صحة الأطفال الرضع

7 طرق ونصائح سهلة لحماية طفلك من طفح الحفاض

تموز 01 , 2020

برعاية: 

يقضي الأهل الكثير من الوقت في تغيير الحفاضات، في الواقع، قد يستخدم الأطفال 10 حفاضات في اليوم أو أكثر وقد يبدو تغيير الحفاضات معقدًا في البداية. ولكن مع القليل من التدريب، ستجدين أن الأمر سهل ولا يحتاج للكثير من الوقت.

من الأمور التي تقلق الأهل عند تغيير الحفاض هو طفح الحفاض؛ وهو مشكلة شائعة قد تحدث للكثير من الأطفال في أي وقت خلال مرحلة ارتدائهم للحفاض. حيث يظهر على شكل احمرار أو جروح أو بقع على مؤخرة رضيعك وفخذيه وأعضائه التناسلية.

قد تشعرين بالقلق بمجرد القراءة عنه ولكن لهذه المشكلة حلول سهلة وبسيطة يمكنها أن تجنب طفلك المعاناة منها ومن آلامها، كل ما عليك فعله هو اتباع الطرق والنصائح التالية:

 

  1. قومي بتغيير الحفاض بشكل متكرر وامسحي جلد طفلك مسحاً ناعماً ولا تدعكيه بقوة لتحافظي على بشرة طفلك نظيفة وجافة.

 

  1. اغسلي بالماء الدافئ عند كل تغيير وتأكدي أيضاً من التنظيف بين طيات الجلد ثم اتركي الجلد يتنفس قليلاً قبل إلباسه الحفاض الجديد.
  • يساعد المسح من الأمام إلى الخلف على منع انتشار البكتيريا التي يمكن أن تسبب الالتهابات عند التغيير للمواليد الجدد من الإناث.

 

  1. تأكدي من أن قياس الحفاضات مناسب وألا تكون ضيقة على طفلك؛ قومي بتثبيت الحفاض من الجانبين جيدًا بحيث لا يكون فضفاضاً ولا ضيقاً في نفس الوقت.
  • إن تمكنت من تمرير اصبعين في الجزء العلوي من الحفاضة يعني أنها مناسبة.

 

  1. قومي باختيار نوع حفاضات يحمل هذه الخصائص:
  • أن يحتوي الحفاض على حواجز تمنع تسرب البلل:

مثل حواجز التسرب الذكية (Smart Lock) في حفاضات فاين بيبي ® لن تسبب لك القلق وخاصة بالليل، لأن طفلك سينام بها بكل راحة، ليستيقظ بابتسامة على وجهه.

  • أن يكون الحفاض ذو حشوة قطنية:

حتى يكون ناعم وطري الملمس على جسم طفلك، وألا تسبب له الحساسية وأن تكون مناسبة لبشرته.

  • لها خاصية امتصاص عالية:

يمكنك الاستدلال على قوة الامتصاص إما من خلال كمية اللون الأخضر الذي يكون داخل الحفاض أو ممكن أن تختاري الحفاض الذي يذكر علامة Fast Sorption ™ مثل المتوفرة على حفاضات فاين بيبي ® لتسهيل عملية البحث، كما أنها تحتوي على كريم البابونج الذي يحمي بشرة طفلك من الاحتكاك والاحمرار ويرطبها ويتركها ناعمة الملمس.

  1. تجنبي رش البودرة على بشرة طفلك فهي تحتوي على مكونات مضرة وقد تسبب له الحساسية.

 

  1. استخدمي مرهماً عازلاً ليكون بمثابة طبقة عازلة تمنع وصول الرطوبة من البول أو البراز.

 

  1. بعد تغيير الحفاضات، اغسلي يديك جيداً لمنع انتشار البكتيريا أو الفطريات إلى أجزاء أخرى من جسم طفلك أو لك أو لأطفالك الآخرين. حيث تعتبر الفطريات والبكتيريا إحدى مسببات طفح الحفاض أيضاً.

 

بمجرد اتباعك لهذه الخطوات الأساسية، ستحمين طفلك من طفح الحفاض وستصبحين أكثر تمرساً في تغيير الحفاض بلا شك!

في حال استمر الطفح لأكثر من يومين أو ثلاثة، أو شعرت أنه ازداد سوءًا، تواصلي مع طبيب طفلك المختص وأخبريه أيضاً إن كان يعاني من الحمى مع الطفح الجلدي أو إذا كان الطفح يبدو مؤلماً وشديد الاحمرار وبه بثور.

 

*مصدر الصورة الرئيسية من حساب المدونة ميرا الراملي.