الثلث الثالث

السبب وراء الحكة في الشهر السابع من الحمل

كانون الثاني 28 , 2020
بيرنت كرافتينغ
"Parent Crafting " هو سلسلة من الجلسات التي ستجعلك أنت وزوجك أكثر استعدادًا لما سيأتي أثناء الحمل والمخاض والولادة. يتم تقديم الحصص خلال البرنامج م...المزيد

بقلم: آية الناظر، ممرضة

قد تواجه بعض النساء الحوامل بعض الأعراض خلال فترة حملهن، بعضها يكون مزعجاً ومحبطاً وقد يشير إلى مشاكل خطيرة يجب الانتباه لها وأخذها بعين الاعتبار لأنها قد تؤثر على صحة المرأة وجنينها.

واحدة من هذه الأمور الخطيرة التي قد تصيب الحامل هي اضطراب معروف يسمى الركود الصفراوي (Obstetric cholestasis)، والذي يحدث في كبد المرأة الحامل، في مجتمعنا معروف باسم "الحكة أثناء الحمل".

ما هو الركود الصفراوي؟

هو اضطراب يؤثر على الكبد خلال الحمل، ويحدث عندما تتراكم العصارة الصفراوية أو سائل المرارة داخل الجسم، وهي العصارة التي تنتقل عادةً من الكبد إلى المعدة لمساعدة الجسم في هضم الطعام.

قد يكون هذا الاضطراب وراثياً في العائلات، إلا أنك قد تعانين منه حتى لو لم يكن موجوداً في تاريخ عائلتك.

وإذا كنت قد عانيت منه في حملك السابق، فهناك احتمال كبير أن تعاني منه في الحمل التالي.

الأعراض

إن أهم عرض يرافق هذا الاضطراب هو الحكة الشديدة في الجلد لكن دون ظهور أي طفح جلدي. هذا العرض من الممكن أن يبدأ بالظهور في مراحل مبكرة من الحمل في الأسبوع الثامن، لكنه عادة ما يبدأ بين الأسبوعين 28 و30 من الحمل أي في الشهر السابع من الحمل. بعض الناس يسمونه "حكة الحمل" حيث أنه يذهب بعد الولادة مباشرة.

تشعر الأم عادةً بالرغبة في الحكة في راحة اليدين وباطن القدمين، لكن الأمور قد تتطور لتصل إلى الذراعين والقدمين، وأحيانا (وهو الأقل شيوعاً) تمتد إلى الوجه والظهر والثدي.

يسوء وضع الحكة ليلاً لكن دون ظهور أي طفح جلدي، مع أن بعض النساء يجرحن جلودهن من شدة حكها.

بالطبع فإن عرضاً مثل هذا قد تتعرض له بعض النساء خلال الحمل بشكل طفيف، وعادةً ما يكون ذلك طبيعياً ونتيجة لبعض التغيرات في الجسم كالتغيرات الهرمونية.

ولا تكون هذه الحكة الطفيفة مضرة بجسمك أو جسم طفلك، لكن عليك مراجعة الطبيب فوراً في حال شعرت بها، للتأكد من عدم وجود سبب آخر لها وليكون حملك صحياً.

هناك أعراض أخرى لاضطراب الركود الصفراوي:

  1. الاصفرار أو اليرقان.
  2. البول غامق اللون.
  3. البراز شاحب اللون (آخر عرضين يسببهما اليرقان).

التشخيص

في البداية قد يشك طبيبك بإصابتك بهذا الاضطراب إذا كنت تعانين من حكة غير معروفة الأسباب.

هذا لأن الرغبة في الحكة هي العرض الأول للركود الصفراوي، لذلك بمجرد حدوثها عليك إبلاغ الطبيب فوراً.

ثم سيقوم بفحص جلدك بحثاً عن أي طفحٍ جلدي أو تغيرات أخرى، وذلك للتأكد أن الحكة ليس لها علاقة بحالة جلدية معينة مثل الأكزيما.

وقد يطلب منك الفحوصات التالية:

  • اختبار وظائف الكبد (LFT)، وذلك للتحقق من آلية عمل الكبد.
  • اختبار الحمض الصفراوي (Bile acid test)، لإظهار مستوى الأحماض الصفراوية في الدم، قد يكون هذا الاختبار غير طبيعي حتى لو كانت نتيجة اختبار الكبد طبيعية.
  • فحص الألتراساوند، يساعد في التحقق مما إذا كان هناك خلل ما في عمل الكبد أو وجود حصوة في المرارة.

بعض النساء قد تكون نتائجهن سليمة في جميع الفحوصات، لكن لا تزال لديهن الرغبة في حكة مستمرة غير مفسرة، في هذه الحالة ينصح بتكرار فحوصات الدم كل أسبوع أو أسبوعين.

علاج الحكة خلال الحمل

لا يوجد علاج لهذا الاضطراب سوى أن تلد الأم طفلها، ويمكن لك إذا تعرضت لهذا الاضطراب أن تهدئي من الحكة وتخففي من الأعراض المزعجة باتباعك لهذه النصائح أثناء الحمل:

  1. تجنبي الملابس الضيقة واستعيضي عنها بالفضفاضة، لأن الملابس الضيقة تميل إلى الاحتكاك بالجلد وتسبب تهيج البشرة وتحفز الشعور بالحكة.
  2. تجنبي ارتداء الأقمشة المصنعة واختاري تلك المصنوعة من مواد طبيعية مثل القطنيات، حيث أنها تسمح بتهوية الجلد أكثر.
  3. الحمامات الباردة تساعد أيضاً في التخفيف من الحكة
  4. استخدمي المرطبات والمستحضرات غير المعطرة، لكن تجنبي العطور قوية الرائحة والصابون المعطر فهي تميل إلى تهييج الجلد لدى بعض النساء.
  5. استخدمي مضادات الهيستامين، التي قد تساعدك على النوم ليلاً بشكل أفضل، لكنها لا تنفع كثيراً في علاج الحكة.
  6. قد يصف لك الطبيب حمض (Ursodeoxycholic) ، الذي يقلل من مستوى العصارة الصفراوية في الدم وبالتالي التحسين من آلية عمل الكبد ووظائفه.

قد يوصف فيتامين K لبعض الأمهات المصابات بالحكة أثناء الحمل، وذلك لأن هذا الاضطراب يؤثر على قدرة الجسم على امتصاص هذا الفيتامين، الذي يلعب دوراً مهما في آلية تخثر الدم في الجسم.

هناك خطر ضئيل أن يتسبب هذا الاضطراب بحدوث ولادة مبكرة أو فقدان الجنين، لهذا قد يقوم بعض الأطباء بتحريض المخاض بين الأسبوعين 37 و38.

وفي بعض الحالات الخطيرة جداً، والتي تزيد فيها نسبة الأحماض الصفراوية عن 40 ميكرو مول لكل لتر، يكون تحريض المخاض في وقت أبكر بكثير.


اقرئي أيضاً:

الحمل بعد عمر 35 سنة
5 حالات صحية شائعة تؤثر على الحمل
٧ اختلافات كبيرة بين حملي الأول والثاني
تسمم الحمل: أسبابه، علامات حدوثه، وكيف تتعاملين معه
المشاكل التي قد تواجهها المرأة في الثلث الثاني من الحمل
١٢ نوعاً من الأطعمة عالية الأهمية في فترة الحمل