الثلث الثاني

تسمم الحمل: أسبابه، علامات حدوثه، وكيف تتعاملين معه

أيلول 19 , 2018
زينة صهيون

زينة صهيون هي أم لطفلين، تهتم بحقوق المرأة والطفل، وهي مقيمة في عمان عاصمة الأردن....المزيد

ما هو تسمم الحمل؟

هو حالة تحدث أثناء الحمل وتبدأ عادة بعد الأسبوع العشرين، مع إمكانية حدوثها قبل ذلك في بعض الحالات. نسبة الإصابة بتسمم الحمل تعادل ٥% من حالات الحمل بشكل عام. ويتم تشخيص الإصابة به من خلال ضغط الدم العالي، ووجود البروتين في البول، إضافةً إلى علامات وقوع الضرر في نظام أعضاء أُخرى في الجسم أثناء الحمل وعادة ما تكون الكليتين أو الكبد.

 

ما الذي يسبب تسمم الحمل؟

عادة ما يرتبط السبب ببطانة الأوعية الدموية في المشيمة -العضو المسؤول عن تغذية الجنين أثناء الحمل. حيث تكون الأوعية الدموية أضيق من المعتاد فلا تتطور أو تعمل بالشكل المطلوب. كما أنها تتفاعل بشكلٍ مغاير مع الإشارات التي ترسلها الهرمونات فتقلل من كمية الدم المتدفق من خلالها.

 

ما هي الأعراض المصاحبة لتسمم الحمل؟

قد تنشأ هذه الحالة أحياناً دون أي أعراض أو مؤشرات، لكن عادة ما يحدث ارتفاع ضغط الدم إمَّا ببطء أو بشكلٍ مفاجئ. لذلك فإن مراقبة ضغط الدم أثناء فترة الحمل هو أمر ضروري كونه المؤشر الأول لتسمم الحمل عادةً.

أما العلامات والأعراض الأخرى فتتضمن:

  • الصداع المستمر.
  • تعرُّق غير طبيعي في اليدين والوجه.
  • زيادة مفاجئة في الوزن.
  • تغيُّر في الرؤية.

 

كيفية علاج تسمم الحمل:

لا يمكن علاج تسمم الحمل إلَّا بعد أن يتم توليد الطفل.

في حال كان موعد الولادة بعيداً وأعراض التسمم معتدلة، قد ينصح الطبيب الأم بأن تبقى في الفراش. فالراحة تساعد في خفض ضغط الدم، وبالتالي يرفع من معدل جريان الدم وضخه إلى المشيمة، الأمر الذي سيكون لفائدة الجنين.

في المقابل إن تم تشخيص تسمم الحمل في نهايات الحمل، قد ينصح الأطباء بتوليد الأم في أسرع وقتٍ ممكن.

 

ما هي الفحوصات التي يمكن عملها في حال اشتبه الطبيب في وجود تسمم حمل؟

  • فحص الدم: سيطلب الطبيب فحوصات وظائف الكبد والكليتين، كما سيقيس مستوى الصفائح الدموية لديك (الخلايا التي تساعد الدم على التجلط).
  • تحليل البول: سيطلب الطبيب تحليل البول لمدة 24 ساعة لفحص كمية البروتين الموجودة فيه. كما قد يستخدم للتشخيص عينة من البول لقياس نسبة البروتين إلى الكرياتنين- عنصر كيميائي موجود في البول.
  • تصوير الجنين بالموجات فوق الصوتية: قد ينصح الطبيب بإجراء فحص لمعاينة نمو الجنين عن طريق الموجات فوق الصوتية عادة، ليتمكن من تقدير وزن الجنين ونسبة السوائل في الرحم أو ما يعرف بالسائل السلوي (السائل الذي يحيط بالجنين).
  • اختبار عدم الإجهاد والتحليل الفيزيائي الحيوي: اختبار عدم الإجهاد أثناء فترة الحمل هو إجراء بسيط يفحص تفاعل دقات قلب الجنين أثناء تحركه. أما التحليل الفيزيائي الحيوي فيقيس باستخدام الموجات فوق الصوتية تنفس الجنين، وقوة عضلاته، إضافة إلى حركة السائل السلوي وحجمه في الرحم.

 

نصيحة للتذكُّر:

احرصي على متابعة زياراتك في فترة ما قبل الولادة ليتمكن طبيبك من مراقبة ضغط الدم لديك. وتواصلي مع طبيبك فوراً أو اذهبي إلى الطوارئ في حال عانيتِ من صداعٍ حاد، أو عدم وضوح في الرؤية، أو أي تشويش بصري، أو ألم حاد في البطن، أو قصر تنفس حاد، فجميع هذه الأعراض هي أمور شائعة أثناء الحمل، وبالتالي قد لن يكون باستطاعتك تحديد إن كانت هذه مؤشرات لمشكلة خطيرة أم لا.

 

 

المراجع: