صحة الأطفال الرضع

الارتجاع المريئي عند الأطفال الرُّضع

نيسان 03 , 2018

لماذا يتقيأ بعض الأطفال الرضع بشكل متكرر؟ وهل يُعدُّ مؤشر لأمر ما؟

الارتجاع المريئي هو ارتداد الحليب الذي تناوله الطفل إلى المريء، وبما أن معدة الطفل تحتوي على الحامض الذي يعمل على تكسير الحليب فعندما يرتد الحليب يحمل معه بعضاً من هذا الحامض مما يشعر الطفل ببعض من الانزعاج.

حوالي ٤٠% من الأطفال الرضع يصابون بالارتجاع، ولكن ٥% فقط قد تكون لهم ستة أو أكثر واقعة ارتجاع في اليوم. من الجيد أن الارتجاع المريئي هو مشكلة مؤقتة تتحسن عادةً مع نضوج الجهاز الهضمي للطفل.

هناك حالات مزمنة من الارتجاع قد يصاب بها الأطفال الرضع ولكن نسبتها قليلة وتسمى بحالات "الارتجاع المعدي المريئي".

 كيف يتم تشخيص الارتجاع؟

  • يمكن أن تساعد فحوصات الدم والبول في معرفة بعض مسببات الارتجاع ولكنها لا تعمل على تشخيصه.
  • مراقبة درجة الحموضة في المريء تساعد على التشخيص حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب رفيع من خلال أنف الطفل أو فمه إلى داخل المريء لفحص مستوى الحموضة والتأكد من إصابة الطفل أو عدمه.

كيف يمكنك مساعدة طفلك؟

  • اجعلي عملية إطعام طفلك هادئة ومريحة قدر المستطاع
  • تجنبي المقاطعات خلال الرضاعة، الضوضاء المفاجئة، والأضواء العالية وغيرها من الأمور التي تشتت الانتباه أثناء شربه للحليب.
  • ساعدي طفلك الذي يشرب الحليب من الزجاجة على التجشؤ كل ثلاث إلى خمس دقائق أثناء الوجبة.
  • تجنبي الرضاعة وطفلك مستلقٍ على ظهره.
  • امسكي طفلك في وضع رأسي لمدة 20 إلى 30 دقيقة بعد كل وجبة.
  • لا تحركي الطفل كثيراً أثناء اللعب بعد الرضاعة مباشرة.
  • حاولي إطعام طفلك قبل أن يبكي من شدة الجوع.
  • بالنسبة إلى الرضاعة باستخدام الزجاجة، تأكدي من أن ثقب الحلمة ليس كبيراً جداً (مما سيسمح للحليب بالتدفق بسرعة كبيرة) أو صغيراً جداً (مما سيزعج طفلك ويجعله يبتلع الهواء). يكون الثقب في الحجم المناسب، إن قمت بقلب الزجاجة ورأيت بعض القطرات تنساب منها ثم تتوقف، هكذا تعرفين أنك اخترت الحجم الصحيح للحلمة.
  • ارفعي رأس مهد الطفل بالكامل (لا تستخدمي وسادة) واحرصي أن تكون وضعية النوم على الظهر. تحافظ هذه الطريقة على بقاء رأسه في وضعية أعلى من معدته وبالتالي يمنعه من الاختناق في حال ارتداد الحليب أثناء نومه.

ماذا عن وصف الأدوية للأطفال المصابين بالارتجاع؟

  • لا ينصح بأخذ أدوية الارتجاع للأطفال الذين يعانون من الارتجاع غير المعقد؛ حيث أن هذه الأدوية تمنع امتصاص الكالسيوم والحديد وتزيد من خطر الإصابة بأنواع معينة من الالتهابات المعوية والتهابات الجهاز التنفسي.
  • ومع ذلك، قد يوصى بتجربة قصيرة الأمد لدواء مضاد للحموضة - مثل العلاج بالرانيتيدين للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر واحد وسنة أو العلاج بالأوميبرازول (بريلوسك) للأطفال في عمر سنة أو أكثر-

يمكن وصف هذه العلاجات إذا كان طفلك:

  • لديه ضعف في الوزن ولم تفد العلاجات الاعتيادية.
  • يمتنع عن الطعام.
  • تظهر عليه أعراض التهاب في المريء.
  • يعاني من الربو المزمن والارتجاع المعدي المريئي المزمن.
د. رشا قاقيش

اسمي رشا منير قاقيش، عشت طفولتي في الأردن درست في مدرسة الأهلية للبنات. تخرجت كخريج A* IGCSE وحصلت على قبول في الجامعة الأردنية حيث التحقت في كلية الطب....المزيد