الثلث الأول

الوحام أثناء الحمل وتحديده لجنس الجنين... خرافة أم حقيقة؟

أيلول 03 , 2019
نيكي لانغلي
نيكي لانغلي هي أم لأربعة أطفال، تعمل كدولا، ومعلمة ولادة بالتنويم المغناطيسي (الولادة بلا ألم) وداعمة للرضاعة الطبيعية....المزيد

أنا متأكدة من أننا جميعاً سمعنا قصصاً غريبة عن الوحام خلال فترة الحمل، مثل وحام الفحم أو حب تناول خلطات غريبة من الحلو والمالح معاً!

معظم أشكال الوحام على الطعام لا تعتبر شيئا يدعو إلى القلق، لكن هناك حالة من الممكن أن تظهر خلال الحمل تسمى "بيكا"، وتحدث عندما تشعر الحامل بالرغبة بتناول أشياء غير قابلة للأكل مثل الورق أو الأوساخ والتي من الممكن أن تضر بصحتها أو بصحة الجنين فعندها يجب عليها أن تستشير الطبيب.

بعض النساء يمررن بفترة وحام غريبة جداً فيما البعض الآخر منهن لا يتعرض لذلك على الاطلاق، في الواقع أنا جربت الوحام في اثنين من بين أربعة أحمال. أذكر يوماً حينما قضى زوجي عدة ساعات يبحث في المتاجر عن نوعٍ محدد من النودلز التي كنت أحلم بتناولها وعلى الفور!

في الحقيقة، تذكر الدراسات أن من 50 إلى 90% من النساء الأمريكيات يشعرن بنوع من الوحام خلال فترة حملهن. بعض النساء قد يشتهين طعاماً لم يحببنه من قبل. ومن الشائع أيضاً أن تشعر الأمهات بالنفور من بعض الأطعمة التي كنَّ يستمتعن بها من قبل.

إلا أنه من الجيد أن معظم النساء عادةً ما يفقدن رغبتهن في تناول الأطعمة المضرة لهن خلال الحمل مثل اللحوم غير المطبوخة أو الكحول مثلاً وهذا أمر جيد.

عند معظم النساء يبدأ الوحام في الثلث الأول من الحمل ويزداد في الثلث الثاني ثم يبدأ بالانخفاض في الثلث الأخير. ويعتبر من النادر جداً أن يستمر الوحام بعد الولادة

إن أكثر أنواع الأطعمة التي ترغب بها النساء الحوامل في الولايات المتحدة هي: 

  • الحلويات (مثل المثلجات والسكاكر). 
  • مشتقات الحليب (مثل الجبنة والكريمة). 
  • النشويات. 
  • الفواكه. 
  • الخضار. 
  • الأطعمة الجاهزة. 

ومن بعض الأطعمة والتركيبات الغريبة التي ذكرتها: 

  • البيض المسلوق مع الفجل
  • الفطر والثوم مع الكاسترد. 
  • الجزر المبشور مع الكاتشب. 

تم عرض العديد من النظريات عن سبب هذه الرغبات الغريبة في تناول بعض الأطعمة خلال الحمل؛ هناك اعتقاد سائد بأن الوحام سببه التغيرات الهرمونية التي تحدث للنساء عند بداية الحمل، خاصة الانخفاض الكبير في هرمون الدوبامين عند الحامل (هو هرمون الشعور بالرضا والسعادة لدى الإنسان) الأمر الذي قد يحفز الشعور بالوحام ويسببه.

معظم النساء يشعرن برغبة شديدة في تناول الوجبات السريعة أو الحلويات الدسمة، والذي من الممكن تفسيره بأن هذه الأطعمة تكون غنية بالسعرات والدهون، التي تعتبر مهمة لصحة الحمل ونمو الجنين. كما أنها تمنحنا الشعور بالسعادة وحتى بالحيوية والطاقة التي لا تملكها عادة المرأة الحامل. 

وبعض المعتقدات الأخرى ذكرت أن بعض أنواع الوحام تكون بسبب خلل في النظام الغذائي المتبع. فوحام الملح يعكس خللاً في مستوى المنغنيز في الجسم، ووحام مشتقات الحليب تعكس خللاً في الكالسيوم، أما وحام الحلويات فيعكس نقصاً في الكربوهيدرات ووحام الدهون يعكس نقصاً في الدهون الحمضية. أي أن أجسامنا تخبرنا عن حاجتها لعنصر غذائي معين عن طريق الوحام. 

بالطبع هناك بعض القصص والمعتقدات القديمة التي تعزو بعض أشكال الوحام إلى جنس المولود.

فيقال بأن الجنين أنثى إذا كان وحام الأم من الحامض أو الحلوى مثل المثلجات والشوكولاته والسكاكر، أو يقال بأنه ذكر إذا كان وحام الأم من الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطا والمخللات والبشار.

في الواقع، أنا لا أشجع الاعتماد على هذه الطريقة لتحديد جنس المولود.

في الختام، نعلم جميعنا أنه من المهم اتباع نظام غذائي جيد ومتوازن خلال الحمل، وبشكل عام يكون إدخالك للوحام مقبولاً طالما أنه جزء من نظامك الغذائي الصحي. اهتمي بجسمك واعتني بطعامك لكن لا تحرمي نفسك من لذة تجربة شيء مختلف في بعض الأحيان.

إن جسمك بحاجة إلى المزيد من الطاقة لدعم نمو طفلك وتطوره، فقد يصيبك الوحام للأطعمة الغنية بالطاقة كلما شعرت بالتعب! لذا استمتعي بتناول حصتك من المثلجات فأنت تستحقينها!


اقرئي أيضاُ:

5 حالات صحية شائعة تؤثر على الحمل
فيتامين د للحامل والمرضع
تسمم الحمل: أسبابه، علامات حدوثه، وكيف تتعاملين معه
المشاكل التي قد تواجهها المرأة في الثلث الثاني من الحمل
المعتقدات الشائعة حول الحمل: حقيقة أم خرافة؟
الرعاية الذاتية للأم العاملة أثناء فترة الحمل
ما علاقة شعر الجنين بحرقة المعدة عند الحامل؟