كتب نحبها

كتب الأطفال مع مي: قصَّة في عيد ميلادك

حزيران 14 , 2018
مي صالح علي زيتون
قارئة وكاتبة وطبيبة أسنان وأخصائية معالجة لبية، حاصلة على شهادة طب الاسنان والاختصاص من الأردن والان تعمل كمحاضر في كلية طب الأسنان في جامعة تورونتو ف...المزيد
  • تأليف: فاطمة شرف الدين
  • رسوم: سوسن نورالله
  • دار النشر: دار الساقي
  • الفئة العمرية: 3 سنوات وما فوق

كبقية قصص فاطمة شرف الدين يوجد هناك دائماً مغزى معلن للقصة وآخر مبطن مما يجعل كتبها من أكثر الكتب تميزاً. في البداية قد تبدو قصة "في عيد ميلادك" قصة بسيطة، الهدف منها أن تُقرأ كل سنة عند حلول عيد ميلاد الطفل، فهي تظهر صور مختلفة لأعياد الميلاد، فقد يكون هناك حفلة إن أحببت أو قد تريد البقاء في المنزل، قد ترقص أو قد تسترخي، قد ترغب بنفخ شموع كعكة العيد أو لا، قد تريد هدية أو لا تهتم بذلك الأمر، مهما تريد ومهما تفعل فهو عيد ميلادك وقد كبرت سنة وستكبر كل سنة وأنت محاط بمن يحبك.

قصة جميلة تشعر الطفل أنه محبوب ومميز مهما فعل ومهما رغب. باعتقادي أن القصة تتحدث عن موضوع أعمق وهو نوعين مهمين من الشخصيات المختلفة، الأولى تعرف بالشخصية الانطوائية والثانية المنفتحة. وأريد أن أنوه هنا أن الشخصية الانطوائية لا تعني على الإطلاق أنها شخصية غير اجتماعية أو تعاني من أي مشكلة على العكس الشخصية الانطوائية هي شخصية طبيعية مرحة لديها الأصدقاء، لكن الفرق الأساسي بينها وبين الشخصية المنفتحة أن الشخص يشحن طاقته من ذاته ومن داخله، بينما الشخصية المنفتحة تمتد طاقتها من محيطها الخارجي بالإضافة إلى اختلافات أخرى.

هذا ما لاحظته أثناء قرائتي للقصة، ففي كل موقف تظهررغبة متناقضة، إما أن يريد الطفل أن يحاط بأصدقائه أثناء عيده (شخصية منفتحة)، أو أن يبقى وحيداً لا يتكلم ويريد الاسترخاء (شخصية انطوائية)، قد يرغب بالكثير من الاهتمام ككعكة العيد أو الهدايا (شخصية منفتحة) أو قد يكون سعيداً ويشعر بالأمان مع خياله دون هدايا (شخصية انطوائية).

لقد أحببت هذه القصة جداً لأن هدفها هو تقبل الاختلاف وأن الإنسان مميز مهما كانت رغباته ومهما كانت شخصيته ما دام كان يفعل شيئاً يسعده وما دام كان من يهمه أمرهم يحبونه ويتقبلونه. إلى مزيد من هذه الأفكار.

في النهاية، عليك بقراءة هذا الكتاب لطفلك إن أردت

  • إشعار طفلك بالأمان والحب مهما كانت رغباته ومهما كانت طرقه لإسعاد نفسه ومهما كانت شخصيته.
  • تعليم طفلك بطريقة غير مباشرة تقبل الاختلاف وأنه لا يوجد عيب في أحد يريد عكس ما تريده.
  • قصة مميزة لعيد ميلاد طفلك تصبح من التقاليد التي تقومون بها كل عام لتجديد عهود الحب والتقبل بينكما.
  • عدم تقييد طفلك بطريقة واحدة للتفكير والتصرف، فليس هناك قالب واحد على الجميع أن يتصرف تبعه، فالناس تختلف وقد يكون هناك وجهان مختلفان لكن كلاهما صحيح.

يمكنكم التواصل مع دار الساقي للاستفسار عن الموزعين في مكان إقامتكم وعن كيفية الحصول على الكتاب.

https://www.daralsaqi.com