العناية بالذات

طرق ستساعدك في التغلب على الرتابة والملل

طرق ستساعدك في التغلب على الرتابة والملل
أبريل 08 , 2021
حنان زين الدين حنان زين الدين
أتمت حنان الماجستير من الجامعة الأردنية عام ٢٠٠٥، حيث كان موضوع رسالتها التي أعدتها لنيل الماجستير يتناول التعلق لدى المراهقين وعلاقته بتقدير... المزيد

حسناً، الدنيا تتغير من حين إلى حين بتواتر سريع، خصوصاً مع الأحداث الراهنة بسبب جائحة كورونا، والتعليمات ما بين سماح ومنع، وخروج أو جلوس في المنزل، وتعليم وجاهي أو عبر الإنترنت، إضافةً إلى افتقادنا لبعض طرق تسليتنا وتفريغ مشاعرنا المعتادة، كالسفر أو حتى زيارة الأهل والأصدقاء، أو الذهاب إلى مقهى مفضل لشرب القهوة أو غير ذلك.

وفي بعض الأحيان نجد كل هذا الضغط مضاعفاً رغم انشغالنا بالكثير في الوقت نفسه، فكيف يمكننا أن نحفز أنفسنا ونريح نفسياتنا ونقوم بأشياء مختلفة قليلاً تبهج أيامنا وتشعرنا بالرضا؟

لننظر إلى بعض الاقتراحات التي يمكنك اختيار بعضها أو ربما تقررين أن تقومي كل يومٍ بواحدة! الخيار لكِ.

أمسكي ورقة وقلماً

إن للأوراق والأقلام سحرها، سواءً اخترتِ أن تستخدميها للكتابة أو الرسم أو التلوين، فيمكنك أن تفرغي بواسطتها بعض مشاعرك. يمكنك تخصيص دفترٍ للكتابة أو الرسم، أو أن تستخدمي بعض الأوراق الجميلة التي تعجبك. وفيما يلي بعض ما يمكنك القيام به:

  • كتابة أمنياتٍ وأهداف تودين تحقيقها.
  • تدوين بعض ما تشعرين بالامتنان له.
  • التفكر في بعض ما يشغل بالك وتفريغ مشاعرك تجاهه.
  • كتابة رسالة أو بطاقة إلى صديقة مقربة وإرسالها.
  • كتابة بعض أبيات الشعر مما تحفظين، أو من تأليفك.
  • كتابة رسالة إلى نفسك تشكرينها على ما تقوم به، خصوصاً من أمورٍ تبدو صغيرة لكنها مهمة ولا يلاحظها الآخرون.
  • رسمُ أي شيء أو أشياء موجودة أمامكِ.
  • رسم رسوماتٍ و"خربشات" كنتِ تحبين رسمها في صغرك.
  • تشغيل فيديو للرسم على يوتيوب والرسم معه.
  • شراء دفتر تلوينٍ للكبار وتلوين بعض رسوماته، أو طباعة أوراق للتلوين من الإنترنت.

جددي شيئاً حولكِ

مهما كان شكل بيتك وتصميمه، أو مهما كان ما حولك مرتباً بالفعل، فإن بعض التغيير يساعد في شعورك بالتجديد مهما كان بسيطاً، وربما ينعشك ذلك ويثير دافعيتك، يمكنك اختيار أي مما يلي:

  • تغيير أماكن بعض قطع الأثاث أو الديكور في منزلكِ.
  • ترتيب زاوية أو أدراج تتراكم فيها الأشياء دون تنظيم.
  • رتبي طاولة الطعام وكأنها طاولة مطعم ولاحظي كيف سيكون الفرق.
  • أحضري بعض الزهور والورود وزيني بها إحدى الغرف. لو لم ترغبي بشرائها يمكنك صنع زهور ورقية مثلاً بنفسك. استعيني بمقاطع الفيديو التي تشرح ذلك.
  • اختاري زاويةً تخصصينها للاسترخاء، وزينيها كما تحبين لترتاحي فيها حين تشعرين بالإرهاق.

