوال المفضلة لدى سوزان الهوبي: "It is easy to be inspired, but it is not easy to act" أي من السهل أن تجد ما يلهمك ولكن من الصعب تطبيقه"

إيمانها بهذه المقولة وسماعها للكثير من التعليقات بأنها لن تستطيع إنجاز والوصول إلى ما تحلم به، شجعها للوصول إلى القمة وصفاً وفعلاً فهي تحتل الآن المرتبة رقم 63 على قائمة فوربس لأقوى النساء العربيات في الشرق الأوسط لعامي 2014 و2017.

من هنا طرحنا عليها الأسئلة الآتية:

  1. قرار فخورة لاتخاذه في حياتك؟

السعي وراء أحلامي ... سواء أكان في التسلق أو في تأسيس عملي الخاص.

  1. ما هو مصدر إلهامك الذي يدفعك إلى التطور والوصول إلى أهدافك؟

كل شيء من حولي يمكن أن يلهمني... يتعلق الأمر بمتى وأين وكيف نتلقى الإشارات التي ستؤثر فينا وتعطينا الدفعة إلى الأمام!

  1. يقول البعض أن الأمومة والنجاح في العمل لا يلتقيان... ما رأيك؟

أنا لا أقتنع بمثل هذا الكلام، بالطبع يلتقيان. فأنا أؤمن بالمقولة الشائعة "Quality not quantity" أي الجودة هي الأهم وليس الكم. هذا هو ردي الدائم على الأصوات الداخلية النابعة من تأنيب الضمير أو الخارجية التي نسمعها من الأشخاص من حولنا.

بالطبع الأطفال يحتاجون إلى تواجد أمهاتهم طوال الوقت، ولكنهم بحاجة أيضًا إلى مساحة خاصة بهم تحت إشرافنا. كما أنه من الجيد أن يتطلعوا إلينا في كيفية إدارتنا لحياتنا وكيف نقوم على تربيتهم والعناية بهم.

أنا أتكلم بناءً على تجربتي مع طفلتيَّ، فعلاقتي مع ابنتيَّ قوية لأبعد الحدود فنحن أكثر من أم وأطفالها فعلاقتنا مبنية على التواصل، التفاهم، التعبير عن الذات والدعم والرعاية.

  1. ما هو أعظم/أكبر إنجاز لك شخصياً وعملياً؟

تربية ابنتين بكامل صحتهما، تسلق الجبال، تأسيسي لشركتي والحفاظ على علاقة متوازنة صحية مع العالم وكل ما حولي في حلوها ومُرِّها...

  1. صفي لنا أسلوبك في الأمومة بثلاث كلمات...

"الحب ثم الحب ثم الحب"... كل ذلك ينبع من استيعابنا العميق لمعنى الحب وحدوده.