صحة الأطفال

نصائح حول الاستخدام الآمن للأدوية

نيسان 08 , 2020
د. أيلة عيسى
الدكتورة الصيدلانية أيلة عيسى حاصلة على شهادة  بكالوريوس دكتور في الصيدلة من الجامعة الأردنية، عملت في مجال الصيدليات العامة والمستشفيات وهي مهتم...المزيد

من المهم استخدام الدواء وتناوله بشكل صحيح لضمان الاستفادة منه وتجنب حدوث بعض المشاكل أو الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، لذلك يجب قراءة التعليمات الخاصة بالدواء وفهمها بشكل جيد؛ حيث تتضمن هذه التعليمات الغرض من تناول الدواء وكيفية وأوقات تناوله، والطريقة الصحيحة لتخزينه وما هي الآثار الجانبية التي قد ترافق استخدامه. بالإضافة لذلك فإنها تتضمن موانع استخدام الدواء وتفاعلاته مع الأدوية الأخرى أو الطعام.

نصائح عامة حول السلامة الدوائية

  • تحفظ الأدوية بعيداً عن متناول الأطفال.
  • ينصح بقراءة ملصق الدواء والتحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية؛ حيث يمكن للأدوية منتهية الصلاحية أن تفقد فعاليتها وقد تكون ضارة في بعض الأحيان.
  • يجب تناول الدواء وفقاً لتعليمات الطبيب أو الصيدلاني.
  • الاتصال بالطبيب أو الصيدلاني إذا نسيت أخذ جرعة من الدواء، أو إذا قمت بتناول جرعة من الدواء أكبر من المُوصى بها.
  • لا يجوز زيادة أو تقليل جرعة الدواء أو التوقف عن تناوله دون استشارة الطبيب.
  • لا يجوز مشاركة الأدوية الموصوفة لك مع أي شخص آخر.
  • لا تقوموا بسحق أو تقسيم الحبوب إلا إذا طلب الطبيب أو الصيدلاني ذلك.
  • تخزن الأدوية وفقاً لتعليمات الصيدلاني، وتوضع في مكان آمن بعيداً عن الحرارة أو الرطوبة أو درجات الحرارة المتجمدة.
  • ومن الجدير بالذكر أن خزانة الحمام ليست أفضل مكان لتخزين الأدوية، بل يُنصح بوضع الأدوية في درج من وحدات الأدراج في الغرف أو في خزانة المطبخ.

على الوالدين أيضاً الانتباه جيداً للتعامل مع أدوية أطفالهم؛ حيث وُجد بأنه أكثر من 7 آلاف طفل يزور الطوارئ سنوياً بسبب المشاكل المتعلقة بإعطاء الأدوية بشكل خاطئ، وخصوصاً أدوية الألم والحمى.

وسنذكر فيما يلي بعض التعليمات المهم اتباعها لمنع هذه الأخطاء الشائعة:

  • يجب الانتباه إلى أنه غالباً ما تحتوي أدوية البرد على مزيج من الأدوية في زجاجة واحدة. لذلك يجب أخذ ذلك بعين الاعتبار، على سبيل المثال:لا تعطي خافضاً للحرارة مرة أخرى إذا كان موجوداً فعلاً في دواء البرد أو الزكام.
  • قد يقوم بعض الأطفال بالتظاهر بأن لديه صداعاً أو حمى لجذب الانتباه أو لتقليد الكبار وأخذ الدواء؛ لذلك يجب التأكد من الأعراض ومراقبتها قبل إعطائهم الدواء.
  • لا تُعطي طفلك الأدوية الموصوفة لطفل آخر، حتى إذا كان لديهما نفس الأعراض فقد يحتاجان لأدوية مختلفة بجرعات مختلفة.

وفيما يخص السلامة المتعلقة بالجرعات:

  • يجب التقيد بإعطاء الجرعات الصحيحة وقياسها بدقة.
  • يُفضل استخدام القطارة الدوائية أو الحقنة (Syringe) لقياس الكميات الصحيحة بدل الملعقة لأنها أكثر دقة. حيث تعتبر ملعقة الطعام أو ملعة الشاي غير دقيقة ويجب عدم استخدامها.
  • يجب إعطاء الدواء في الأوقات المحددة. إذا نسيت جرعة يجب إعطائها في أقرب وقت ممكن، ومن ثم إعطاء الجرعة التالية بعد الفاصل الزمني الصحيح الذي يلي الجرعة المتأخرة.
  • الحذر بإعطاء الدواء الصحيح للطفل الصحيح، حيث قد تتشابه زجاجات الدواء الخاصة بأطفالك وتبدو مثل بعضها ويختلط عليك الأمر.
  • يجب أخذ الحذر بشكل خاص مع الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية، لأن بعض الأدوية الخاصة بالكبار لايجوز إعطاءها للأطفال.
  • يجب الحذر من استخدام الأدوية الخافضة للحرارة بشكل متكرر، واستخدامها عند الضرورة فقط وعلينا أن نتذكر بأن الحمى هي إحدى طرق الجسم لمحاربة العدوى.

ومن الجدير بالذكر بأن جرعة الدواء تعتمد على وزن الطفل وليس على عمره، ولذلك قد تختلف الجرعة اللازمة من طفل لآخر في نفس العمر بحسب اختلاف الوزن.

وفيما يخص السلامة الدوائية والغذاء:

  • من الأفضل عدم مزج الدواء بالطعام أو الشراب لأنه قد يتداخل مع فعالية الدواء أو يخفف الجرعة.
  • إذا تم خلط الدواء مع الطعام أو الشراب، فيجب تناوله بالكامل؛ لضمان حصول الطفل على جرعة الدواء كاملة.
  • من الممكن إعطاء الطفل شيئاً ليشربه مباشرة بعد تناول الدواء للمساعدة في تقبل الطعم إذا لزم الأمر.

من المهم ألا ننسى إتلاف ما تبقى من الدواء بعد إنهاء جميع الجرعات الصحيحة بشكل آمن وصحيح، وعدم إعطاء الطفل جرعات إضافية عن الجرعات المطلوبة. 


المراجع: