قصص أمهات

٥ طرق لقضاء وقت ممتع مع زوجك (بدون الأولاد!)

أيار 18 , 2016
فريق أمهات360

الدليل الشامل للأمهات في العالم العربي

...المزيد

عندما تصبحان والدين، رفاهية وقتكما مع بعض تكون صعبة التحقيق أحياناً،… من لحظة الخروج من غرفة الولادة!

“الانتقال من طفلين إلى ثلاثة من أحد أكبر التحديات التي يواجهها الزوجين على الإطلاق” يتحدث المحلل النفسي إسثير بيريل من خلال كتابه “Mating in Captivity: Reconciling the Erotic and the Domestic.” “لفترة من الزمن، سيصبح وقت الزوجين معاً أقل: محادثات أقل، نوم أقل، ماديات أقل، خصوصية أقل”.

الحصول على وقت للزوجين لوحدهما يعمل على زيادة الألفة، ويفتح باب الحوار، مما يعزز بدوره الحياة الزوجية، بالاضافة الى انه يعطي الأطفال مثال جيد لعلاقتهم في المستقبل.

إليكم بعض الطرق السهلة (والرخيصة) لقضاء المزيد من الوقت معاً:

١- إعادة الموعد الاول لكما:

اتفقا على يوم معين للخروج معاً، في نفس المكان الذي خرجتما به معاً لأول مرة، قد يكون موعد غداء في منتصف اليوم. المهم أن تلتزما بهذا الموعد، كأنه موعد عمل لا يمكن إلغاؤه، والبسا لتثيرا إعجاب بعضكما. وفي الموعد، اجعلا المواضيع مثيرة للاهتمام، مثل أمنياتكم، وهواياتكم، والكتاب الذي أثر بكم،  فقد تتعلمون شيئاً جديداً عن بعضكما.

٢- موعد فاخر في المنزل:

إذا كانت فكرة الخروج لعشاء فاخر في مطعم ليست من ضمن قائمة ميزانيتكم، يمكنكم عمل الموعد في المنزل: عشاء ومشاهدة فيلم معاً. احرصا على أن يأوي الأطفال إلى النوم باكراً للتحضير ويفضل اختيار الفيلم قبل الموعد، حتى لا يكون الوقت ضائعاً في تقليب قنوات التلفزيون! 

٣- إقضيا وقتاً معاً في إجازتكم العائلية:

يمكنكم اختيار فندق مناسب للعائلات حيث تتوفر لديه خدمة الاعتناء بالأطفال الصغار، فقد تجدون بعض الوقت تقضيانه بمفردكما، كما سيكون لديكم الوقت للاستمتاع كعائلة.

٤- هواية تتشاركان بها:

مثل لعب التنس، أو الذهاب إلى الصالة الرياضية، أو حتى المشي، فهذا يقوى الترابط بينكما كما أنه قد أثبت أن ممارسة الرياضة لها تأثير إيجابي على حياتكما الجنسية.

٥- خططا لموعد تنتظراه بفارغ الصبر:

هل هناك حفل موسيقي تتمنان الذهاب إليه؟ أو فيلم تودان حضوره؟ أو حفل للأصدقاء؟ خططا لهذا اليوم واحرصا على أن يكون لدى أولادكم جليسة أطفال، حاولا عمل ذلك مرة بالشهر، هذا يجعل علاقتكما ممتعة ومليئة بالتشويق، وستصنعان ذكريات جميلة تتذكرانها دوماً!

المقال مستوحى ومترجم من المقال الأصلي learnvest