أسس تربوية

لماذا من المهم أن تعرفي كيف تكون ردة فعلك تجاه خطأ طفلك؟

لماذا من المهم أن تعرفي كيف تكون ردة فعلك تجاه خطأ طفلك؟
النشر : أكتوبر 10 , 2021
د.سلوى الهوساوي د.سلوى الهوساوي
خبير ومستشار تربوي لمرحلة الطفولة، دكتوراه علم نفس تربوي، رخصة دولية في التدريب على مهارات التربية، أم لأربع بنات وولدان، مؤلفة كتاب... المزيد

 

يعتبر الوقوف على معنى الخطأ عند المربي نقطة مهمة جداً لأنه يميز أسلوبه التربوي وبالتالي يُحدد بدرجة كبيرة مدى نجاحه في التعامل مع الخطأ.

اعتمدت في هذا المقال المدرسة التربوية التي تقسم أساليب التربية لثلاثة أساليب:

  1. الأسلوب المتشدد.
  2. الأسلوب المتساهل.
  3. الأسلوب المتوازن.

 فيما يلي معنى الخطأ عند الأساليب الثلاثة:

  • الخطأ عند المربي المتشدد: مرفوض تماماً.
  • الخطأ عند المربي المتساهل: مقبول لأقصى درجة.
  • الخطأ عند المربي المتوازن: نقص في المعلومة أو الإدراك وهو فرصة رائعة للتعلم (مؤسسة التربية الإيجابية).

 

بناءً على المعاني السابقة نجد أن المربي المتشدد يتعامل مع الخطأ بقسوة شديدة يترتب عليها اعتقاد الطفل بأنه خطأ في حد ذاته (الخطأ فيني أنا) الأمر الذي يترتب عليه شعوره بالعجز والعار أو اليأس والانسحاب والبحث عن المثالية بطريقة غير صحية.

 

في المقابل يترتب على معنى الخطأ عند المربي المتساهل تعامله معه بتساهل شديد يترتب عليه اعتقاد الطفل المستمر بأن من حوله مطالبون بإصلاح أخطائه (من سيصلح خطئي وينقذني؟) الأمر الذي يترتب عليه عدم تحمله للمسؤولية وشعوره المستمر باللامبالاة وعدم الاهتمام أو الصبر عند الحاجة.

 

مما سبق يتضح سبب تميز المربي المتوازن. بناءً على معنى الخطأ لديه نجد أنه يتقبل الخطأ كخطوة أولى، الأمر الذي يساعده على التعامل معه بشكلٍ صحيح. عندما يعتقد المربي أن الخطأ نقص في المعلومة (أو الوعي) يترتب على هذا الاعتقاد أن يكون رد فعله تجاه خطأ الطفل تزويده بالمعلومات التي تنقصه وأدت إلى ظهور الخطأ أو التعامل معه وفق إدراكه أو مستوى نضجه إذا كان سبب الخطأ صغر سن الطفل وعدم إدراكه لبعض الأمور بسبب صغر سنه.

على سبيل المثال قيام طفل رضيع بالرسم على الجدران هو خطأ ناتج عن صغر سنه فالطريقة الصحيحة للتعامل مع هذا الخطأ توفير بدائل له للكتابة عليها وليس عقابه أو تزويده بمعلومات عن أضرار الكتابة على الجدران مثلاً.  

 

أيضاً عندما يرى المربي الخطأ "فرصة رائعة للتعلم" سينظر له على أنه فرصة سانحة لتعليم طفله معلومة أو مهارة كان يرغب في تعليمه إياها. رد فعل المربي تجاه الخطأ وقتها سيكون رد فعلٍ واعٍ، لن ينظر له كشيء محبط أو مزعج بقدر ما هو فرصة ممتازة ظهرت أمامه (دون أن يبذل مجهوداً) لمساعدته في تربية طفله كما يرغب أو يتمنى فالصفات الشخصية ومهارات الحياة التي يرغب المربي في إكسابها لطفله لن يستطيع غرسها فيه لمجرد وجوده معه في نفس المكان فهو بحاجة لمواقف يستخدمها لغرس هذه الصفات والمهارات.

 

نقطة أخيرة تؤكد أهمية الوقوف على معنى الخطأ في التربية أن رد فعل المربي تجاه خطأ الطفل في المرة الأولى يُحدد بدرجة كبيرة ميل الطفل لتكرار هذا الخطأ مستقبلاً من عدمه.

يٌصر الطفل على تكرار الخطأ عندما يشعر بأنه لا ينتمي إلى المحيطين به (أسرة أوغيرها) أو أنه غير مهم بالنسبة لهم وتعتبر مواقف خطأ الطفل ورد فعل المحيطين به تجاهها (تحديداً المربين) من أكثر المواقف التي تؤثر على فكرة الطفل بخصوص إشباع هذه الاحتياجات (الشعور بالأهمية والشعور بالانتماء). إصرار المربي على رأيه بخصوص أمر معين وعدم مناقشة قراره بخصوص هذا الأمر مع الطفل يوصل له رسالة بعدم الأهمية أو عدم الانتماء فيكرر سلوك خاطئ قام به ليلفت انتباه من حوله لاحتياجه. بالمثل.. تساهل المربي في المقابل مع أخطاء الطفل قد يشعره بعدم الأهمية أو عدم الانتماء فيكرر سلوكه الخاطئ أملاً في إشباع احتياجاته.     

 

وأنتِ، كيف تتعاملين مع الخطأ في تربيتك لأبنائك؟!

احرصي على إجابة واضحة وصادقة لهذا السؤال لأنها ستحدد نتائجك في تربية أطفالك.

 

 

 

 

 

         د. سلوى الهوساوي

خبير ومستشار تربوي لمرحلة الطفولة

 

 

 

مواضيع قد تهمك

الأكثر شعبية