صحة الأطفال الرضع

نقص الحديد عند الأطفال: الأعراض وطرق العلاج

تشرين الأول 18 , 2020
د. روان بالي
أخصائية طب أطفال وحديثي ولادة، حاصلة على شهادة الطب من جامعة العلوم والتكنولوجيا في الأردن، عملت في كل من مستشفى الأردن ومركز الحسين للسرطان وعيادات م...المزيد

يعد نقص الحديد من أكثر المشاكل الصحية والتغذوية شيوعاً، فهي تصيب ٣٠ ٪ من سكان العالم عموماً.

في المعدلات الطبيعية، تكون كمية الحديد في جسم الطفل الرضيع نصف جرام فقط، بينما في جسم الإنسان البالغ تصل إلى 5 جرامات.

لذلك وخلال ال 15 سنة الاولى من عمر الطفل يكون عليه أن يحصل يومياً على ما يقارب ال 8-10 ملجم من الحديد، للمحافظة على معدلات الحديد طبيعية لديه.

مع الأخذ بعين الاعتبار أن 10% فقط من الحديد في الأكل يتم امتصاصه.

يكون من الصعب إدراج الحديد في نظام الطفل الغذائي في مرحلة الرضاعة في الأشهر الأولى، كونها المرحلة الأولية التي تسبق إدخال الطعام الصلب للرضيع، فيكون أكثر عرضة لنقص الحديد خلالها.

بالإضافة إلى أن حليب الأم يحتوي على كمية أقل من الحديد مقارنة بالحليب الصناعي، مع العلم أن امتصاصه في جسم الطفل يكون 3 أضعاف ذلك في الحليب الصناعي.

أسباب نقص الحديد

  1.  فقدان الدم أو النزيف لسبب أو لآخر، كما في مرحله البلوغ لدى الفتيات، أو مابعد العمليات.
  2.  نزف داخلي في الجهاز الهضمي، سواءً كان السبب تقرحات معوية، أو التهابات مزمنة، أو بكتيرية.
  3.  الديدان المعوية.
  4. شح الحديد في الأكل، أو عدم امتصاصه بشكل طبيعي في الجسم.

الأعراض

في الغالب لا يكون له أعراض بارزة، فيتم اكتشافه عند إجراء الفحص الروتيني السنوي للأطفال، وقلَّما يعطي أعراضاً إلا إذا تجاوز الهيموجلوبين في نقصه ٧-٨، حينها يمكن ملاحظة الأعراض التالية:

  1. شحوب يصيب الوجه، والكفين، وأطراف الأصابع وملتحمة العين.
  2. أحيانا نجد المريض يميل لأكل الثلج أو التراب أو بعض المواد التي قد تؤدي للتسمم بالرصاص إذا احتوت على نسبة عاليه منه.
  3. إذا تفاقم الوضع سوءاَ ووصل نقص الهيموجلوبين لما دون ال ٥، يمكن الشعور بالتعب الشديد والهزال، الذي قد يصل إلى مرحلة تسارع في دقات القلب وفشل في عمل القلب.
  4. التحذير المستمر من نقص الحديد، خاصه لدى الأطفال الرضع ينبع من التاثيرات الجانبية العصبية التي تؤثر على معدل الذكاء وعلى عمل العضلات والتي قد تكون غير قابلة للإصلاح حتى بعد العلاج.

هناك فحوصات عدة نتبعها لتشخيص نقص الحديد منها: قوه الدم، حجم كريات الدم الحمراء، مخزون الحديد، ناقل الحديد، وغيرها

 

الوقايه والعلاج

التوصيات العالمية لكل أم ترضع طفلها بعد عمرالأربعة إلى ستة أشهر بإضافة الحبوب المدعمة بالحديد، وعمل الفحص الروتيني السنوي للحديد.

وللعلاج يتم حساب جرعة علاجية حسب وزن الطفل، يتم اعطاؤها مع عصير يحتوي فيتامين سي لتحفيز الامتصاص ويمنع اعطاؤها مع الحليب.

كما وينصح بزيادة الأكل الذي يحتوي على الحديد، وتخفيف الحليب البقري.

وتكون فترة العلاج عادةً ثلاثة أشهر، بعد الشهر الأول نراقب زياده الهيموجلوبين التي يفترض أن تزيد بما يعادل ١ إلى ٢، وفي حالات نادرة يتم نقل الدم للطفل المريض.