تحركي!

في  الحركة بركة، وكثيراً ما أقول إن النشاط يجرّ نشاطاً والكسل يجر كسلاً. حاولي أن تقومي ببعض الأنشطة الحركية من حين إلى آخر، وفيما يلي بعض الأمثلة:

  • يمكنك المشي في الخارج إن كان الجو جميلاً.
  • يمكنك تشغيل مقاطع فيديو للرياضة والقيام بها. قناة اليوتيوب المفضلة للتمارين لي ولأسرتي هي: Walk at home.
  • قفز الحبل ولو لمدة قصيرة يمكنه أن ينشطكِ جداً.
  • فكري كيف يمكنك تحويل بعض الأنشطة اليومية لتكون رياضيةً أكثر، حتى في أثناء ترتيب المطبخ مثلاً. بعض الموسيقى المحفزة قد تساعدك في ذلك.
  • العبي مع أطفالك واركضوا في البيت معاً، فهذا وحده يتطلب الكثير من الحركة!


اجلسي مع زوجك

أزواجنا متواجدون معنا لوقتٍ ليس بالهين، إلا أننا قليلاً ما نجلس مع أزواجنا بكامل تركيزنا، إذ ينصب معظم الحديث على الأولاد واحتياجات المنزل، أو ربما تلتهيان بالهواتف بين أيديكما. لذا قد يكون من الجيد أن تجلسا معاً بين الحين والآخر جلسة هادفة، وأن تقوما بما يلي:

  • اختيار مشكلة قائمة بينكما لحلها (يمكنك الرجوع إلى مقالي السابق: التعامل مع الخلافات الزوجية)، أو التخطيط لهدف تريدان تحقيقه معاً.
  • تصفح صوركما معاً والحديث عن ذكريات جميلة.
  • القيام بنشاط تختارانه معاً للتسلية.
  • إعداد وجبة مميزة لكليكما، بحيث تكون كالمطاعم الكبيرة: مقبلات ثم وجبة أساسية ثم حلوى مميزة.
  • تحدثا معاً بشأن كتابٍ قرأه أحدكما وكيف يجده وما رأيه فيه.


غيري بعض سلوكياتكِ

كلنا لديه بعض السلوكيات التي لا يرتضيها أو التي يأتيه الكثير من النقد بشأنها. إن الوعي الذاتي مهم للتغيير، والتغيير لا يأتي دائماً بسهولة، لكن عند التركيز على سلوك واحد أو عادة واحدة، فسوف يكون ذلك مقدوراً عليه بشكل أكبر. وربما يمكنك إخلاص نيتك لله تعالى في تغيير ذلك السلوك وإضافة بعض الحسنات إلى رصيدك!

  • فكري في عادةٍ سلبية ضارة يمكنك التخلي عنها، كتدخين السجائر أو الشيشة، وضعي خطة لذلك واطلبي المساعدة بالتشجيع والدعم ممن حولك.
  • فكري في سلوكٍ يضايق أولادكِ، كالتهديد أو الصراخ، وفكري في سلوك بديل يمكنك القيام به للتعامل مع أبنائك.
  • أضيفي عادةً جديدة يومياً أو أسبوعياً، مثل ما ذكرناه أعلاه، أو أي شيء آخر تودين أن تجعليه من روتينك.
  • تعلمي شيئاً جديداً تودين القيام به، سواءً شيئاً تريدين دراسته أو هواية تريدين إتقانها.
  • اهتمي بنفسك أكثر، أضيفي شيئاً واحداً يبهجك كل يوم، كارتداء ملابس جميلة حتى لو لم تخرجي، أو استخدام المكياج أو العطور.

حسناً، هذه ثلاثون فكرة تكفيكِ شهراً! أتمنى أن تجدي فيها أو في بعضها ما يشجعكِ على التغيير، وأن تسعدي بذلك.

مواضيع قد تهمك

اسألي خبراءنا مباشرة الآن!

الأكثر شعبية